الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> علوم

ستيف جوبز: الفتى الذي غيّر حياتنا - جوبز يبقيه العالم الافتراضي بالموسيقى والتطبيقات الذكيّة

  بقلم: سناء الخوري - أحمد مغربي


انقر هنا للتكبير
ستيف جوبز: الفتى الذي غيّر حياتنا
بقلم: سناء الخوري
 
بعقله الحالم وعناده الطفولي، غيّر مجرى التاريخ منطلقاً من مرأب والديه في كاليفورنيا. أطلق ثورةً رقمية أدخلت حرف الـ i في التاريخ: iMac ، iPod iPhone، iPad.. وعدّ أحد أكبر المجددين في تاريخ تكنولوجيا المعلوماتيّة
قبل أن يصاب بسرطان البانكرياس، لم يكن ستيف جوبز (1955 ــــ 2011) يعرف مكان ذلك العضو في الجسم تحديداً... بعد سبع سنوات من الصراع مع الورم الفتاك، رحل مهندس نجاحات شركة «آبل»، أول من أمس، عن 56 عاماً، في مدينة بالو آلتو، في ولاية كاليفورنيا الأميركية. هذا ما أعلنته شركة «آبل» في بيان رسمي، ناعية مديرها التنفيذي السابق الذي غادر منصبه لظروف صحية في آب (أغسطس) الماضي، بعدما صار «عاجزاً عن الوفاء بالالتزامات والمسؤوليات» المنوطة به، تاركاً مقاليد القيادة لخلفه تيم كوك (50 عاماً).
التفاحة المقضومة الشهيرة حزينة إذاً، والسؤال على كل لسان: هل يكون العالم بعد ستيف جوبز كما كان قبله؟ وسائل الإعلام العالمية توقّعت تراجعاً في أرقام مبيعات «آبل»، والمتعصّبون لثقافة الماكنتوش يخشون أن يكون الـ«آي فون 4 أس»، آخر الابتكارات الناجحة للشركة، رغم انّه خيّب التوقّعات. فايسبوك بدوره ارتدى ثوب الحداد. مؤسس موقع التواصل الاجتماعي مارك زوكربيرغ كتب يشكر «معلّمه». وصور البروفايل حول العالم اتشحت بالسواد، وحوّر بعض الفايسبوكيين كلمة iPAD إلى iSAD، تعبيراً عن الحزن لفقدان ساحر كوبرتينو المحبوب.
على تويتر، تحوّلت عبارات «ستيف جوبز»، و«شكراً ستيف جوبز»، و«ارقد بسلام ستيف جوبز»، إلى التاغ الأكثر انتشاراً حول العالم. الرئيس الأميركي باراك أوباما، كان من أوّل المؤبّنين على تويتر. كتب: «العالم يفقد صاحب رؤيا». متاجر «آبل» من لوس أنجليس إلى نيودلهي، تحوّلت إلى مزارات للعزاء: أزهار، وشموع، وتفاحات مقضومة، وهواتف ذكية مضاءة تحيةً للمبدع الراحل. للمرة الأولى منذ سنوات، يتحوّل خبر «نوبل الآداب» إلى خبرٍ ثانٍ. من يفكّر اليوم بالشعر: صورة ستيف جوبز تحتلّ كامل المكان. مجلّة «تايم» الأميركية، تراجع كلّ أغلفتها التي تصدّرها جوبز منذ كان في العشرين. الـ«غارديان» البريطانية تستعيد صور حياته خطوة خطوة، منذ كان يعمل في كاراج منزل والديه بالتبني (راجع الإطار) حيث أسس «آبل إنك» عام 1976. صحيفة «نيويورك تايمز» خصصت باباً لصور القراء، تروي كيف غيّرت «التفاحة» حياتهم: هذا في غرفة الجلوس مع الـMac وأطفاله وكلب العائلة، وذاك يلتقط صورة حبيبته على «آي فون». ضجّة كافية للقول إنّ ستيف جوبز، لم يهندس نجاحات «آبل» فحسب، بل هندس العالم كما نعرفه اليوم، وكما سيعرفه أطفالنا.
بعقله الحالم، وعناده الشبيه بعناد الأطفال، ابتكر ستيف جوبز شكلاً مختلفاً لحياة البشرية: هواتف ذكيّة، موسيقى يتمّ تحميلها عبر الإنترنت، كمبيوتر يُحمل في محفظة، وأفلام رسوم متحرّكة تصنع بكاملها على الكمبيوتر. المليونير العصامي، عشق التكنولوجيا في وقت مبكر. كان في الثانوية حين اكتشف خللاً في جهاز كهربائي، فاتصل بالصانع الذي أعجب به ووظفه فوراً. عام 1972، دخل جوبز جامعة «ريد كولدج»، ليغادرها بعد أشهر قليلة، لأنّ كلفة تعليمه كادت تطيح كل مدخرات أهله. قرر تعليم نفسه بنفسه، وإذا به يدخل التاريخ بفضل تفاحة. على فايسبوك، كتب كثيرون الجملة التالية: «ثلاث تفاحات غيّرت العالم: تفاحة آدم، تفاحة نيوتن، وتفاحة ستيف جوبز».
سرّ نجاح هذا الرجل أشبه بقصص النجاح على الطريقة الهوليووديّة، فيها شيء من الرومنسية، والكثير من مكوّنات الحلم الأميركي. في أكثر من لقاء صحافي، تحدّث جوبز عن طريقه إلى القمة: «أقف كلّ يوم صباحاً أمام المرآة، وأسأل نفسي: إن كان هذا اليوم الأخير في حياتي، فكيف أقضيه؟» بهذه الطريقة، بقي طوال عقدين يتصدّر قائمة الشخصيات المئة الأكثر تأثيراً في العالم، بحسب مجلة «تايم» الأميركية! يمشي في أروقة مؤسسته الضخمة بالشورت، يشرف على كلّ صغيرة وكبيرة، ويغيّر في طريقه تاريخ التكنولوجيا الرقمية. لا أحد يعرف كيف كان مخترع الماكنتوش، والهواتف الذكية، والآيباد، يعمل فعلاً. منذ سنوات، اعتمدت «آبل» قاعدة ذهبيّة: الشفافية ممنوعة! كيف يتمّ ابتكار اختراعات جديدة؟ وكيف تصير سلعاً تكتسح السوق العالمية؟ هذا سيبقى سراً يدفن مع ستيف جوبز. لكنّه قال مرّة وهو يقف محاضراً أمام طلاب جامعة ستانفورد عام 2005: «لا تجعل ضجيج آراء الآخرين يعلو فوق صوتك الداخلي». سرّ نجاحه إذاً أنّه كان يثق بحدسه الداخلي حتى النهاية؟ أم هي البوذية التي اعتنقها لسنوات؟ يؤكد ستيف فوزينياك، شريكه في تأسيس مغامرة «آبل» قبل ثلاثة عقود، أنّ جوبز تخطّى بأشواط نفسه، والأهداف التي كان يطمح إليها في البداية.
أيّاً كانت الطريقة فالنتيجة واحدة: هذا الرجل أسطورة. يعود لستيف جوبز الفضل في ابتكار فكرة الكمبيوتر المنزلي والمحمول، وله أيضاً يعود الفضل في تطوير الفأرة. شخصيّته القوية، ورغبته بعدم المساومة على أفكاره وأحلامه مطلقاً، أدّت إلى خلاف حاد مع «آبل» عام 1986، تسبب في مغادرته الشركة. في تلك الفترة، أسس شركة NeXT، واستوديو «بيكسار» ومن خلاله ابتكر «الأنيمايشن» الرقمية، فكان العراب لأوّل شريط تحريك ينجز كله بواسطة الكمبيوتر هو Toy Story (1995). شكّل ذلك ثورة في عالم السينما، وأثمر تعاونه مع «ديزني» أفلاماً شهيرة مثل «البحث عن نيمو» (2003)... بعد ابتعاد جوبز، راحت أرقام «آبل» في السوق تنهار، على مرأى من منافسها الرئيسي بيل غايتس، حوت «مايكروسوفت». ولم يكن من الشركة الأم إلا أن استنجدت بمؤسسها، فعاد إليها حاملاً خطة إنقاذية عام 1996. منذ ذلك الحين، أطلق ثورةً رقمية أدخلت حرف الـi في التاريخ: iMac ،iPod ، iPhone، iPad، وبالطبع iTunes. الموقع الأخير المخصص لشراء الأغاني على الشبكة العنكبوتيّة، غيّر صناعة الموسيقى، وسبّب من دون أدنى شكّ انهيار سوق الأسطوانات المدمّجة الذي لم ننته من رثائه.
بسبب ستيف جوبز، صار سوق البوب حول العالم مُلكاً لمن يتربّع على عرش iTunes، وليس لمن يبيع عدداً أكبر من الـ«سي دي». لهذا، لم تنحصر ارتدادات ظاهرة جوبز في الفضاء الرقمي، بل كان لها تأثيرات مهمّة على الاقتصاد العالمي. هكذا، صنفته «نيويورك تايمز» أحد أكبر المجددين في تاريخ الرأسمالية المعاصرة... رغم أثره الكبير في السوق، بقيت ابتكارات جوبز ملكاً للأغنياء فقط، أو كما قالت إحدى الناشطات على تويتر أمس: «أحبك رغم أنني لا أمتلك ثمن آيباد». منذ أن دخلت «آبل إنك.» البورصة عام 1980، تحوّلت إلى رقم صعب، وقد بلغت قيمتها الصافية عام 2010، 65 مليار دولار. كما أنّ ثروة جوبز التي ستؤول إلى زوجته وأولاده الأربعة تقدّر بـ 29 مليار، جاعلةً منه أحد أثرى رجال الأعمال في العالم.
من كان ستيف جوبز إذاً؟ إنّه مزيج من رجل أعمال طموح، وفنان صاحب رؤيا، ومدير عنيد يعرف كيف يستخلص الأفضل من فريقه. كان رجلاً ترك بصمته على حقبة مهمة في الفورة الرقميّة... فهل انطوت برحيله إلى غير رجعة؟
 
5 تواريخ
1955
الولادة في سان فرانسيسكو (ولاية كاليفورنيا، الولايات المتحدة)
1976
أسس شركة «آبل إنك.» في كاراج عائلته، وبعد أربع سنوات دخلت الشركة إلى البورصة
1985
غادر «آبل» على خلاف، وأسس بعد عام «بيكسار» أوّل استوديو مخصص لأفلام التحريك الرقمية، وعنه أطلق أوّل شريط تحريك رقمي Toy Story (1995)
1996
عاد لينقذ «آبل» من الغرق، وأطلق ثورة رقمية تمثلت بإنتاج الهواتف الذكية، وأجهزة الـiPod وأخيراً لوح الـiPad
2011
تنحى عن منصبه رئيساً تنفيذياً لـ«آبل» في آب (أغسطس) الماضي. ورحل أول من أمس، في اليوم التالي لإطلاق جهازي iPod4s وiPhone4s، عن 56 عاماً
 
أبو الماكنتوش... (فيه شيء) من حمص
حصل ستيف جوبز على اسمه من والديه بالتبني، وهما بول وكلارا جوبز، والاثنان، من عائلة هاغوبيان الأرمنية في الأصل. لكنّ قلّة كانت تعرف قبل الأمس أنّ والد ستيف البيولوجي سوري، وابن عائلة ثريّة من حمص، اسمه عبد الفتاح الجندلي. الإطلالة الوحيدة على حياة الجندلي (1931)، أتاحها الصحافي مهنّد الحاج علي، في لقاء أجراه معه خلال كانون الثاني (يناير) الماضي في صحيفة «الحياة». وفي اتصال مع الحاج علي، أخبرنا أنّ «الجندلي أقام في بيروت مطلع الخمسينيات؛ إذ كان يتابع دراسته في «الجامعة الأميركية»، وهو قومي عربي، وكان رئيساً لجمعيّة «العروة الوثقى»، وعلى تماس مع قادة حركة القوميين العرب، وخصوصاً جورج حبش». بعد حلّ جمعيّة «العروة الوثقى» عام 1954، هاجر الجندلي إلى الولايات المتحدة حيث أكمل دراسته وحاز شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية. أنجب الجندلي ابنه حين كان لا يزال طالباً، من زميلته في الدراسة جوان شيبل. العقلية المحافظة لأهل الحبيبة، منعت الثنائي من الزواج، ودفعت أم جوبز مكرهةً إلى عرض ابنها للتبنّي. لاحقاً، تزوّج الجندلي شيبل، وأنجبا ابنةً اسمها منى، لكنّهما انفصلا، فحملت الطفلة اسم زوج والدتها الثاني لتصير منى سمبسون، وهي روائية أميركية شهيرة. أما سبب الانفصال، فكانت عودة الجندلي للإقامة في سوريا إبان الوحدة مع مصر...
خلال شبابه الأوّل، بحث جوبز عن والديه البيولوجيين، ويقول مهنّد الحاج علي إنّه «التقى بوالدته التي كانت تحمل الكثير من مشاعر الضغينة للجندلي، وأدت دوراً أساسياً في قطع العلاقات بين ستيف ووالده البيولوجي». بعد سنوات، عاد جوبز والتقى أخته منى، وبقيت العلاقات بينهما مستقرّة، لكنّه لم يلتقِ والده قط، وكان يرفض ذكره في أي لقاء. واقتصرت العلاقة بين الاثنين على بعض الرسائل الإلكترونية في الأعياد، لكنّ «الجندلي لم يجرؤ يوماً على رفع سماعة الهاتف لمخاطبة ستيف» بحسب الحاج علي. الجندلي الذي درّس العلوم السياسية في الجامعة، يدير حالياً كازينو في ولاية نيفادا، ويحلم بالعودة مرّة ثانية إلى بيروت، وما زال يحتفظ بأفكاره القومية العربية العتيقة.
 
نقلاً عن "الأخبار"
 
جوبز يبقيه العالم الافتراضي بالموسيقى والتطبيقات الذكيّة
بقلم: أحمد مغربي
 
«ثلاث تفاحات غيّرت مصائر البشر: تفاحة آدم، وتفاحة نيوتن وتفاحة شركة «آبل». بهذه التفاحات، تبادل الجمهور الإلكتروني خبر وفاة ستيف جوبز، مؤسس شركة «آبل» والمبتكر الفذّ لأجهزة «آي تيونز» و»آي فون» و «آي باد». وجرى تداول هذه الجملة بكثافة على الإنترنت، خصوصاً مواقع الشبكات الاجتماعية مثل «فايسبوك» و «تويتر» و «ماي سبايس» و «لينكد إن» وغيرها.
يصعب قول الوداع، ليس لدواع إنسانية ومألوفة في حال وفاة عبقري مثل جوبز (24 شباط/ فبراير 1955- 5 تشرين الأول/ أكتوبر 2011)، بل لأن «تفاحته» وأجهزتها وتطبيقاتها، أحدثت انعطافات حاسمة في ثورة المعلوماتية والاتصالات المعاصرة، كما رسمت عوالم الترفيه الرقمي بالموسيقى وأفلام الرسوم المتحركة الثلاثية الأبعاد، بل إن الأخيرة تكاد تكون فناً مستقلاًّ أبدعته التقنية الرقمية وشبكاتها.
رثاه بيل غيتس، المؤسس الأسطوري لشركة «مايكروسوفت» العملاقة قائلاً: «يندر أن نرى شخصاً هزّ العالم كما فعل جوبز، الذي سيبقى تأثيره لأجيال لاحقة. أما أولئك الذين تشرفوا بالعمل معه، فقد حازوا شرفاً يفوق العقل والمنطق. سأفتقد ستيف بعمق». لقد عمل جوبز وغيتس معاً في «آي بي أم». ونمت بينهما صداقة عميقة، لكنها اهتزّت عندما خرج غيتس بنظام «ويندوز» ثم هيمن على نُظُم الكومبيوتر، مبتدئاً بما كانت تصنعه «آي بي أم». تحوّل الأمر بين الرجلين الى تنافس شرس، مع تأسيس جوبز لشركة «آبل» التي حملت شعار التفاحة، وحاولت منافسة «مايكروسوفت» ونظام «ويندوز»، بجهاز «ماكنتوش» ونظامه. وخسر جوبز أشواطاً كثيرة في تلك المعركة. لكنه صمد. ثم أخذ يقلب الميزان، بالتركيز على الترفيه الرقمي، بداية من تأسيسه شركة «بيكسار» التي أطلقت أفلام الكرتون المولّفة على الكومبيوتر، بداية من «حكاية لعبة» الذي نال أوسكاراً، وحاز جوبز بفضله تنويهاً خاصاً من هوليوود. وبعدها صنعت الشركة الأفلام الثلاثية الأبعاد التي انتقلت من عالم الرسوم المتحركة لتصل الى الأفلام الروائية مع فيلم «آفاتار».
يمكن العودة بالذاكرة الى وقفة جوبز على منصة إعلانية لتقديم هاتف «آي فون». قيل حينها إن جوبز فعلها ثانية، إذ كرّر هذا الثعلب الماكر نجاحاً تذوّقه مع «آي بود». اللافت في النجاحين أنهما تحقّقا من دون اختراق تكنولوجي ضخم. لم يأت جوبز بجديد في الصناعة الإلكترونية، لكنه أجاد في نسج ضفائر العلاقة بين معطيات التقنية الإلكترونية من جهة، وصنع أدوات تخدم الحياة اليومية للناس، وتلبي حاجاتهم العملية إلى أشياء تُسهل عيشهم، من الناحية الأخرى. واستطراداً، يفترض أن تكون هذه الأدوات سهلة الاستعمال لا تثقل على الناس بأن تفرض عليهم اكتساب مهارات عالية قبل التمكّن من استخدامها بصورة يومية ومتكررة.
 
بعدها، كرّر الثعلب جوبز، وقد بات كهلاً، ضرباته الناجحة. وهزّ عالمي الكومبيوتر والخليوي معاً بابتكار بُهرت الأعين بمجرد رؤيته: «آي باد». بدا «آي باد» أداة حربائية بامتياز. ليس حاسوباً ولا هاتفاً، بل إنه يقف في منزلة من المنزلتين! باختصار، صنع جوبز كومبيوتر، بأسلوب البناء من الأسفل إلى الأعلى. وطالما كرّر خبراء المعلوماتية أن الجمهور لا يستعمل إلا نسبة ضئيلة تماماً من إمكانات الحواسيب التي يشتريها. التقطت ذلك أذن جوبز المرهفة بيقظة ثعلب متوثّب للصيد. عمد إلى صنع أداة لا جديد فيها تقنياً، لكن طريقة انتقاء التقنيات وجدلها وربطها، جعلتها ابتكاراً فعلياً، كما ضمنت لها نجاحاً هائلاً.
وخرج جوبز بفكرة «آب ستور»، التي تقول ببساطة، أن الإنسان حرّ في أن يختار ما يشاء من التطبيقات الرقمية (وهي أساساً برامج إلكترونية) ليضعها على حاسوبه بما يتلاءم مع حياته ومهنته وذوقه وثقافته وعلاقاته الاجتماعية وغيرها.
يبقى القول إن نجاح شركة «بيكسار» في عالم الترفيه السينمائي، دفع شركة «ديزني» لشرائها، مع تعيين جوبز في هيئتها الإدارية التنفيذية، وهو آخر المناصب التي تقلّدها قبل أن يستقيل من «آبل»، بعد النجاح الهائل لجهاز «آي باد 2» وقبل أيام من إطلاق جهاز «آي فون 5».
 
نقلاً عن "الحياة"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
العِلم حضارة وليس مجرد تقنياتفي أكبر ضربة للطاقات المتجددة والنظيفة.. دول كبرى تعتمد خيار الاستثمار في الغاز والنفط الصخري الملوث
إنقاذ الجنس البشري، وليس فقط الكرة الأرضية.. قضيّة بيئيّة وقضيّة إناسيّةفي المنطقة العربية إمكانات شمسية أكبر من 72 ضعف القدرات النفطية..
من أجل استدامة الطيورهل يمكن للطاقات المتجددة أن تشكل بديلاً حقيقياً في الفترة القادمة؟.. «جزيرة الحديد» الإسبانية نموذج
فاكهة الصيف دواء ولكن... الأفضل تناولها قبل الطعام وليس بعدهتأمّل في أسئلة لا تنتهي عن إينشتاين والزمن والضوء والطاقة
الاحترار الكوني.. هل يدمر القطب الجنوبي؟أعداء التكنولوجيا
داروين يقلق العلم مُجدداً عبر دراسة "تسانده"!تجلي نظرية داروين في الفيزياء والفلسفة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى