الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> أدبيّة

«أرض البشر» لسانت أكزوبري ... ضعف أمام الطبيعة

  بقلم: هويدا صالح


انقر هنا للتكبير
 
«إن الأرض تفيدنا عن أنفسنا أكثر مما تفيدنا كل الكتب، ذلك أنها تقاومنا»؛ هذا ما أراد أن يخبرنا به أنطوان دو سانت أكزوبري في روايته المدهشة «أرض البشر» الصادرة حديثاً عن «مكتبة الأسرة» في القاهرة، بترجمة جوزيف صايغ.
رواية تقع على التخوم الفاصلة بين سرد «السيرة الذاتية» خيالياً، والسيرة الذاتية الفعلية، فهو يصوِّر جانباً من حياته كطيار، وينقل إلينا بعضاً من إحساس الأرض وانطباعها، وقد انطلق من سعي الإنسان إلى الدهشة ولذة الاكتشاف والمغامرة في أقصى درجاتها، ليكتب لنا رواية تُجسِّد الموت حتى كأنه كائن حي يلامس جلد الإنسان. رواية تعبر عن التوق إلى الحرية والحنين إلى ذكريات يصنعها الإنسان مع أصدقائه ورفاقه، ذكريات يبنيها لحظة بلحظة، ولا تسمح لها الذاكرة الإنسانية الحية بأن تموت، هي ذكرياتهم التي لا يمكن أن تخبو، فقط حين يجمعهم الزمن يعيشون على لهيب هذه اللحظات المستدعاة من الذاكرة: «لا شيء يوازي كنز تلك الذكريات المشتركة».
هي لحظاتهم الخاصة تحيا وتنمو في تلافيف ذاكرة البشر، وحين تجمعهم الأيام يستدعونها حية قوية تعينهم على رحلاتهم، آلامهم وأوجاعهم، تعينهم على الموت المحتمل والسقوط المريع، فربما هي لحظة تغفو فيها عين الطيار، فلا يصحو إلا في عمق هوّة سحيقة من كهف في عمق بحر أو وسط ركام جليد، أو في متاهات رمال متحركة للصحارى الغريبة، وربما لا يصحو مطلقاً ويصير كنتف غيوم، أو يرقد في عمق محيط: «رفاقنا لن يعودوا أبداً، إنهم يرقدون في ذلك المحيط الجنوبي الذي طالما حرثوا سماءه». الفضاء السردي لـ «أرض البشر» يتراوح ما بين الأرض، بمدنها وقراها وصحاريها، والسماء، حيث يعلو الطيارون بطائراتهم وسط الغيوم والنجوم والكواكب والسحب، يرافقه زملاء، لكن «غيّومة» هو أكثر الرفقاء حضوراً في ذاكرة السرد. «غيّومة» رفيقه الذي سقطت طائرته وسط جبال الأند، وظل خمسة أيام متكلساً في ركام الثلوج، لكنه من خلال الذاكرة والذكريات استطاع أن يقاوم الموت الذي لامس جلده من قُرب. فقط روحه ظلت تقاوم: «كنت أمشي في الثلج وكان جلّ عملي أن أمنع نفسي من التفكير. كنتّ أتألم أكثر مما أستطيع، في الثلج يفقد المرء غريزة الحفاظ على الذات فقداناً تاماً. فبعد يومين، ثلاثة، أربعة من المسير لا يعود المرء يرغب سوى في السُبات. كنتُ أتمناه، لكنني كنتُ أقول لنفسي إن امرأتي إذا كانت تعتقد أنني أحيا، فهي تعتقد أنني أمشي، الرفاق يعتقدون أنني أمشي، إنهم يثقون بي جميعاً».
المكان في الرواية غير تقليدي، فهو فقط ليس تلك الجبال والوديان والمدن التي يصفها الكاتب من خلال «الفلاش باك»، بل هناك مكان له خصوصية تجعل الرواية تختلف عن كثير من الروايات التي تمثلت الرحلة تمثيلاً لغوياً ونصياً. إن هذا المكان الذي أعطى الرواية خصوصية هو مقصورة الطائرة البريدية التي تقطع البحار والمحيطات والصحارى، المكان الضيق المطل على الأرض، الذي يجلس بداخله القائد المغامر المكتشف رحابة الكرة الأرضية، اكتشاف جبالها الشاهقة وسماء الليل المرصع بالنجوم تخالها مدينة من بعيد، الباعث للأحلام الرائعة والهواجس المخيفة من التعطّل وسقوط الطائرة وسط رمال الصحارى الخالية أو قاع الجبال الثلجية البكر. كما أن الزمان الذي استطاع الكاتب أن يصوره عبر الاسترجاع يتداخل بين الماضي والآني. الماضي يحضر عبر الذكريات و «الفلاش باك»، والآني تتداخل فيه لحظات التحليق الليلية وذكريات التدرب وترقب أخبار طائرة فقدوا أثرها وهم يسترجعون مناقب قائدها المغوار. لم تكن رحلات عادية تلك التي قطعها بطائرته البريدية إلى السنغال والمغرب وليبيا وتونس وإسبانيا وجبال الأند. لم تكن رحلات عادية التي وصف فيها الصحراء العربية وغاص بين سفوحها وصعد قممها، وقابل بشراً جعلوه يطرح على ذاته تأملات إنسانية عميقة حول الإنسان والطبيعة. سقطت طائرته في صحراء ليبيا وهناك يعيد اكتشاف ذاته: «الصحراء هي أنا، لم أعد أكوّن لعاباً، ولكنني لم أعد أكوّن، كذلك، الصور العذبة التي كان في إمكاني أن أنتحب نحوها، لقد أيبست الشمس فيَّ نبع الدموع، ومع ذلك ماذا أبصرت؟ نسمة أمل مرّت عليَّ مثل رعشة على صفحة البحر». رفاق الخط مشتتون في العالم وهو يستدعيهم عبر الذكريات: «اعتدنا في الواقع أن ننتظر اللقاءات طويلاً، لأن رفاق الخط مشتتون في العالم من باريس إلى سانتياغو الشيلي، منعزلون قليلاً كالحراس الذين لا يتخاطبون قط لا بد من صدفة الأسفار لتجمع هنا وثمة شمل أعضاء العائلة المهنية الكبرى وحول طاولة المساء في الدار البيضاء في دكار وفي بوينس أيرس يستأنفون بعد سنين صمت تلك المسامرات التي انقطعت ويعيدون وصل ما انقطع بينهم بالذكريات العتاق، ومن ثم يستأنفون ترحالهم وإذا بالأرض هكذا مقفرة وغنية في أن، غنية بتلك الحدائق الخفية المخبأة الصعبة البلوغ والتي قد تقودنا المهنة إليها يوماً».
رواية من التفاصيل الإنسانية، تحاول أن ترصد عذابات البشر وهواجسهم وأحلامهم، البشر الضعفاء أمام قوى الطبيعة، على رغم امتلاكهم الطائرات التي تحلق وتخترق السماوات، وعلى رغم معرفتهم بالهندسة والميكانيكا والسيطرة على الزمن والمكان، إلا أنهم يظلون يشعرون أنهم غير قادرين على سبر غور الطبيعة ولمس قواها الخارقة: «نتحايل على القوى الطبيعية، ننتظر الفجر كما ينتظر البستاني الربيع، ننتظر المحطة مثل أرض الميعاد ونبحث عن حقيقتنا في النجوم». كل شيء يهجس بالروح في هذا النص الإنـسانـي العـذب، حتـى الأشياء لها روح كما البشر، الأشياء في بساطتها وجمالها وصفائها، هذا النص العذب يدعو إلى المحافظة على روح الأشياء، فما يعذبه ليس البؤس، وليس الشقـاء بـقدر ما هي روح الطبيعة التي يمكن أن يـفـقدها البشر: «ما يعذبني ليس هو هذا البؤس حيث نستقر على أي حال. ما يعذبني ليس هذه الحفر ولا هذا النتوء ولا هذا القبح. ما يعذبني موجود إلى حد مـا في كل هؤلاء الناس».
 
نقلاً عن "الحياة"
 
أنطوان دو سانت-إيكسوبيري الروائي الفرنسي الشهير في ذكرى ميلاده الـ 110 (2010) والذي كان بالإضافة إلى ميوله الأدبية التي أنتجت أحد أشهر أدبيات الأطفال في العالم وهي رواية"الأمير الصغير" طيارا تجاريا ثم حربيا قضى حتفه في مهمة الدفاع عن التراب الفرنسي.
دو سانت الذي حاول من خلال رواياته أن يعثر على معاني االسلوكيات ويحلل القيم الأخلاقية في أوساط المجتمع المتحول بسبب التقنية الحديثة. دافع عن قيمه وكان متذمرا من اللاخلاقيات وحاول دوما ايجاد التفسير المناسب لكل سلوكيات المجتمع العصري. وبالإضافة للأمير الصغير فمن أعماله الروائية الأخرى: أرض الرجال (1939م)؛ طيّار الحرب (1941 م).
وفيما غابت جثة دو سانت 44 عاما قبل أن يجدها باحثون فرنسيون في عام 1988 على الساحل الفرنسي قبالة مارسيليا وهو الذي كان توفي مع نهاية الحرب العالمية الثانية أبى محرك البحث جوجل إلا أن يخلد ذكرى ميلاده الـ 110 في لفتة لم تعد غريبة على أشهر موقع إلكتروني على الإطلاق في سبيل تذكير الناس ببعض من تركوا بصمتهم على المعمورة قبل أن يغادروها بصمت ويطويهم النسيان.

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
حــبّ«ليون الأفريقي» لأمين معلوف: ولادة جديدة للرواية التاريخية
حضــــــور، غيــــــاب«أشجان فرتر» لغوته: ولادة شبه وجودية للرواية الحديثة
«مطر أسود» للياباني إيبوسي: الأدب في مجاهل الكارثة الأكبر في التاريخالمصبــــــاح
رسالة الى أهل اليأس هنالولا هو! ما كنت أنا..!!
لا شعر نسائياً.. بل نساء يكتبن الشعرحضن الأم
«الهوية» لميلان كونديرا، لعبة أقنعةمئة وخمسون عاماً على ولادة «البؤساء»
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى