الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> كتب

الحلاج.. رحلة البحث عن المعنى.. «الديوان» و«الطواسين»... حسب شوقي عبد الأمير وفيليب دولاربر

  بقلم: صباح زوين


انقر هنا للتكبير
 الصورة: "الله" لسمير الصايغ
(أكريليك وأوراق ذهب على لوح - 70×50 سنتمتراً - 2009)
 
ليست المحاولة الأولى طبعاً لنقل تراث المتصوّف الثوري إلى لغة موليير. لكنّ الشاعرين العراقي والفرنسي اللذين قررا السير على خطى ماسينيون، يأتيان بإضافات شتّى على مستوى الحساسيّة الشعريّة والبعد الروحاني، في ترجمة «الديوان» و«كتاب الكلمة» و«الطواسين» مذيّلاً بـ«حديقة المعرفة»، عن دار «دو روشيه». هل بقيا أمينين على الوحي وألغازه في نصّ زميلهما البعيد الذي أعدم على ضفاف دجلة بتهمة الزندقة؟
 
ثلاثة كتب للمتصوّف الكبير حسين بن منصور الحلّاج (858 - 922) صدرت أخيراً بالفرنسية عن دار «دو روشيه»، وهي «الديوان» و«كتاب الكلمة» و«الطواسين» الذي ذُيِّل بـ«حديقة المعرفة». أنجز الترجمة عن العربية كل من الشاعر العراقي شوقي عبد الأمير، والشاعر الفرنسي فيليب دولاربر. واستند المترجمان في مجموعة «الديوان» إلى تفسيرات كامل مصطفى الشيبي، وهو أستاذ في الفلسفة الإسلامية في جامعة بغداد، نشر نسخة من هذا الكتاب للحلاج عام 1974.
قَيِّمٌ العمل الذي قام به المترجمان من حيث جدية البحث، وجمالية الترجمة ودقّتها. وهذه الجمالية تكمن في أنّها أتت بروحيَّة النص الأصلي، وسرعان ما يشعر بها القارئ إزاء الكتب الثلاثة، إذ إنّه يعثر على المعنى الذي أراده الحلاج. ولو أننا قد نميل، رغم الجهد الحقيقي المبذول، إلى القصائد الأصليّة. الحلاج في العربية يبقى الأكثر روعة. تماهت اللغة العربية، على الأرجح أثناء كتابة الحلاج، مع فكرته وروحه ومبتغاه، وجانست اللفظ والرؤية في اصطفاء صوفي صرف ساعة الكتابة.
أمّا الترجمة الفرنسيّة، فقد أتت بما وجب عليها أن تأتي به، أي إنَّه واجب أكثر منه رؤية وإحساساً. يظهر هذا رغم أنّ هذه الترجمة تحاول قدر الإمكان أن تشبه الأصل وتكون وفية له. وهذا ما نجده في الكتب الثلاثة التي أمامنا، والقصائد كما النصوص النثرية من مقاطع وشذرات. على سبيل المثال في «الطواسين» كما في «كتاب الكلمة»، حافظت القصائد مع المترجمَين على روحيتها، وعلى بعدها الميتافيزيقي واللاهوتي التي أرادها الحلاج ذاته.
يقول المترجمان في مقدّمة كتاب «الطواسين» إنّه «يهدف إلى تقديم نصوص للحلاج في رؤية وقراءة مختلفتين». وتجدر الإشارة إلى أنّ عبد الأمير ودولاربر لم يكتفيا في هذه النسخة الحلاجية الجديدة بإعادة نشر نصوص الطواسين الغريبة والمعقّدة، بل اجتهدا أيضاً في نشر رسوم المتصوّف الكبير مع نصوصه. إنّها رسوم تستحقُّ التأمل فيها كثيراً وطويلاً. ويكون المترجمان قد أنجزا بهذا عملاً جديداً، لم يسبقهما إليه أحد. هذه رسوم كان المتصوّف الكبير قد زيّن بها نصوصه الأصلية، وهي منشورة في الإصدارات العربية المختلفة، لكنَّها تُنشر للمرة الأولى في الغرب، أي في لغة أجنبية لقارئ أجنبي. وكما يقول المترجمان في المقدمة، نسخة لوي ماسينيون مثلاً غابت عنها هذه الرموز السريَّة والفاتنة.
ويرى المترجمان في مقدمتهما أن نصوص «الطواسين» و«حديقة المعرفة» أعمال في التصوف. لكنّها أيضاً ــــ حتى في أقصى درجات العزلة والتنسّك والزهد ــــ أعمال شعرية كتبها شاعر من الدرجة الأولى. يكفي أن نقرأ بعض النصوص، أو أن نعود إلى النسخة العربية، لكي نغرف من كلمات الحلاج التصوّف، بقدر ما نغرف الشعر والفلسفة والكثير من أمور الوجود. وعلى كل حال، كتاب «الديوان» هو كتاب شعر صرف، كتاب شعر في التصوف، وكان المستشرق الفرنسي لويس ماسينون قد أعاد تركيب هذه المجموعة الحلاجية وتنظيمها، وأصدرها عام ١٩٣١، وكان أول من ترجمها في باريس عام ١٩٥٥.
وواضح أنّ هذه الترجمة الجديدة أصرّت على أن تكون وفية للأصل، متمسِّكة بمبدأ الإضاءة على ما هو غريب وفريد في عمل الحلاج. ومن هنا أهمية هذه الترجمة الجديدة التي لم تكتفِ بإنجاز عمل النقل الدقيق، بل بإبراز ما هو مهم، ونافر، وشائك في فكر هذا المتصوّف الكبير. الترجمة حافظت على روحية الوحي وعلى طابع اللغز المغلق الكامن في أسرار هذا الكتاب الذي كان الحلاج قد رسم فيه قفزته نحو العالم اللاهوتي ــــ الديني ــــ المتصوّف، من خلال رموزه الكثيرة وصوره الغامضة. وكما يقول المترجمان، فإن هذا العمل هو عمل الشغف والهوى والسرّ بامتياز، ويبقى خارج كل التصنيفات. إنّه يكشف عن النشوة والنور الداخلي لدى الحلاج الذي احترق بثمالته الذاتية والإلهية في آن. إنها قصة حياة طالعة من عمق التصوّف، كما أنه عمل يغوص في تاريخ الإنسان وفي عذابه وقلقه.
أما «كتاب الكلمة» فهو مجموعة نصوص هي في الأصل مجموعة «عظات» أو «تبشيرات» شفهية، ألقاها الحلاج على باب جامع، أو في عزلته، أو أمام صديق، أو في ساحة سوق من أسواق المدينة، أو على صليبه. وهنا نتبيّن مرة أخرى قدرته على السيطرة على الكلمة، الكلمة الكبرى، أكانت مكتوبة أم منطوقة شفهياً. فإذا قارنا بين ما دوّنه وما قاله قبل التدوين، نتأكد من قوته العارمة في القول، مهما تكن أشكال هذا القول. لذا ترى شوقي عبد الأمير وفيليب دولاربر يلفتان إلى أنَّ هدفهما، أو طموحهما، من إدخال «كتاب الكلمة» في المشروع، هو تسليط الضوء على وحدة الكلمة لدى الحلاج، وتالياً إضافتها إلى بقية أعماله المكتوبة، ليكتشف القرّاء والباحثون، مرة أخرى، الحلاج الذي نعرفه ببريق كلمته وعمقها.
مع هذه الترجمة الذكية، يعثر القارئ مرة جديدة على الحلاج في كُليِّته، أو يعثر على جوانب منه كان يجهلها... وهكذا يكون المترجمان قد أضافا إلى المكتبة العالمية أعمالاً خالدة للمتصوّف الكبير.
 
نقلاً عن "الأخبار"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
صدور أوّل كتابٍ عربيٍّ عن لاهوت البيئة وروحانيّة الطبيعةكامو الرجل الذي كان دائماً على حق
جوزيف معلوف: لاهوت الحوار مع الحداثة"العلاقات المسيحيّة المسيحيّة في سوريّة عبر التاريخ".. دراسات مسكونيّة.. كتاب جديد للأب ديك
«العقل والتجربة في الفلسفة العربية» لعلي زيعور.. إبن رشد في تحليل نفسانيعرض كتاب "اختلال العالم" لأمين معلوف
«بحر الحقائق» في تصوّف ابن عربي«تأويل الثقافات»
كتاب "الثقافة العربية في عصر العولمة" لتركي الحمدمعجم للمؤلفين العرب المسيحيين وآثارهم..
قراءات في فكر علي حرب وفلسفته: هدم المتعاليات وخلخلة الأسس«وجوه غابت» كتاب المطران جورج خضر: هو القلب.. قلبك الذي يرى
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى