الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> عظات تأمليّة

أبحث.. عن من؟

  بقلم: نورا الساتي


انقر هنا للتكبير
 
 
 
المسيح قام !!!
جالسة أمام قبره أبحث عنه
لقد أهلكني الاشتياق
خارجة منذ الفجر ولا أدري سوى أني أبحث
أبحث في كلّ الأمكنة
سرقوا جسده؟!.. أرجوك هل رأيته يا سيدي ؟..
إن تعرف أين هو فأخبرني لألاقيه..
ها انا منذ الصباح جالسة عله يمرّ وأجده...
أستدير بهدوء.. أسمع صوته.. لقد ناداني!
ربي يسوع أنا أبحث عنك منذ وقت ..
خارجة دون علم أي طير مكاني فها أنا ألاقيك يا ربي ...
إنك حقاً قائم من بين الاموات
هذا الحدث ليس تأليف روائي!!
ولا هو من نسج الخيال
من منا لم يبحث عن المسيح على مثال المجدلية ولم يتفحص القبر الفارغ على مثال بطرس ولم يقع في الشك كما وقع توما , وكان مغمض العينين كتلميذي عماوس؟ !!!
كثيراً ما نقع نتيجة الشكوك وعدم التصديق وتغلبنا الحيرة, ونحن لا نعرف كيف نلاقي الرب !!! ولكن على ضوء الحقيقة الرب موجود...
بل حقيقة هو من يبحث عنا
لقد من زرع اليقين في قلب المجدلية حين ناداها
هو الذي بدد شكوك توما عندما طلب ان يقتل الشك باليقين فيطلب منه ان يلمسه
هو الذي فتح عيون تلميذي عماوس وأيقظ يقينهم النائم!!!
أغلبنا يسلك طريق هذين التلميذين ويبحث عن المسيح، ولكنه يمشي معنا
يشكون على انهم يطلبون المسيح ولا يجدونه!
 
المسيح واقف ها هنا معك
يسير إلى جانبك وقد اغمضت عينيك عن رؤيته، فأن استدارة منك ولو كانت طفيفة ستجده...
خيل للنساء الذاهبات للقبر, وهن يحملن الطيب أنهن سيصطدمن بجدار حجر ثقيل.. من سيدحرجه؟؟؟ ولكن يا للدهشة والعجب, إن خوفهم وقلقهم من ثقل الحجر تحول الى رعدة ودهشة, والملاك المتشح بالبياض يعلن الآن لهنّ عن انتصار الحياة على الموت.. فالقائم ليس هنا..
 يا لصمت يشبه صمتنا ودهشة كدهشتنا!!
 الآن كشف الله ما كان ينبغي أن يعلن!!!
عمل الله في يسوع تجاوز البشر وحدودهم
تجاوز إدراكنا للقيامة
إلا أنها في أعماق حياتنا حاضرة لبنيان ذواتنا وعيشها،
لأننا متنا مع المسيح لكي نحيا معه..
نحن ايضاً مدعون لنكون شهوداً للقيامة
ليس هنالك حقيقة اعظم من هذه شهدها التاريخ
فأن قيامة المسيح غيرت مفاهيم البشرية
قيامة مجيدة.

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
صنع عزاً بساعدهالهدوء والسلام واللطف... نهاية لعدوانية لا نفع فيها
تأمّل في عيد الميلادقِيَامَتُكَ المَجِيدَةُ
ملقين كلّ همّكم عليه..قصيدة "الأم" لأمير الشعراء
بالصوم نفتح باب السماءالمسيح المنتظر
امتياز.. هل لديك الطاقة وكذلك القدرة على تمديد امتياز-هبة الله- للآخرين؟لماذا كانت بداية الموعظة: "طوبى"؟!
تذكار الموتى المؤمنينسماع صوت الله
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى