الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> أدبيّة

لا شعر نسائياً.. بل نساء يكتبن الشعر

  بقلم: أنطوان جوكي


انقر هنا للتكبير
 
كثيرة هي الانطولوجيات الشعرية التي تصدر سنوياً في فرنسا ويقتصر مقصَدها الشعري على جمع قصائد حول موضوعٍ معيّن داخل إطارٍ زمني وجغرافي محدّد. انطولوجيا «أصواتُ نساءٍ» التي وضعها وقدّم لها الشاعر الفرنسي ليونيل راي بالتعاون مع إ. تورغوت، وصدرت حديثاً لدى دار «توركواز» الباريسية، تشذّ عن هذه القاعدة لمتابعتها وبلوغها مجموعة أهداف تمنحها كل قيمتها.
فحول مسعى هذه الانطولوجيا التي تضم ٤٧٠ قصيدة ونحو مئة صورة فوتوغرافية لنساءٍ من القارات الخمس ومن جميع الحقب التاريخية، يقول تورغوت:»إنه مسعى إصغاءٍ وانتباهٍ لنسج الأشياء والعناصر، البطيء، الذي أثارته النساء في كل مكانٍ وزمان. إصغاءٌ حسّاس إلى الأنفاس والإيقاعات بدلاً من الخطابات والنظريات».
وثمة رهانٌ آخر في هذه الانطولوجيا يحدّده تورغوت في ذلك اللقاء بين فن الشعر وفن التصوير الفوتوغرافي، بين النص والصورة. وفي هذا السياق، يشير إلى أن الصور المختارة تطرح بجانبها الاجتماعي، مسألة موقع المرأة في العالم وظروف حضورها وواقعها اليومي والمجتمع الذي تعيش فيه. لكنها، في الوقت ذاته، «تحرّرنا من شوائب الكليشيه لتعبّر كل واحدة عن حياةٍ، عن بلدٍ أو عن أرضٍ، فاتحةً في ذلك باباً على الشامل الذي تهمس به القصائد». وتعود هذه الصور إلى أسماء فوتوغرافية كبيرة، مثل آف أرنولد وجاين إفلين أتوود وألكسندرا بولا وكلودين دوري وجيني ماتيوس...
أما الشاعر راي فيلفت انتباهنا في بداية مقدمته إلى حقيقةٍ مثيرة يتعذّر تفسيرها وهي أن معظم مفردات الشعر والأدب هي مؤنّثة، كالقصيدة والكتابة والجملة والكلمة والقافية والقيثارة والموحية والملحمة والحكاية والرواية... أكثر من ذلك، يلاحظ راي أن أسمى نشاطات الذهن في علم الأساطير الغربية موضوع بدوره تحت شعار المؤنّث.
لكنّ راي يبرهن طوال مقدمته أنّ لا شعر نسائياً، كما يظن البعض، بل نساء يكتبن الشعر، وبالتالي أن انتفاء أي علامة نسوية أو ميزة تفرّق القصائد التي تكتبها النساء من تلك التي يكتبها الرجال، إن على مستوى الموضوع أو على مستوى الكتابة أو على مستوى النبرة التي تمنح لكل صوتٍ فرادته، مهما كان جنسه. الاختلاف الوحيد بين الشعراء والشاعرات يقع، بالنسبة إليه، في نطاق النظرية الشعرية. فلا حضور نسائياً من جهة البيانات والحركات المنظّمة والمجموعات والمدارس (الرومنطيقية، الرمزية، المستقبلية، الدادائية، السرّيالية...) ولا من جهة التشكيكات الراديكالية الأخيرة في قواعد الكتابة الشعريةورهاناتها . فقط مواقف واقتراحات وتساؤلات وتفسيرات لا جانب هجوميا فيها حول العلاقة بالكلمات واللغة والأدب وصناعة القصيدة وأشكالها وظروفها ومصادر وحيها.
لكن ذلك لا يعني، وفقاً إلى راي، أن الأنا المؤنّثة هي أقل تحوّلاً وتنوّعاً من الأنا الذكورية أو أنها أقل مناقشةً ومصارعةً لحقبتها. «إنها جروح الزمن نفسها التي يمكننا قراءتها في قصائد النساء، والأفراح نفسها والاندفاع نفسه والاندهاش نفسه والحروق نفسها والكلل نفسه».
ولتوزيع النصوص المختارة داخل الانطولوجيا تم اعتماد الترتيبٍ القارّي والمناطقي من منطلق أن تحديد الشاعرات وفقاً لمعايير تاريخية وجغرافية وثقافية يسهّل على القارئ إدراك تلك الشمولية في خطابهنّ. ولأسبابٍ ثقافية ومناطقية ولغوية، تم جمع شاعرات المشرق العربي ومغربه داخل فصلٍ واحد نقرأ داخله قصائد لآسيا جبّار وربيعة الجلطي وحنة غريكي وللا يمينة (الجزائر) وأم حكيم والخنساء ووفوزية أبو خالد (السعودية) وحمدة خميس (بحرين) وأندريه شديد وجويس منصور وإيمان مرسال (الجزائر) وظبية خميس (الإمارات) ونازند بجّيخاني ونازك الملائكة (العراق) وزليخة أبو ريشة ومنى السعودي (الأردن) وسعدية مفرّح (الكويت) وفينوس خوري غاتا ونهاد سلامة وناديا تويني (لبنان) وعائشة دريس (ليبيا) ووفاء العمراني ومالكة العاصمي (المغرب) ومي الصايغ وفدوى طوقان (فلسطين) وعائشة أرناؤط وخلات أحمد ومرام المصري وهلا محمد وسنية صالح (سوريا) ونيكول غداليا وجميلة مجري وأمينة سعيد (تونس) وهدى أبلان ونبيلة الزبير (اليمن).
ومن الأسماء الشعرية النسائية الكبرى الحاضرة في الانطولوجيا نذكر: إنغيبور باكمان (النمسا) وإليزابيت بيشوب وإميلي ديكنسون وسيلفيا بلات وجرترود شتاين (الولايات المتحدة) وماري كلير بانكار ودانييل كولوبير ولويز لابيه ومارتين برودا (فرنسا) وسافو (اليونان) وأنّا أخماتوفا ومارينا تسفيتاييفا (روسيا)...
ولا يفوتنا جهد الغربلة والترجمة الجبّار الذي تطلّبه هذا العمل الضخم ووقع بشكلٍ رئيسي على كاهل مترجمات قديرات مثل رانيا سمارة (من اللغة العربية) ولاريسا غييومي (من الروسية) وكلارا دولاي (من الإنكليزية)، ولكن أيضاً على كاهل ليونيل راي الذي قرأ آلاف القصائد المترجمة قبل حسم خياره.
 
نقلاً عن "الحياة"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
حــبّ«ليون الأفريقي» لأمين معلوف: ولادة جديدة للرواية التاريخية
حضــــــور، غيــــــاب«أشجان فرتر» لغوته: ولادة شبه وجودية للرواية الحديثة
«أرض البشر» لسانت أكزوبري ... ضعف أمام الطبيعة«مطر أسود» للياباني إيبوسي: الأدب في مجاهل الكارثة الأكبر في التاريخ
المصبــــــاحرسالة الى أهل اليأس هنا
لولا هو! ما كنت أنا..!!حضن الأم
«الهوية» لميلان كونديرا، لعبة أقنعةمئة وخمسون عاماً على ولادة «البؤساء»
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى