الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
ملفّات وثائقيّة --> البابا في سوريّة

كلمة البابا في لقاء الإكليروس في بطريركيَّة السريان الأرثوذكس


انقر هنا للتكبير

الحجّ اليوبيلي لقداسة البابا يوحنا بولس الثاني إلى سوريا
على خطى مار بولس
الأحد 6 أيار 2001
سوريا - دمشق -  لقاء الإكليروس في بطريركيَّة السريان الأرثوذكس

 
صاحب القداسة 

أصحاب الغبطة

أصحاب النيافة والسيادة

أيها الإخوة والأخوات بالمسيح

1. مع حلول مساء يوم الرب ، نجتمع في هذا المكان المقدس، كاتدرائية مار جرجس للسريان الأرثوذكس ، لنحتفل بالنور الأزلي ، نور الثالوث الأقدس. إن ملء نور " الرب الإله الذي هو والذي كان والذي سوف يأتي" ( رؤيا 1/8) يسطع في وجه يسوع المسيح ( 2قور 4/6). ومن خلاله نؤدي ، بالروح القدس، لله مجدا على ميراث الإيمان العظيم الذي لنا. وعلى الدعوة إلى رسالة الحقيقة والمحبة التي تقيمنا خداما للإنجيل.

قلبي مفعم بالشكر لله لأنني استطعت أن آتي إلى دمشق كحاج على خطى القديس بولس. فعلى طريق دمشق طلبه يسوع المسيح ليكون رسولا للشعوب؛ وهنا تلقى نور الروح القدس وتعمد. هنا جَمَعنا الروح القدس الآن ، في هذه الصلاة المشتركة ، لنسمع كلمة الله ونسأله غفران الخطايا والصفح عن الانقسامات ونسبح رحمته اللامتناهية. لنُصلِّ ، بقلب واحد وفكر واحد ، في سلام المسيح القائم من الموت ، مصغين إلى دعوة اللاهوتي والصوفي السوري الكبير أبي الفرج الذي حث المؤمنين على " قلع جذور العداوة بين المسيحيين في عمق قلوبهم " (كتاب الحمامة، 4) .

2. أحيي بعاطفة خاصة قداسة موران مور اغناطيوس زكا الأول عيواص ، ونحن ضيوفه في هذه الكاتدرائية الرائعة . إنني مسرور جدا أن أردَّ زياراتٍ قمتم بها، قداستكم وسلفكم موران مور اغناطيوس يعقوب الثالث. لقاءاتٌ متبادلة من هذا النوع تُسهم في دعم الحب الأخوي وتعميقه.وتختم الاتفاق الذي جرى بين كنائسنا حول الاعتراف المشترك بالإيمان بسر الكلمة المتجسد ، الإله حقا والإنسان حقا ؛ هذه اللقاءات تشجعنا على المضي في التعاون الرعوي الذي بدأناه منذ سبع عشرة سنة مع البيان المشترك. يا صاحب القداسة انفتاح كنيستكم المسكوني المميز هو مصدر فرح عميق للكثيرين وتشجيع على المضي قدما وبثبات نحو الشركة الكاملة (ليكونوا واحدا 62-63 ). هذا الانفتاح هو علامة لحيوية كنيستكم الروحية والرعوية، وخير شاهد على ذلك الدعوات الكهنوتية والرهبانية الكثيرة . بنفس الرباط الأخوي أحيي غبطة البطريرك اغناطيوس الرابع وغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث مع من يرافقهما من المطارنة والأساقفة . ارحب بالبطاركة والأساقفة القادمين من البلدان المجاورة فاشكرهم لأنهم شرفونا بحضورهم . بمحبة أخوية أحيي صاحب الغبطة البطريرك مار اغناطيوس موسى الأول داود. عندما أقمته رئيسا لمجمع الكنائس الشرقية وأوليته الرتبة الكردينالية لم أرغب في الاستعانة بخبرته وحكمته فحسب ، بل أردت أيضا أن أعبر عن تقديري لكنائس الشرق وخاصة لكنيسة سوريا.

أحيي قلبيا الكهنة والرهبان والراهبات وجميع المؤمنين الحاضرين هنا: أنا سعيد حقا أن أكون بينكم.

3. أزهَرَ فرح القيامة على خشبة الصليب. هنا في دمشق أُعلم التلميذ حننيا في رؤيا ، بالذهاب إلى شاوول مضطهد الكنيسة .أطاع حنييا الرب، بالرغم من شكه وخوفه ، وبدون تردد حيّى عدوّ المسيحيين بكلمة " الأخ " ( أعمال 9/17). هنا نرى ميزتين أساسيتين من رسالة الكنيسة : طاعة شجاعة لكلمة الرب واستعداد للغفران والمصالحة.عندما يتدخل الله، يصبح المستحيل ممكنا. هي رسالتنا أن نقول نعم لإرادة الله الخلاصية وأن نقبل تصميمه غير المدرك بكامل كياننا .

كان بولس يصلي عندما أتاه حننيا ( أعمال 9/11). وكان بذلك كأنه يتهيأ لتلقي الرسالة التي سوف تشده أبدا إلى الصليب " وإني سأريه كم ينبغي أن يتألم من أجل اسمي" ( أعمال 9/16). الصلاة والثبات في وجه التجارب هما ميزتان أخريان لدعوتنا كتلاميذ للمسيح. الصلاة و حمل الصليب والخضوع لإرادة الله واحترام كل إنسان كأخ أو أخت لنا ، تضحي ، ربما اليوم أكثر من أي وقت مضى، صفات أمانتنا لله. باتباعنا هذا سنكون على خطى "سحاب من الشهود" ( عبرانيين 12/1) يضم أعدادا لا تحصى من الرهبان والراهبات الذين سبقوكم في هذه البلاد. لقد شاءت العناية الإلهية أن تطبع ، بالعمق ، الشرق الأوسط بكامله بحضارة الحياة الرهبانية السورية وبشهادتها المتقدة.

4. أود ، هنا في دمشق ، أن أقدّم الإجلال للتقليد السوري بكامله مع وحدته الغنية بالتنوع. القديسون بولس واغناطيوس الأنطاكي وأفرام ويوحنا فم الذهب وسمعان العمودي ويوحنا الدمشقي وكثيرون آخرون هم معلمون لامعون نرى فيهم أن طاعة الإيمان وألم الصليب لا يمكنهما إلا أن تثمرا للخلاص.

إن روعة الإبداع في تقليدكم تتجلى في وجهٍ مثل أفرام النصيبيني "كنارة الروح القدس" الذي ما لبثت أن تُرجمت أعماله إلى كل اللغات المسيحية القديمة. عسى ألا ينقطع هذا النوع من تبادل المواهب . إنه رجائي الحار أن يعود المسيحيون ، في كل مكان، فيفتحوا قلوبهم للثروات الروحية والعقائدية الخاصة بكنائس التقليد السوري. بين العديدين ممّن تبعوا الحَمَل قديسٌ من بلدكم لا يُجارى، هو سمعان العمودي الذي كان في زمانه إيقونة حية للقداسة ، وهو اليوم موضوع تكريم الكنيسة في العالم أجمع. كانت صلاته متواصلة ومحبته شاملة. كان يستقبل كل آتٍ من بعيد أو من قريب ، كبيرا كان أم صغيرا . وهو حمل أيضا في جسده جراحات الرب المصلوب( تيودوريطس القورشي، التاريخ الديني ، 26).في ترجمة حياته التي دونها تلاميذه ، خمس عشرة سنة بعد وفاته، تُختصر دعوة القديس سمعان العجيبة بهذه العبارات : "بآلام خادمه أراد الله أن يفيق العالم من سباته العميق" . يجب أن ينبه عالم اليوم على محبة الله وتصميمه الخلاصي. إنجيل اليوم حثنا بقوله:" ارفعوا عيونكم وانظروا إلى المزارع إنها قد ابيضت للحصاد" ( يوحنا 4/35). الحقول جاهزة للحصاد لأن قلب الإنسان هو في جوع دائم إلى"الطريق والحق والحياة" ( يوحنا 14/6). شهادة المسيحيين التي تتجلى فيها وحدة أكبر ، هي أساسية لإيمان عالم الألف الثالث ( يوحنا 17/21). عسى أن يعجِّل الروح القدس موعد يوم الوحدة الكاملة!

5. في ختام لقائنا القصير هذا أتبنى الكلام الذي يتلوه الأسقف أو الكاهن في نهاية القداس حسب الطقس السرياني الغربي : " أمضوا بسلام يا اخوتنا وأحباءنا فنحن نستودعكم نعمة الثالوث الأقدس ورأفته… المخلصين بصليب الرب الغالب، والموسومين بوسم العماد المقدس. فليغفر الثالوث الأقدس ذنوبكم وليصفح عن زلاتكم، وليرح نفوس أمواتكم.

" فلتحل عليكم هذه البركات بشفاعة القديسين والشهداء ، وشفاعة الكلية القداسة والدة الله – تيوتوكس- يولداث آلوهو . آمين

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
مقدمة الملف الخاص بزيارة البابا يوحنا بولس الثاني إلى سوريّةعظة القداس الإلهي
عظة القدّاسكلمة قداسة البابا في ختام القدَّاس
كلمة قداسة البابا في الجامع الأمويكلمة سماحة مفتي الجمهوريَّة
كلمة السيد وزير الأوقافكلمة قداسته في اللقاء مع البطاركة والأساقفة
كلمة البطريرك لحّام في اللقاء مع البطاركة والأساقفةكلمة بطريرك السريان الأرثوذكس
كلمة قداسته إلى الشبيبةكلمة بطريرك الروم الكاثوليك في لقاء الشبيبة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى