الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> عظات عامّة

ماذا ينفع الإنسان أن يربح العالم كله ويخسر نفسه

  بقلم: الدكتور جوان البانيسه (ترجمة ملاتيوس صويتي)


انقر هنا للتكبير
 
هناك حقيقتان، الواحدة منظورة والثانية غير منظورة ذلك لأنك أيها الإِنسان لست عبارة عن ستين أو سبعين كيلوغرامًا من اللحم والعظم فقط، بل أنت بالأحرى شخص معين. نعم إن باستطاعتك أن تزيد أو تنقص من وزنك. من عمرك ومن قامتك، ولكنك ستبقى أنت سواء كنت طفلاً أم مراهقًا أم شابًا أم راشدًا.
وإذا ضربت صفحًا عما في داخلك، سواء أكنت طفلاً أم مراهقًا أم شابًا أم رجلاً راشدًا، فإنك دائمًا واجد جوهرك ذاته.
كل ما حولك، أو ما في داخلك، كل شيء يمكن أن يتغير أو يتطور: التجارب، المعارف، الأفكار، الأحكام وحتى العقائد ذاتها، اما أنت فإنك على العكس غير قابل للتغيير ويبقى جوهرك هو هو...
إذًا ما هو بالنتيجة هذا (الأنا)؟ تكون أنت إذن؟ تقول: انا أرى وأسمع... ومع هذا كله فلست عينًا ولا أذنًا، ولا لمسًا ولا إحدى الحواس المعروفة.
لو كنت عينًا لما استطعت السماع، أو كنت أذنًا لما تمكنت من الرؤية والمشاهدة أو كنت لمسًا لما قدرت أن تستعمل الحاستين السابقتين، والواقع أن كيانك يظهر بواسطة البصر والسمع واللمس والدم، وبواسطة القلب والحواس والدماغ... ولكنك مع هذا لا يمكنك أن تكون إحدى هذه الحواس، بصورة خاصة، من الممكن أن تفقد حاسة البصر أو السمع ذراعك، ولكن هذا لا يعني أنك خسرت كيانك كله. إنك موجود في جميع اقسام جسدك، رغم أنك لست قسمًا واحدًا منها فقط.
نعم إنك في الجسم ولكن بست أنت ذاك الجسم.
أنت موجود في كل زمان، وأنت موجود خارج الزمان، تمر الأيام ولكنك انت قائم أبدًا، وتهرب السنون ولكنك أنت تبقى ذات الشخص، أنت موجود في جميع الأشياء وموجود في اللامكان... عندما تسافر غالبًا ما يبقى قلبك. وعندما أراك جامدًا لا تتحرك فهذا دليل على أن فكرك سائح في عوالم أخرى. قد يكون تركيب جسمك نتيجة لتجمع بعض ذرات الرمال بينما حبك أوسع من البحر. قد يكون جسدك قصبة سريعة العطب، بينما إرادتك أصلب من الحديد، في داخل ذاتك. انت السيد الوحيد. يمكن للناس أن يقيدوا يديك ولكنهم لا يستطيعون بشكل من الأشكال وضع القيود لشخصيتك. قد يجبرونك أن تطوي سلسلة ظهرك الفقرية ولكنهم لا يستطيعون أن يسيطروا على دواخلك.
إذًا فماذا ومن انت؟ هل أنت قائم على هامش الزمان بدون تحديد، وعلى هامش الفضاء بدون حدود؟
إنك بالواقع أوسع من السماوات وأقوى من الموت..
يا نفسي إنك أثمن من الذهب واللحم والدم، وأكثر حلاوة من الملذات المادية وثمنك يفوق الجواهر واللآلىء، إنك محبوبة أكثر من أية هدية وأوفر ضمانة من البسمة وأشد إشراقًا من النرظة وأوفر غنى من تاج مرصع.
يا نفسي انت الكنز المضمون، والميراث الخالد... والحق ان فقدان أي شيء آخر وليس شيئًا إذا كان يهدف الى خلاصك انت.
ذلك أن جميع الأشياء تزول ما عداك أنت..

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
لا نكوننّ مشاهدين، بل شهودًا لسر المسيح الفصحي2012
المحبة الأخويةتجلّي يسوع
هل يحقّق يسوع الطموحات؟الفضيـــلة
مضطهدون لأنهم مسيحيون!.. تأمّل متألّمة من العراقالعلماني رسولٌ إلى جانب الكاهن
السجود الحقيقي لله بالروح والحقالحاجات الإنسانية.. نِعَم أم عقبات؟
"في البدء خلق الله السماوات والأرض"..الغربة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى