الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> فنون

التراث الغنائي السوري في الحفظ فمن يحوّله مادة عصرية؟

  بقلم: عبد الغني طليس

 
 
 
سؤال يمكن اعتباره «خطِراً» جداً: لماذا كل، أو بالتحديد غالبية، بل غالبية الأغلب من المغنين الذين يؤدون أغاني التراث السوري، القدود الحلبية والموشّحات وغير ذلك، يتوقفون عندها، فلا ينطلقون في اتجاه حياة غنائية فنية خاصة؟ كأن هناك ما يُشبه «اللعنة» التي قد تكون «لعنة» الأصالة، نفسها، تحجب عنهم الطرق الآيلة الى ابتداع هوية فنية معاصرة لأنفسهم، كغيرهم من المغنين، النجوم وغير النجوم، وإذا حاولوا في تلك الطرق «الجديدة» فلا يلبثون أن يصطدموا بالحائط، فيعودون الى حيث انطلقوا، أحياناً معترفين بالأزمة، وأحياناً مُتعفّفين مدعين أنهم لا يريدون أن يلوثوا أصواتهم وأنفسهم بمجريات الزمن الفني الحالي...
منذ الشيخ صبري ورعيله إلى «الشيخ» صباح فخري وجيله الى الجيل الجديد الذي منه المغني نور مهنا والمغني شادي جميل إلى ... إلى... إلى آخره من الأسماء التي لا غبار نقدياً على أدائها ونوعيّة مواهبها، ومع ذلك لا تبادر في اتجاه العصر، وإذا بادرت فلا تفلح، وإذا أفلحت فلا تستمر... والمبادرة في اتجاه العصر ليست حُكماً بالتخلي عن الأصول والجماعيات الأدائية المعروفة بل ببساطة هي إيجاد مساحة خاصة بالمغني يصول فيها كما يريد ويبني مكانةً في معزل عن هذا أو ذاك ممّن سبقوه، أو هذا النوع الغنائي أو ذاك من الماضي التراثي... وإذا كان مبرّراً لصبري المدلل وصباح فخري والكبار الذين مثلهما ألاّ يلتفتوا إلى أغانٍ خاصة ناذرين أنفسهم الى القدود الحلبية والموشّحات باعتبار الزمن وعناصره وظروفه، فإن الأجيال الجديدة لا مبرر لها في نذر نفسها للأمر نفسه، باعتبار الزمن الجديد وعناصره وظروفه أيضاً...
فالقدود الحلبية والموشحات الأندلسية وغيرها من الأغاني الشـــعبية الشامية القديمة باتت ثابتة في المفكّرة والذاكرة، وحفاظ الكبار عليها جعلها غير خاضعة لعوامل النسيان وتفاعلاته بفضل التســـجيل والتـــصوير وحُسن التظهير، وتالياً، فإن مبدأ الخوف عليها من الضياع انتفى، وباتَ لزاماً على الجيل الجديد الذي تربى عليها وأتقنها غناءً وتطريباً أن يوظفها أو يستخدمها في تقنياته الأدائية الجديدة، خصوصاً من المغنين الذين لهم احترام في الحياة الفنية العربية عموماً اليوم...
ففي لبنان مثلاً، كان هناك فولكلور في الماضي ولا يزال، وكان ولا يزال هناك فنانون يتقنون الفولكلور ويتوجهون نحو الحداثة. منذ وديع الصافي وصباح وغيرهما من المغنين الكبار المتعمِّقين بالفولكلور الغنائي وطبيعته، الذين أسّسوا الأغنية اللبنانية على أصواتهم باللون البلدي المحلي الجميل وبالتطلع الى التطوير، وحتى اليوم، مروراً بالكثير من الأصوات الرجالية والنسائية الرائعة، حضر الفولكلور وحضرت الأغنية الخاصة المنطلقة من عوالم الفولكلور ولم يتأثر الفولكلور سلباً، بل تأكد حضوره الدهري في «الوجدان» القديم والجديد...
وأكثر من ذلك، فإن هناك عدداً من المُلحنين اللبنانيين الكبار منذ الخمسينات الى اليوم، عملوا على استلهام الفولكلور الموسيقي والغنائي اللبناني ونثروه أغاني جديدة على أصوات جديدة... وهذا ما نُسمِّيه اليوم الأغنية اللبنانية، ليست ذات اللهجة المحلية فقط بل ذات النفس اللحني المحلي أيضاً...
لم يطوّر أحد من مُغنِّي التراث السوري، ذلك التراث الغنائي، بل بقي كما هو تماماً. كل ما فعله المغنون هو أنهم حفظوه، وهذا في حد ذاته أمرٌ بالغ الأهمية. إلاّ أن الأصعب هو تحويل ذلك التراث الرائع الى مادة غنائية جديدة، تدخل في العصر، فمن لهذه المهمة؟
 
نقلاً عن "الحياة"
 

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
ذكرى أمير البزق وأعجوبة العزف محمد عبد الكريم...الفن الشاب في سورية بعضه مدهش وبعضه محيّر وبعضه يتلمس الطريق
«سندريلا» روسيني: أوبرا عن الظلم والعواطف المتجددة«السيمفونية السادسة» لتشايكوفسكي: هل حملت أسرار آلامه الأخيرة؟
«رينزي» لفاغنر: الموسيقي يئد رغباته الشكسبيريةباخ كان هنا
كتاب "سوسيولوجيا الفن" لناتالي إينيك.. الخلق بوصفه إنتاجاً للناس«فانتازيا المتجوّل» لشوبرت: حلم موسيقي لعجوز في الخامسة والعشرين
فتاة بيتهوفن..«المركب الشبح» لفاغنر: المرأة المخلصة ترياق للّعنة الدائمة
25 سنة على رحيل عاصي الرحباني (1986-2011)السيمفونية الثانية لبيتهوفن: ذروة الإبداع في عام الصّمَم
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى