الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مقالات --> روحيّة

دخول الله في الزمن يعتقنا من الخوف واللامعنى

  بقلم: روبير شعيب


انقر هنا للتكبير
 
احتفل الأب الأقدس مساء أمس 31 ديسمبر بصلاة الغروب الأولى بمناسبة عيد مريم الكلية القداسة أم الله، شكرًا للرب في نهاية العام 2011.
قدم البابا في عظته تأملاً حول خبرة الإنسان لسر الزمان والحياة بشكل عام، فتحدث عن العبور من عام يمضي إلى عام يبدأ والذي يحثنا على التفكير على هشاشة وقِصر الحياة، وهي حقائق تحثنا على التساؤل عن معنى هذا الوجود الذي يمر في غفلة: أي معنى نستطيع أن نعطي لأيامنا هذه؟ وبشكل خاص ما المعنى الذي نستطيع أن نسبغه على أيام التعب والألم؟
هذا السؤال الذي يواكب حياة كل إنسان يجد جوابًا "في محييا طفل ولد منذ 2000 سنة في بيت لحم واليوم هو الحي، الذي قام من الموت ولن يموت أبدًا".
في سر الكلمة المتجسد نستطيع أن نتأمل "صلاح الله وحنانه". فالله قد "دخل في تاريخنا وهو حاضر بشكل فريد في شخص يسوع، الابن الصائر بشرًا، مخلصنا، الذي أتى إلى الأرض لكي يجدد البشرية بشكل جذري ويحررها من الخطيئة والموت، ليرفع الإنسان إلى كرامة ابن الله".
وعليه، أوضح الأب الأقدس أن الميلاد "لا يذكرنا فقط بالاكتمال التاريخي لهذه الحقيقة التي تعنينا بشكل مباشر، بل يهبها لنا من جديد، بشكل سري وحقيقي".
واستشهد قداسته بكلمات القديس بولس إلى أهل غلاطية حيث تحدث الرسول عن مجيء الرب كملء الأزمنة فقال: "عندما حل ملء الزمن، أرسل الله ابنه، مولودًا من امرأة، مولودًا تحت الشريعة، لكي يعتق الذين هم تحت الشريعة، لكي ننال التبني" (غل 4، 4 – 5). وأضاف معلقًا: "تصل هذه الكلمات إلى قلب تاريخ الجميع وتنيره، لا بل تخلصه لأن ملء الأزمنة وافانا من يوم ميلاد الرب".
مع ميلاد المسيح لم يعد هناك داعٍ للقلق أمام واقع الزمن الذي يمر ولا يعود. بدل الخوف والقلق هناك الآن فسحة "لثقة لا محدودة بالله، الذي نعرف أنه يحبنا". الإنسان "لم يعد عبدًا لزمن يمر دون سبب، يميزه التعب، الحزن والألم. الإنسان هو ابن لإله دخل في الزمن لكي يعتق الزمن من اللامعنى ومن السلبية". لقد دخل الله في تاريخنا لكي يهب الحياة "وجهة جديدة" هي وجهة الحب الذي هو أبدي.
 
نقلاً عن "زنيت"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
تأمل في الخيانةوعود الله الثمينة
المجدليّة أوّل من فهم... أوّل من حمل البشارةصورة المسيح المصلوب في الفن المقدّس عبر العصور
أحد الشعانين وأسبوع الآلام: هتافات للمسيح يوم الأحد والحكم بصلبه يوم الجمعة!شارل دي فوكو
إيمانهم أنقذهمعَمَلُ السَامِرِي الصَّالِحِ
الانانية وحب الذاتالرؤيا الآن وهنا
المجوس ونجمُ يسوعيسوع الناصري ووسائل الاتصال الحديثة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى