الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
أمسيات ومحاضرات --> محاضرات تربويّة ونفسيّة

"الحقد" محاضرة للأب فرانس فاندرلخت اليسوعي

  بقلم: ريم خضري

 
قدّم الأب فرانس فاندرلخت اليسوعي محاضرة شيقة في صالة المطران إدلبي  التي تجمع افئدتنا، كما تعودنا، بأمسيات دافئة ذات هدف تعليمي وثقافي حملت عنوان "الحقد" وذلك مساء الثلاثاء 13/12/2011؛ وإليكم ملخّص المحاضرة:
 
نعاني من الحقد وهنا السؤال يطرح نفسه أنستطيع أن نبتعد عن الحقد وننفتح على الآخر؟
يوجد ست نقاط أساسية لنتكلم بها عن الحقد:
1 ـ تعريف الحقد.
2 ـ منشأ الحقد (فطري، مكتسب).
3 ـ أيوجد من تبرير لحقدي على الآخر؟
4 ـ أممكن ان يجتمع الحقد والحب سوياً.
5 ـ في الإنجيل يوجد آيات تدعونا إلى الحقد سنناقشها ونفهم المعنى العميق منها.
6 ـ الشفاء من الحقدـ
تعريف الحقد:
هو شعور سلبي حسود منتقم قاتل وهذا الشعور إما أن يكون بالعلاقة مع الآخر أو مع نفسي.وتصل العلاقة أحياناً للانتقام أو للقتل. نستطيع أن نحقد على شخص من ناحية معينة سيئة فيه كالكسل مثلاً وفي بعض الأحيان ينتقل هذا الحقد إلى كرهه بالكامل وهذا ما يسمى بالتماهي.
ويوجد أيضاً حقد على النفس قد يصل إلى الانتحار وممكن أيضاً أن يكون الحقد عابر وايجابي ويمكن أن يكون دائم ويصبح الشخص مريض نفسيا ـ
منشأ الحقد ( فطري أم مكتسب):
هل يولد الشخص حقوداً؟.. فإذا ولد حقود نقول بأن حقده مكتسب.. أما الحقد الفطري الغريزي الأصلي فهو متواجد بالعلاقة الشفهية (المرحلة الفمويّة) بالكلام الشفهي بين الطفل وأمه وهو يمتص بدون أسنان من ثديها الحليب. بعض الخبراء يقولون في هذا الموضوع بأن الحقد الأول نسميه غريزي فطري فالولد يحسد أمه على ثديها ويحاول أن يأخذ ويستولى على الفيض التي تملكه. والبعض الآخر من الخبراء يقولون الحقد يظهر عندما تظهر أسنان للطفل ويعض الثدي.
أما المرحلة الثانية هي المرحلة الشرجية حيث يقوم الطفل بطرح فضلاته على الحفاضات وتحاول الأم دائماً أن تبقيه نظيفاً يشعر بالتطفل على النرجسيته يشعر بشيْ من الحقد.
أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة الأوديب حيث يكره الولد أباه لأنه يريد أمه له فقط، والفتاة عندما تلغي والدتها لأنها تريد والدها لها فقط. في هذه المرحلة نكتشف مجدّدا الحقد الأصلي الغريزي.. عندما يتعامل احد الوالدين بالعنف مع الولد فالولد هنا يصبح أعنف ويؤدي إلى كبت الحقد على أهله ويتحول إلى داخله ليقوى مع مرور الأعوام، إن لم يعالج.
الحقد المكتسب:
يتساءل أحد الخبراء، لماذا يولد شخصاً ما حقوداً؟.. هل الأهل يزرعون الحقد في قلبه وهو جنين؟.. الجواب نعم إذا والدته أرادت التخلص منه وهو جنين. أو عندما يخرج الولد من رحم الأم يسير مسيرة الخروج من الحضن إلى الفضاء نحو حياة بدون مساعدة الآخر، يشعر بالقلق والاضطراب والخوف ما يسبب له الحقد. بعض الأهل يساعدوا الطفل على الخروج والانطلاق بحرية، والبعض الآخر، إذا كان الولد أمام أهلٍ امتلاكيين، يمنعوه من التحليق في فضائه الخاص فيتمرد عليهم ويحقد، وهنا الحقد ضروري لأن لولا هذا الحقد لم يخرج من الحضن إلى العالم وسيبقى مستعمر في حضن والدته، وهو حقد عابر. والإمكانية الثانية يلجأ هذا الولد إلى الخداع لأنه يخاف من فقدان أهله وهنا يصاب بالكبت ومن هذا الكبت سيخرج أقوى ومضاعف لأنه مكبوت.
 في الكثير من الأحيان ليس الأخر هو سبب حقدي وإنما انا هو المسئول عن هذا الحقد بشكل واعي أو غير واعي.
الحقد على الآخر في اللاوعي....
نأخذ أمثلة أولاً: الفريسي في الإنجيل يحقد على حاله ويسقط على نفسه بأنه جيد... الفريسي لا يعرف الرحمة في حياته وإذا كان الشخص الذي يحقد على حاله دائماً يسقط المثالية على نفسه ويكبت الحقد والشر، هنا الحقد يقوى
نتحرر من الحقد المكبوت بإسقاطه على الآخر.. وإذا أعلمنا الآخر بأننا نحقد عليه نكون نحقد على أنفسنا.
مثال آخر عن الكسل: عندما أكبت الكسل المتواجد بداخلي وألاحظ أحد الأشخاص مصاب به، فالوعي الذي أملكه يذكرني باللاوعي بالكسل الذي عندي فألجأ إلى رفض الآخر وهذا يعني إني أرفض نفسي.
 الولد عندما يعاني من حالة الكره تجاه والده ويكبتها وعندما يكبر يسقط حقده على رئيسه بالعمل أو على أي شخص يحتك معه وهنا نكون قد أسقطنا الكره والصورة السلبية من والدنا إلى المسئول.
إذا الأهل أرادوا ان يكونوا ناجحين في الحياة ولم يحققو ذلك يكبتوا في اللاوعي ويسقطوه على الأولاد ويريدونهم مثاليين ناجحين ويكون ذلك بامتلاكهم لهم حتى يفضلوا مثاليين واحياناً هذا الولد لا يبقى مثالي وهذا يذكر الأهل بفشلهم ويبدأ الحقد.
نحقد أيضاً على الخوري لأننا نسقط عليه مثاليات غير متواجدة به فلا يحقق هذه المثاليات. ـ
هل الحب والحقد يسيران وراء بعضهما أم بجانب بعضهما؟..
يقول الإنجيل علينا أن نبغض المال والأهل والحياة.. فمن ناحية المال لا يستطيع أحد أن يخدم سيدين إما الله أو المال.. إذا أحببنا الله علينا أن نبغض المال لأنه يوجد بعض الناس يتعلقون بالمال ويحبونه محبة ضمنية مطلقة على حساب المطلق الحقيقي.ـ
الأهل: يقول السيد المسيح: "من لم يبغض أباه وأمه وإخوته وأخواته بل نفسه ايضاً لا يستطيع ان يكون تلميذاً لي".. هنا نبغض الاستعمار العاطفي المطلق والتملك الذي نمارسه على الآخر.. يعني أن نشاهد الوالد كأبن الله وليس الله ـ
"من أحب حياته خسرها ومن أبغض حياته في هذا العالم حفظها للحياة الأبدية".. أنا أبغض حياتي اذاً حياتي تصير مطلق ليس على حساب المطلق ـ الشخص المحب فعلاً يشفي فالله حب أي الله يشفي: "سمعتم انه قيل للأوليين أحبب قريبك وابغض عدوك وهذا خطأ أما انا أقول لكم أحبوا أعدائكم وصلوا لمضطهديكم".. السؤال هنا : إذا كان شخص ضدك فالإنجيل يوصينا أن نحب بعضنا بعض.. أي أفتش عن السبب الذي جعله يكرهني ويحقد علي... فنكتشف انه يحقد علي لأنه ممكن ان أكون سبب يذكره بشيء يكرهه بنفسه. تكلم السيد المسيح يقول بولس (أفسس2/16) أن المسيح قتل الحقد، فالمسيح كان مبغض لأن الآخر حسود، يُحسد المسيح لأنه يعيش حب الله... الحسد يخرج أمام الحب لأن الحب يذكر بالموت للحسد، فالمسيح كان فيض من الحب أمام الحسد والغيرة والحقد. المسيح لا يدخل بالتماهي والتعميم ويقول عن الذين يحسدونه بأنهم جاهلين لا يعرفونني وهو يريد أن يقدم الحب الإلهي لكل البشر. فإحياء الخير من خلال الحب، نقول: "قتل الحقد".. القيامة تخبرنا بأنه انتصر الحب على الحسد. عيد الميلاد هو ولادة الحب فالحب يتجسد بالمسيح والمسيح جسد الحب الأزلي الذي يقبل الحقد ويحيي الحب.

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
معرفة الذات والثقة فيهامفهوم الحرية من وجهة نظر الآباء والأبناء
قراءة تحليلية لنص يسوع يشفي طفلاً في كفرناحوم.. محاضرة للأب رامي الياس اليسوعيقراءة تحليلية لنص معجزة الخبز والسمكتين بحسب إنجيل يوحنا للأب رامي الياس اليسوعي
"الإنسان قيد التكوُّن المستمر".. ملخّص محاضرة للأب رامي الياس اليسوعيكيف نعيش مع الخوف والقلق.. محاضرة للأب فرانس فاندرلخت
فعاليّة الألم في العلاقة مع الآخر.. ملخّص محاضرة الأب فرانس فاندرلختكيف يعمل عقل المرأة
كيف يعمل عقل المرأة؟..الشباب والانترنت
"العلاقة الحقيقة مع الآخر".. محاضرة للأب فرانس فاندرلخت اليسوعيالطب وعلم النفس
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى