الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
أمسيات ومحاضرات --> محاضرات تربويّة ونفسيّة

كيف يعمل عقل المرأة

  بقلم: جهان ايغو


انقر هنا للتكبير
 
ضمن فعاليات مهرجان المرأة والأسرة الرابع الذي أقامته لجنة سيدات الأعمال في حلب ألقت السيدة جهان ايغو (الباحثة في الطرائق الحديثة لتربية الأطفال والسلوك الإنساني) محاضرة قيمة بعنوان كيف يعمل عقل المرأة، وذلك يوم الأحد ١٥/3/2009على أرض سوق الإنتاج في حلب. وفيما يلي مختصر هذه المحاضرة :
ابتدأت السيدة جهان محاضرتها بالتركيز على فكرة أن النية الحسنة لا تكفي حيث أشارت إلى أن الوقوع في الحب شيء سحري ونشعر أن الحب سيدوم للأبد. ولكن السحر يتقهقر وتكون الغلبة للحياة اليومية. ويظهر أن الرجال يتوقعون من النساء أن يفكرن أو يتصرفن مثل الرجال. والنساء يتوقعن أن يشعر الرجال ويتصرفون مثل النساء.
ودون وعي صريح باختلافاتنا لا نأخذ الوقت الكافي لنفهم ونحترم بعضنا البعض ونصبح كثيري المطالب قاسين ونصدر الأحكام ولا نستطيع التحمل.
ومع أعظم نوايا الحب مازال الحب يحتضر فبطريقة ما تتسلل المشكلات ويتراكم الاستياء وتتعطل الاتصالات ويزداد عدم الثقة وينتج الجفاء والكبت. ويضيع سحر الحب.
فقط عندما يكون الرجال والنساء قادرين على أن يحترموا اختلافاتهم ويقبلوها ، عندئذ تكون الفرصة سانحة ليزدهر الحب من جديد ودائماً.
وبعد ذلك قسمت الباحثة جهان ايغو محاضرتها إلى الفقرات الرئيسية التالية :
١- الاختلاف بين عقل المرأة وعقل الرجل
المرأة تقدر الحب والتواصل والجمال والعلاقات فالنساء يقضين وقتا طويلا في مساندة ورعاية بعضهن بعضاً.إن فكرتهن عن أنفسهن تتحدد عن طريق مشاعرهن ونوعية علاقاتهن. إن النساء يشعرن بالاشباع بالمشاركة والتواصل. أما الرجل فيمجد القوة والكفاءة والفعالية والانجاز ويحدد مفهوم الذات لديه بواسطة قدرته على تحقيق النتائج. إن الرجال يشعرون بالاشباع عن طريق النجاح والازدهار بصورة رئيسية.
عندما يذهب الرجل للغداء في المطعم فإنه يناقش مشروعا أو مسألة عمل وأيضا لمباشرة الطعام حيث لا تسوق ولا طبخ ولا غسل أطباق. أما بالنسبة للمرأة فالذهاب للغداء فرصة لتنمية علاقة أو من أجل تقبل المساندة من صديقة. وحديث النساء في المطعم يمكن أن يكون صريحاً ومفعماً بالمودة وهو يشبه الحوار الذي يجري بين معالج ومسترشد. النساء عفويات جدا إنهن يفاخرن بمراعاة حاجات الآخرين ومشاعرهم وتقديم المساعدة دون أن يُطلب منهن ذلك. لذلك فإن تقديم النصيحة دليل اهتمام عند النساء. ولكن الرجل يمكن أن يشعر بالضيق لأنه حين تقدم المرأة النصح و يشعر بأنها لا تثق في قدرته على القيام بذلك بنفسه.
٢- التحدث بلغات مختلفة
تشتمل قواميس الرجال والنساء على نفس الكلمات ولكن الطريقة التي تستعمل بها تعطي تأكيدات ومعان مختلفة. فالنساء يستعملن اللغة للتعبير عن المشاعر بينما يستعمل الرجال اللغة للتعبير عن المعلومات والحقائق. الشكوى رقم واحد لدى النساء في العلاقات مع الرجال هي:
إنني أشعر بأن أحداً لا ينصت إلي باهتمام أبداً. وهذه الشكوى يساء فهمها من قبل الرجال دائماً.
٣ - لماذا يصمت الرجال وتتحدث النساء:
يصمت الرجال:
١- حين يحتاج إلى التفكير في مشكلة.
٢- عندما يصبح منزعجا أو يعاني من ضغط.
٣- حين لا يكون لديه إجابة عن تساؤل أومشكلة.
٤- حين يحتاج إلى أن يستجمع نفسه.
تتحدث النساء :
١- لإيصال المعلومات أو جمعها.
٢- لسبر واكتشاف ما تريد أن تقوله.
٣- لتشعر بتحسن وتوازن إذا كانت متضايقة.
٤- لخلق مودة فعن طريق البوح بمشاعرها الداخلية تكون قادرة على معرفة ذاتها.
٤- دورة المحبة عند الرجال :
هذه الدورة تقتضي الاقتراب ثم الانسحاب وهكذا ومعظم النساء يندهشن حين يدركن أنه حتى عندما يحب رجل امرأة ، فإنه يحتاج دوريا إلى أن ينسحب.. إنه ليس خطأه ولا خطأها إنها دورة طبيعية. الرجل ينسحب لإشباع حاجته إلى الحرية أو الاستقلال ثم يعود ويشرع في العلاقة على أي مستوى من المحبة كانت عندما ابتعد.
كيف تسيء النساء فهم الرجال؟
 من دون فهم دورة المحبة الذكرية يكون من السهل على النساء أن يسئن تأويل ردود أفعال الرجال وينشأ ارتباك شائع فعندما تقول هي: دعنا نتحدث ويقوم الرجل بالابتعاد بعيداً تستنتج المرأة خطأ أنه لا يريد أبدا أن يتحدث معها. ولكن هذا ليس صحيحاً ، إنه فقط يحتاج لبعض الوقت ليكون بمفرده ويعتني بنفسه وعندما يعود يكون مستعداً للحديث وبمودة.
ماذا تفعل المرأة عندما يدخل الرجل إلى كهفه ؟؟
١- لا تستهجني حاجته إلى الانسحاب.
٢- لا تحاولي مساعدته في حل مشكلته بتقديم مقترحات.
٣- لا تحاولي رعايته بطرح أسئلة حول مشاعره
٤- لا تجلسي عند باب الكهف تنتظرين خروجه.
٥- لا تقلقي عليه أو تشعري بالأسى من أجله.
٦- قومي بعمل شيء يجعلك سعيدة.
٥- النساء مثل الأمواج :
المرأة مثل الموجة حين تشعر بأنها محبوبة يزداد تقديرها لنفسها ولكن بعد فترة تهبط بحركة تموجية فعندما تشعر بالرضا حقا ستصل إلى الذروة. ولكن بعد ذلك يمكن أن يتبدل مزاجها وتتكسر موجتها.هذا التكسر مؤقت. فبعد أن تصل للقاع سيتبدل مزاجها فجأة وستشعر مرة أخرى بأنها راضية عن نفسها وتبدأ آليا بالتحرك للأعلى. وعندما ترتفع موجة المرأة تشعر بأن لديها كمية وافرة من الحب لتبذلها. ولكن عندما تنخفض تشعر بفراغها الداخلي وتحتاج
أن تغمر بالحب.
كيف يكون رد فعل الرجال تجاه الموجة : يفترض الرجل أن تغير مزاج المرأة المفاجئ يبنى آلية على سلوكه فحين تكون سعيدة يكون الفضل له. ولكن حين تكون غير سعيدة يشعر أيضا بأنه مسؤول. ويمكن أن يشعر بمنتهى الإحباط لأنه لا يعرف كيف يحسن الأوضاع. إن آخر شيء تحتاج إليه المرأة وهي في طريقها إلى الأسفل هو شخص ما يخبرها لماذا يحب ألا تكون في الأسفل. إن ما تحتاجه هو شخص يستمع إليها ويتعاطف معها.
كلمة أخيرة:
ماذا يجب أن يقدم كل من الزوجين لينجح الحب؟ لينجح الحب على كل منا أن يقدم ما يحتاج إليه شريكه وليس ما يحتاجه هو.

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
معرفة الذات والثقة فيهامفهوم الحرية من وجهة نظر الآباء والأبناء
قراءة تحليلية لنص يسوع يشفي طفلاً في كفرناحوم.. محاضرة للأب رامي الياس اليسوعيقراءة تحليلية لنص معجزة الخبز والسمكتين بحسب إنجيل يوحنا للأب رامي الياس اليسوعي
"الحقد" محاضرة للأب فرانس فاندرلخت اليسوعي"الإنسان قيد التكوُّن المستمر".. ملخّص محاضرة للأب رامي الياس اليسوعي
كيف نعيش مع الخوف والقلق.. محاضرة للأب فرانس فاندرلختفعاليّة الألم في العلاقة مع الآخر.. ملخّص محاضرة الأب فرانس فاندرلخت
كيف يعمل عقل المرأة؟..الشباب والانترنت
"العلاقة الحقيقة مع الآخر".. محاضرة للأب فرانس فاندرلخت اليسوعيالطب وعلم النفس
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى