الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> أدبيّة

الوجه الآخر للأفكار المسبقة

  بقلم: ماري جويل روب

 
"بلاك بازار - السوق السوداء" لآلان مابانكو
"فيسّولوغ" [1] نقّاب وعضو في نقابة "أصحاب الأجواء" والأنيقين، أي الـ SAPE، وهي عادة مستوردة من برازافيل (الكونغو) إلى عالم "الزنوجة الباريسي". وفي أحياء باريس الإفريقية، يعيش "فيسّولوغ"، يراقب ويصغي إلى عالمٍ بالأسود والأبيض مليءٍ بالألوان. ففي "شاتو روج" وسوق "ديجان"، تتواجه النيجيريات الخبيرات بالمواد المبيّضة للبشرة، بالمدقّات وشوك الأكل والصودا الكاوية. و"شاتو دو"، معبد التسريحات ومواد التجميل الخاصّة بالزنوج وبالشخصيات المعروفة الهامّة في هذه الأوساط. عالمٌ له مفاتيحه يقرأ فيه الكاتب طباع الأفارقة من الطريقة التي يعقدون بها ربطات عنقهم. و"فيسّولوغ" ينهل علم السلوك أيضاً من حركة أقفية الغزالات البريّات "البدينات الواصلات حديثاً" (من إفريقيا). على كل حال، فإنّ صديقته ذات "اللون الأصلي" وسحنتها "القطرانية" بالرغم من كونها مولودة في مدينة نانسي الفرنسية، تملك قفا "بسرعات آليّة متغيّرة". تفضّل عليه شاعراً جوّالاً من الكونغو، "أصغر قدّاً من طبلته". وستجعل القطيعة الراوي يندفع نحو الكتابة، فيبدأ بـ "السوق السوداء" Black Bazar.
كان آلان مابانكو قد حصل على جائزة رينودو 2006 لروايته "مذكرات شيهم" (دار سوي)؛ ويتابع هنا مع "بلاك بازار" سعيه وراء الهويات السوداء. الأماكن معروفة ويمكن التعرّف على الشخصيات؛ فالحقيقة والخيال يتداخلان في زحمةٍ لا تتوقّف؛ فالماضي والحاضر يغيبان ويحضران وفق عمليّة تأملٍ في التاريخ، تاريخ كونغو-برازافيل وجاره "الكونغو الكبير". تلاقي النظرات والأحاديث حول الاستعمار والانتماءات الجماعاتية. ومشهد مابانكو الأفريقي متقصّف، كل شخصيةٍ فيه قطعةٌ من القارة السوداء. ففلاديمير الكاميروني يلتقي فيه ببول من "الكونغو الكبير"، المعروف أيضاً بـ "روح النهد" لأنّه "ليس هناك أقفية فقط في هذه الدنيا"؛ وبوسكو، ذلك بول فاليري الأسود بقناعٍ أبيض، هو "تشاديٌّ يبحث عن الزمن الضائع... وزنجيٌّ من ورق لم تتوقّف بعد عملية استعماره". أمّا روجيه، العاجي-الفرنسي، فهو يدّعي أنه قرأ الكتب كلها، ما يسبّب له العداوة من أيف العاجي فقط، والمهووس بما على الفرنسيات أن يدفعوه له كضريبةٍ عن استعمارهم بلده: "لن يفهم هذا أبداً كفاحنا، لأنّه خائن مثل سائر الخلاسيين".
فضمن المزايدة حول الأفكار العنصرية المسبقة، ليس البيض هم الأكثر ميلاً للثأر. فالسيد ايبوكرات، من جزر الأنتيل، "لا يعتبر نفسه أسوداً"، ويضطهد الراوي حتى في مكان تجميع نفايات البناية، صادحاً بخطابٍ مؤيد للاستعمار ومشدّداً على بربرية الأفارقة ومزايا الاستعمار. أمّا "العربي من أبناء الجوار"، فيلسوف الحيّ، والمعجب بمعمّر القذافي، فيخفّف اللهجة قليلاً، ويتحدّث عن "الاحترام"، ويرمي المسؤولية كلّها "على الغرب".
في هذه "السوق السوداء" حيث تتجمّع الصور النمطية لتسهل محاربتها، الأدب جميلٌ ولا حدود له. رواية وقحة، ساخرة وخلاسية، على المفترق بين إيقاعات بابا وينبا وكلمات أغنيات جورج براسانس وكلود نوغارو.
 
حواشي
[1] Fessologue أو خبير الأقفية
 ("بلاك بازار - السوق السوداء" لآلان مابانكو، دار سوي، باريس، 2009، 252 صفحة، 18 يورو) BLACK BAZAR d’Alain Mabanckou (Seuil, Paris, 2009, 252 pages, 18 euros)
 
 
نقلاً عن "لوموند ديبلوماتيك"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
حــبّ«ليون الأفريقي» لأمين معلوف: ولادة جديدة للرواية التاريخية
حضــــــور، غيــــــاب«أشجان فرتر» لغوته: ولادة شبه وجودية للرواية الحديثة
«أرض البشر» لسانت أكزوبري ... ضعف أمام الطبيعة«مطر أسود» للياباني إيبوسي: الأدب في مجاهل الكارثة الأكبر في التاريخ
المصبــــــاحرسالة الى أهل اليأس هنا
لولا هو! ما كنت أنا..!!لا شعر نسائياً.. بل نساء يكتبن الشعر
حضن الأم«الهوية» لميلان كونديرا، لعبة أقنعة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى