الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> عظات عامّة

ما لك مما هو لك نقرّبه لك عن كل شيء ومن أجل كلّ شيء

  بقلم: الأب ليف جيلله (تعريب إيلي عبيد)


انقر هنا للتكبير
 
يقدِّم لنا السيّد جسده ودمه. ماذا نستطيع نحن, بالمقابل, أن نقدّم له ؟ نستطيع أن نقدّم له كلَّ ما نملك وكلّ ما في طاقتنا أن نقدِّمه. ونقدِّم له ذواتنا قبل كل شيء. نستطيع أن (نبادله) كلَّ ما فعله من أجلنا, أي أن نعترف له بإحساناته إلينا فنسجد لصلاحه في كلِّ هذه الإحسانات. من أجل هذا فإنّ الكاهن, إذ يذكّرنا, بسرعة, بكلّ تاريخ خلاص البشر: الصليب, القبر, القيامة, الصعود والمجيء الثاني, إذ يذكِّرنا بكلِّ هذا يرفع إلى الله الخبز والخمر قائلاً: (التي لك ممّا لك نقدِّمها لك على كلِّ شيء ومن جهة كلِّ شيء).
لنتوقّف قليلاً عند هذه الكلمات: (التي لك ممّا لك...). نحن لا نملك شيئاً, إذ ليس ثمة شيء لم نأخذه من الله. لذا لا نستطيع أن نقدِّم لله إلاّ ما أعطاناه. نصلّي إليه ونرجوه أن يأخذ من جديد وأن يقدِّس, من أجله ومن أجلنا, كلَّ ما كان قد جعله لخاصَّتنا. ونصلّي إليه أن يقدِّس أوّلاً هذا الخبز وهذا الخمر, هذين العنصرين اللذَيْن يرمزان إلى كلِّ الخليقة واللذَيْن سيصيران الأداتين المنظورتين لشركتنا مع السيّد. ويجب أن نتذكر هنا كلَّ الذين أنبت لنا تعبهم هذين الخبز والخمر: زارع القمح, الفلاّح, الخبّاز, الكرّام والعامل صانع أوعية الزجاج والمعدن. كلّ الكون وكلّ العمل البشري يُختصران في هذه العناصر المادية الوضيعة التي من خلالها يأتي الله نفسه إلينا. في هذا الوقت يبلغ فعل الخلق الإلهي ذروته.
ونصلّي, في هذا الوقت أيضاً, من أجل كلّ الخليقة ونكرّس لله كلَّ البشر والعالمَ كلَّه. نكمِّل خدمة الكاهن ليكون كهنوتنا كهنوت خدمة و (كهنوتاً ملوكيّاً), هذا الكهنوت الذي ينسبه الكتاب المقدّس إلى كلّ المؤمنين.
نرفع إلى الله, في تضرّعنا إليه واستشفاعنا إيّاه, كلَّ الأشياء وكلّ البشر, كلَّ الحاجات البشريّة وكلَّ الضيقات والشدائد. وأقدِّم لك يا سيّدي نفسي وجسدي اللذين هما منك ولك, أعيدهما إليك وقد أصبحا لك أكثر من ذي قبل, وذلك بالنعمة والصلاة: (التي لك ممّا لك...).
 
يستدعي الكاهن, الآن, روح الله على (القرابين المقدّسة).
 (... ونطلب ونتضرّع ونسأل, فأرسل روحك القدّوس علينا وعلى هذه القرابين الموضوعة. واصنع أمّا هذا الخبز فجسد مسيحك المكرَّم, وأمّا ما في هذه الكأس فدم مسيحك المكرَّم, محوِّلاً إيّاهما بروحك القدّوس حتى يكونا للمتناولين لانتباه النفس ومغفرة الخطايا وشركة روحك القدّوس وملء ملكوت السماوات...).
نبلغ الآن وجهاً للقدّاس آخر. ليس القدّاس الإلهيّ مجرّد اجتماع للمؤمنين حول كلمة الله. كما أنه ليس مجرد اجتماع للمؤمنين حول العشاء السرّيّ. القدّاس اجتماع عنصرة, هو عنصرة. القدّاس مجيء, إنه نزول الروح القدس فيما بيننا وعلينا. وهذا الطابع العنصرانيّ الذي للقدّاس تشير إليه عبارات كثيرة في نصّ الخدمة الإلهيّة. فالكاهن, قبل أن يبدأ القُدّاس, يستدعي الروح القدس: (أيها الملك السماويّ المعزي, روح الحقّ, الحاضر في كلّ مكان وصقع والمالئ الكلّ, كنز الصالحات ورازق الحياة, هلمَّ واسكن فينا...). إننا نبتهل مرّات كثيرة في الخدمة إلى الروح القدس (الصالح والمحيي) مع ابتهالنا إلى الآب والابن. سمعنا الكاهن بعد الدخول الكبير يطلب: (... ليحلّ روح نعمتك الصالح علينا وعلى هذه القرابين الموضوعة وعلى كلّ شعبك). ثم إنّ الكاهن طلب أيضاً أن تكون (شركة الروح القدس) مع نعمة ربّنا يسوع المسيح ومحبّة الله الآب, معنا جميعاً. كما سمعناه يعلن للشماس أنّ الروح القدس نفسه (يشاركنا في الخدمة). والآن يتمّ استدعاء الروح هذا بأكثر إلحاحاً: (نطلب إليك ونتضرّع ونسأل, فأرسل روحك القدّوس...).
على ماذا سيُرسَل الروح القدس؟ (... على هذه القرابين الموضوعة). إنّ تحويل الخبز والخمر إلى جسد المسيح ودمه ليس عمليّة سحرية يتممها الكاهن. يقول نصّ القدّاس: (... محوِّلاً إيّاهما بروحك القدّوس). هذا التحويل الذي هو استجابة الله لصلاتنا ليس هدفاً بحدّ ذاته, لكنه يتم (حتى يكونا للمتناولين لتطهير النفس ومغفرة الخطايا) وأيضاً (لشركة روحك القدّوس). كلّ شيء يُعمل بالروح القدس وفي الروح القدس.
ويجدر بنا أن نلاحظ شيئاً هاماً. لقد قال الكاهن: (أرسل روحك القدوس علينا وعلى هذه القرابين...). لم يطلب الكاهن أن يحلّ الروح القدس على القرابين أوّلاً بل أن يحل علينا نحن في الدرجة الأولى. هنا تكمن العنصرة في الخدمة الشكرية. الروح القدس يحلّ في قلوبنا قبل أن يحلّ على العنصرين المادّيين, الخبز والخمر, اللذين هما أداتا التقوية والتقديس. فهل نحسّ بكلّ قيمة هذه العنصرة الداخلية غير المادّية ؟ هل نحسّ أننا قد وُهبنا, في هذه الدقيقة, حضور الروح القدس وقوّته ؟ وأيضاً, فإنّ هؤلاء الذين لم يشتركوا سريّاً في القدّاس يستطيعون هو أنفسهم, إذا اتجهت قلوبهم نحو الله, أن ينالوا عندئذ موهبة الروح القدس. قد تقف بعض الحواجز والموانع دون الدخول الصميم إلى السر؛ ولكنّ الروح يهبّ حيث يشاء ولا تستطيع أية حدود أن تحدّ المحبة التي لا حدود لها.
وحتى, أثناء الذبيحة الشكرية, فإنّ الروح القدس لا يُعطى فقط من أجل سرّ الشكر. إذ المقصود هو الدخول إلى الحياة العنصرانية, إلى حياة الروح القدس. هل إننا, في وقت ما, أخذنا على محمل الجدّ الوعود التي وعد بها الربّ يسوع, بعد القيامة, لا رُسُلَه فقط بل كلّ المؤمنين أيضاً؟ هل إننا, في وقت ما, آمنّا بأننا نستطيع, باسم يسوع, أن نطرد الشياطين ونشفي المرضى؟ هذا ما أكّده لنا الربّ يسوع. بئس عدم الثقة هذا, وهو أن لا نجرؤ (بإيمان وتواضع وطاعة للإرادة الإلهية) على محاولة ممارسة السلطان الذي أعطاه المسيح المؤمنين به. هذه الجرأة المقدّسة تفترض فينا, بلا شك, قوّة تجدّد كلّي وتفترض فينا أيضاً أن يتجلّى كياننا كلُّه في التَّرك والفرح والمحبة. وعندما تستدعي الكنيسة الروح القدس علينا هل نُعطى هذا الروح عبثاً وبلا جدوى؟ وهل أنّ وعود المخلّص في الإنجيل قد أُعطيناها عبثاً؟

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
لا نكوننّ مشاهدين، بل شهودًا لسر المسيح الفصحي2012
المحبة الأخويةتجلّي يسوع
هل يحقّق يسوع الطموحات؟الفضيـــلة
مضطهدون لأنهم مسيحيون!.. تأمّل متألّمة من العراقالعلماني رسولٌ إلى جانب الكاهن
السجود الحقيقي لله بالروح والحقالحاجات الإنسانية.. نِعَم أم عقبات؟
"في البدء خلق الله السماوات والأرض"..الغربة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى