الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مقالات --> لاهوتيّة

المسيحيون السوريون في الوطن السوري

  بقلم: الأرشمندريت أغناطيوس ديك


انقر هنا للتكبير
 
 
المسيحية نشأت وتأصلت في سورية. فهي من تراثنا الأصيل. ولد المسيح في فلسطين (من بلاد الشام). وأخذ القديس بولس دعوته في دمشق وفي أنطاكية أولاً عاصمة سورية في العهد الروماني دعي تلاميذ يسوع مسيحيين. وفي مطلع القرن السابع كان جلّ سكان سورية اعتنقوا المسيحية.
والمسيحية ليست غريبة عن العروبة. في القرنين الخامس والسادس اعتنقت القبائل العربية في بلاد الشام والعراق الديانة المسيحية. والدول والممالك العربية التي نشأت في هذه الحقبة كانت مسيحية: حِمير في اليمن، كنده في نجد، المناذرة وقاعدتهم الحيرة في العراق، والغساسنة في بلاد الشام، علاوة على تغلب القبيلة الأبيّة. الظروف السياسية الدولية أدّت إلى أنهيار الدول المسيحية العربية اواخر القرن السادس ومطلع السابع مما أحدث فراغاً سياسياً سهل سيطرة الإسلام. فالمسيحية ليست غريبة عن العروبة والعروبة ليست مرتبطة حصراً بالإسلام.
عاش المسيحيون السوريون مخلصين لوطنهم في ظل الأنظمة المختلفة التي تعاقبت على سورية.
1.     في ظل الدولة الرومانية الوثنية: قاسى المسيحيون الإضطهاد لمعارضتهم العبادات الوثنية وعبادة الأمبراطور انما ظلوا موالين للحكام ويصلّون من أجلهم ولم يتمّيز المسيحيون عن سائر المواطنين إلا بسمّو اخلاقهم. وانخرط العديد منهم في الجيش.
2.     في ظل الدولة الرومانية المسيحية: اصبح المسيحيون الأكثرية ونعموا بالإزدهار. وتركوا أثاراً عمرانية رائعة وآثاراً أدبية لاهوتية وشعرية أغنت الكنيسة جمعاء وتعتبر من التراث السوري الأصيل انما يجهلها اكثر مواطنينا ويبقى منها آثار في صلوات الكنائس الشرقية.
3.     في ظل الدولة الإسلامية. قبل المسيحيون الحكم الإسلامي وخضعوا له بموجب معاهدات الصلح ولم يرغموا على اعتناق الإسلام كدين. لم يكن لهم دور سياسي وعسكري (ما عدا مساندة القبائل العربية المسيحية للأمويين والمناصب التي شغلوها في حكم المرداسيين في حلب في القرن الحادي عشر). انما كان لهم دور حضاري ممّيز على مستوى الاقتصاد والفكر، وشغلوا مناصب إدارية في مجالات الخدمة وليس في مجالات السلطة. ضعف تأثير المسيحيين بعد القرن الحادي عشر لتناقص عددهم ولسيطرة العناصر التركية على البلاد. وشكّل العصر العثماني حقبة انتقالية بين الحكم الإسلامي وحكم الدولة الحديثة. واعتبر المسيحييون بمختلف مذاهبهم مللاً وطوائف يرتبط المواطن من خلالها بالدولة وهي شبه قومية واصبح الولاء للطائفة أكثر مما هو للدولة العثمانية.
4.     في ظل الدولة الحديثة. اصبح المسيحيون مواطنين لهم نفس الحقوق والواجبات التي للأكثرية. ووضعهم حلّ توافقي بين العلمنة والطائفية والشرع الإسلامي، وهناك امكانية اعادة التوازن بين هذه العناصر الثلاثة من خلال حوار جدي. ليس للمسيحيين دور سياسي خاص وهم يدعمون نظام الحكم الذي يرضى به الشعب السوري ككلّ. ويطالبون بالحفاظ على كرامة الشخص الإنساني وحرية المعتقد وتحقيق العدل الإجتماعي والإزدهار وتكافؤ الفرص بين الجميع . كما يطالبون بأن تصان مؤسساتهم الثقافية والإجتماعية كي يتمكنوا من الحفاظ على هويتهم الخاصة والقيام بالدور الحضاري المميّز المنوط بهم.      

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
بولس والرسالة الأولى إلى أهل قورنثوسالله واحد ولكنه ليس متوحدًا ومستوحشًا.. تأمل من وحي لاهوت القديس غريغوريوس النيصصي
قيمة الإنسان.. بحث في أنثروبولوجيا الآباءالفَلْسَفَةُ المَسِيحِيَّةُ
خصائص لغة الأمثال الرمزيةالقومية أو الثقافة في الكنيسة
المسيحيّون وهاجس الأعدادتأنسنَ الإله ليؤلّه الإنسان
الروم الكاثوليك والروم الأرثوذكس.. معاً نحو الوحدةالمسيحيّة والمؤسّسات
الحجّ رهبانيّة المسلمينقراءة في كتاب "شرح الأمانة" للأب الدكتور بيير مصري
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى