الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> أعياد ومناسبات

عيــد الحُــبّ

  بقلم: جورج فارس رباحيّة


انقر هنا للتكبير
 
 
 
هناك عدة روايات حول القصة الحقيقية لهذا العيد... لكن ما أُجْمِعَ عليه هو وجود قديّس أصبح شهيد الحب والعشّاق، فمن هو القديس فالنتاين (Saint Valentine) وما هي أعمال؟.
الرواية الأولى تقول: إنه كان كاهناً يعيش في أمريكا الجنوبية وكان يُسَهِّـل معاملات الزواج بين الشبّان والفتيات، ويقدّم لهم المساعدات المادية والمعنوية، ويطلب منهم أن يُبقوا ذلك سِـراً، وبقي مستمرّاً فيعمله هذا حتى وفاته.
الرواية الثانية تقول: إنه كان كاهنـاً برازيلياً أُغرِم بقصة القديّس كلوز الذي أحبَّ الأطفال حُباً جَمّـاً وكان يقدّم لهم الهدايا المجانية أيام الأعياد ليُدْخِـلَ الفرَح والبهجة إلى قلوبهم، فعمل على إتباع خطٍ آخر مشابه فاختار فالنتاين فئة الشباب وقـدَّم لهم كل مساعدة.
الرواية الثالثة وهي الأكثر شيوعاً تقول: ترجع أسطورة أو تاريخ عيد الحب إلى الاحتفال الروماني القديم بمهرجان الخصب (Luper Calia) كان يُقام في 15 شباط لضمان الخصب للناس والقطيع والحقول، ويتمّ فيه التضحية بالخراف والكلاب، ويُقام على شـرف الآلهـة خونو (Juno) إلهة المرأةوالزواج والإله بان (Pun) إله الطبيعة.
وكان فالنتاين كاهناً يعيش في عهد الإمبراطور الروماني كلاوديوس الثاني (Claudius2) في أواخر القرن الثالث الميلادي، فقد لاحظ الإمبراطور أن العُـزَّابْ أشدَ صبراً في الحرب من المتزوّجين الذين يرفضون الذهاب إلى المعارك، فأصدرَ أمراً بمنع عقد أي قران، وفرَضَ عقوبات شديدة بحق من يتزوّج أو مَن يقوم بتزويجهم، غير أن فالنتاين عارض هذا الأمر الإمبراطوري، واستمرَّ فيعقد الزواج في الكنيسة سِرّاً حتى اكْتُشِفَ أمره. وقد حاول الإمبراطور إقناعه بالخروج عن إيمانه المسيحي وعبادة آلهة الرومان، ليعفو عنه، لكنه رفض ذلك وآثرَ التمسّك بإيمانه. فأمر الإمبراطور بسجنه وفيما هو بالسجن تعرَّف على ابنة أحد حرّاس السجن وكانت عمياء فطلب منه أبوها أن يشفيها وأثناء زواجه منها استعادت بصرها، فتنصّرت مع 46 من أقاربها. وأصدر الإمبراطور أمراً بإعدام فالنتاين. وقبل أن يُعْدَم في 14شبــاط عام 270 م أرسل لابنة حارس السجن بطاقة كتب عليها: "من المخلص فالنتاين". بعد ذلك قام البابا جلاسيس باقتباس مهرجان الخصب الروماني وتحويله للإحتفال بعيد الحُب مع تغيير اليوم ليصبح في 14 شباط بدلاً من 15.
إحياءً لذكرى هذا الكاهن الذي دافع عن حق الشباب والفتيات في الزواج والحب. وفي عام 1836 منح البطريرك غانو السادس عشر رُفات القديس فالنتاين الروماني إلى كنيسة الكرمالايت في مدينة دبلن بايرلندا. وفي عام1960 تم تجديد الكنيسة وإشهـار رُفـــاته، وأصبح عيد الحب من المناسبات التي ينتعش فيها تسوُّق الورد الأحمر الذي يرتبط بالأحداث أو الحالات التي تتّصف بالغليان كالثورة والحرية والشهادة والحب.
عناوين ذات صلة

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
عيد الميلادالظهور الإلهي
مريم.. مقالات وعظات لمناسبة الشهر المريميميلاد يسوع محور التاريخ
الميلاد على الأبوابعيد الصليب
عيد الصليبعيد السيّدة
عيد التجلّيعيد النبي إيلياس
عيد القديسين بطرس وبولستأمّل في العنصرة..
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى