الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> دينية

الكنيسة المريمية من أقدم كنائس الشرق

  بقلم: آلاء عامر


انقر هنا للتكبير
 
يعود تاريخ الكنيسة المريمية إلى القرن الأول المسيحي، وأُعلن عنها في عهد الإمبراطور قسطنطين الكبير، حيث اعترفت الدولة الرومانية لرعاياها بحريّة العبادة، وأصبح المسيحيون قادرين على إعلان إيمانهم صراحةً، دون التعرض إلى الاضطهاد، وظهرت الكنائس علانية، بعدما كانت حتى هذا التاريخ في الكهوف والدياميس.
تقع الكنيسة المريمية في منطقة دمشق القديمة إلى اليسار من الطريق المستقيم المتّجه إلى باب شرقي، وعلى الرغم من تعرّضها إلى الخراب عدّة مرات في التاريخ، إلا أنّها من الكنائس التي حافظ عليها الفتح الإسلامي، الذي دخل دمشق عام 635 م، حيث فتحت الجيوش العربية الإسلامية دمشق من بابين: الباب الشرقي بقيادة خالد بن الوليد لتعلن الحرب، ومن باب الجابية الغربي، بقيادة أبي عبيدة بن الجرّاح، معلنةً الصلح بوساطة سرجون النصراني، جدّ القديس يوحنّا الدمشقي، والتقى الجيشان عند المئذنة البيضاء بجوار الدار البطريركية الأنطاكية حالياً؛ أي الكنيسة المريمية، فأغلقت الكنيسة، واعتبرت من أملاك الدولة لوقوعها على الحدّ الفاصل بين دخول جناحي جيش المسلمين.
وبعد (635) تعرّضت الكنيسة المريمية إلى الإهمال، حتى العام 706 في عهد الخليفة عمر بن عبد العزيز، حيث استعادت شيئاً من رونقها، وأعيدت الكنيسة إلى أصحابها تعويضاً لهم عن الجامع الأموي، فعمروها عمارة عظيمة، ثمّ احترقت عام 926، فأعاد بناءها في السنة عينها الخليفة العباسي المقتدر بالله، وتعرّضت للحريق عام 1009 بأمر من الحاكم بأمر اللّه الفاطمي، لكنّه عاد وسمح بإعمارها بعد عام واحد، وتخربت من جديد عام 1260، وأعيد بناؤها، ثمّ خرّبها جنود تيمورلنك عام 1400، ونهبوا كنوزها وأمتعتها وأوانيها... فأعاد البطريرك ميخائيل الثالث إعمارها، ورُمّمت، أو أعيد بناؤها، عام 1524م، ولمّا تشققت جدرانها بزلزال دمشق المدمر عام 1759، هدمها البطريرك دانيال، وأعاد إعمارها (1777)، وفي أحداث «سنة الطوشة» 1860 أحرقت وتخرّبت، فأعاد البطريرك إيروثيوس الأول بناءها، وضمّ إليها ساحة كنيسة كبريانوس ويوستينا، وألغى كنيسة القديس نيقولاوس لعدم الحاجة إليها، ودمج هذه الكنائس في كنيسة واحدة سمّيت «المريمية»، ثم جدّدها البطريرك ألكسندروس طحان عام 1953، وهدم سقفها المتشعث، وأعاد ما هُدم، وزخرفته بالنقوش والألوان والرسوم. ‏
هذا، وتبرّع بترميمها وتجميلها المُحسن ميشيل مرهج عام 1998.
..
تتسع الكنيسة المريمية إلى ستمئة شخص، وتقام فيها الشعائر الدينية المختلفة، وهي مبنية على الطراز البيزنطي، تتوسطها قاعة، وعلى الجانبين منبران من الحجر لكلٍّ منهما سلماً ملتوياً، كانا يستخدمان لقراءة الإنجيل، وفيها على الجانبين اثنتان مما يسمى بالبيما، وهو مكان وقوف الكورال؛ أي الكورس الذي يردد الصلوات والتراتيل الدينية خلف الكاهن، والذي يقوم بالغناء الكورالي في الاحتفالات الدينية.
في واجهة الكنيسة توجد المنصّة الحمراء، التي يقف عليها الكهنة لتأدية الصلوات، وخلف الواجهة (المنصة الحمراء) يوجد المذبح، والغرف المخصصة للطقوس الدينية. يجاور المنصة عن اليمين واليسار مقاعد حمراء مخصصة للضيوف، وفي السابق خصّص المكان العلوي لصلاة النساء...
وسقف الكنيسة مصنوع من الخشب، ويعدّ لوحة فنية لما فيه من نقوض وزخارف، أمّا جدرانها، فهي لوحات فنية وأيقونات رائعة، أهمّها أيقونة المسكوبية، وللكنيسة فناء أمامي، وآخر جانبي، فيه البرج الجرسي للكنيسة..
لابد لزائري الكنيسة المريمية من المرور بالشارع المستقيم، وهو الشارع الذي يحمل الكثير من الأهمية الدينية والتاريخية للدمشقيين.. بناه الرومان في القرن الأول قبل الميلاد، وكان الشارع الرئيسي لمدينة دمشق القديمة، التي كان اسمها آنذاك «داماسكس»، وقد سمّى الرومان الشارع باسم فيا ريكتا (باللاتينية: Via Recta)؛ أي الطريق المستقيم، والشارع جاء بناؤه بما يتناسب وأسلوب بناء المدن اليونانية والرومانية؛ أي أسلوب البناء الشطرنجي الهلنستي، والمقسم بالشوارع الصغيرة إلى أحياء صغيرة..
وذكر الشارع المستقيم في الإنجيل، وذلك في سِفر أعمال الرسل، الإصحاح التاسع، الآيات من 10 إلى 11.. الشارع الحديث مقسم اليوم إلى قسمين؛ القسم الأول يعرف باسم شارع باب شرقي، ويمتد من قوس النصر، وحتى باب شرقي، أما القسم الثاني، فيعرف باسم شارع سوق مدحت باشا، وهو يمتد من باب الجابية وحتى قوس النصر، بعض أجزائه مغطاة بسقف حديدي.
 في دمشق القديمة أيضاً، وتحديداً في حارة حنانيا تقع كنيسة التلميذ، واسمه حنانيا.
والكنيسة تقع تحت الأرض، لأنّها تعود إلى بدايات المسيحية، حيث كان المسيحيون يتعرّضون إلى الاضطهاد، لذلك كانوا يجتمعون في سراديب تحت الأرض، تحمل الكنيسة قيمة دينية كبيرة، لأنّ حنانيا عمّد فيها الرسول بولس.
 
 
نقلاً (بتصرّف) عن "بلدنا"
 

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
الحوار المسيحي الإسلامي ليس خياراً موسمياً أو عابراً بل حاجة حيويةالعلمانية وإحباطاتها: السياسة والدين في العالم الحديث
ثقافة الضميرالطاوية والكونفوشية والبوذية .. لقاء المفترقات
الأديان والإنسان.. إشكالية وسائل الاتصالات الاجتماعية الحديثةمهمته "التبشير" بحوار الأديان و"التفكير النقدي".. سويدلر: نحتاج إلى إعلام الناس بالمشترك بينهم
النصرانيون الأفاضلالهوية الدينية في الأدب رحلة البحث عن الإشراق وتأويل العلامات
هــــــل مــــــار مــــــارون مــــــاروني؟العلمانيّة فسحةً للمسيحيّة والإسلام
"نجاوى" المطران جورج خضرمعاً حول سيدتنا مريم ليست مجاملة إسلامية ولا اختصاصاً مسيحياً
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى