الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> ثقافة عامّة

«ديالكتيك» المطران أنطوان حميد موراني

  بقلم: حبيب معلوف


انقر هنا للتكبير
 
الصورة: موراني في صورة من الحركة الثقافية ـ
أنطلياس وهو يكتب كلمة في السجل الذهبي للحركة
 
ما كنت افهم المطران حميد موراني كثيرا عندما كان أستاذي في الفلسفة، في فلسفة هيغل تحديدا. فهمته أكثر من خلال الحوارات معه في فترة لاحقة، حين كنت أزوره، بين سنة وأخرى، في فصل الصيف في مشتى الحلو في سوريا.
كانت نظرية هيغل في حوار السيد والعبد تشغلني كثيرا. فالسيد أصبح سيدا عندما قبل التحدي والمبارزة حتى الموت. والعبد أصبح عبدا لأنه خاف الموت وجَبن وتهرب من المواجهة. من يغامر بحياته يكسب السيادة عليها، ومن يخف ان يفقد حياته يصبح عبدا للمغامرين.
آلمني كثيرا هذا النوع من المنطق. ولم اقتنع كثيرا بهذا النوع من الصراع على الحياة.
وإذ لم أخفِ انحيازي الى العبد في هذه اللعبة غير العادلة بنظري، نبهني أستاذي الى ان اللعبة لا تتعلق بالعدالة كقيمة أولى او عليا او واحدة في الحياة. برأيه ان فكرة الصراع هي المفتاح لفهم العالم، كما ان الجدل او «الديالكتيك» بحسب لغة هيغل، هو المفتاح للوصول الى الحقائق. لكن هل تصبح الحقيقة هي القيمة العليا؟ يسأل التلميذ المتسرع للمعرفة؟ ربما. لكن القيمة العليا عند أفلاطون هي الخير العام. فهل تجب التضحية بالحقيقة والعدالة والجمال... من اجل الخير العام؟
كل الحوارات اللاحقة مع المطران كانت تدور في معظمها حول فلسفة القيم. لم نخض ولا مرة حوارات دينية صرفة، الفلسفة هي التي كانت تحتل الصدارة في المناقشات.
المرة الوحيدة التي تطرقنا فيها الى وظيفته الدينية، كانت بعد ان كتب مقالة في الزميلة «النهار»، ينتقد فيها (ضمنا) السقف العالي في خطاب البطريرك صفير تجاه النظام السوري (قبل انسحاب القوات السورية من لبنان). لم نناقش المقالة يومها، بل عدنا مرة اخرى الى جدل القيم. كان المطران حميد يعتبر ان الفضيلة هي وسط بين رذيلتين. لم يكن توفيقيا على الطريقة القروية. كان ديالكتيكيا. بمعنى ان طرح الفكرة ونقيضها، لا يفترض ان يؤديا الى تضارب، بل الى إنتاج فكرة ثالثة، ليست كالأولى ولا هي كالثانية، بل تحمل المعنيين، بالإضافة الى المعنى الثالث الجديد. فمن جهة يدعو الى تفهم الخصوصيات الثقافية وضرورة المحافظة على قيم الحرية، ومن جهة أخرى يدعو الى المحافظة على قيمة الأمن ولو كانت على حساب بعض الحرية... الى أن يأتي يوم تنجم فيه عن الجدل والصراع بين الفكرتين - القيمتين، فكرة ثالثة توفق بين الأمن والحرية.
عند هذا الحد توقف آخر حوار مع الأستاذ، وها قد رحل من دون ان تسنح فرصة جديدة لمتابعته. ولا شك في ان هناك من سيهتم بالطبع بإعادة جمع كتابات هذا الرجل العميق والمتواضع ليستمر الحوار إلى ما بعد وفاته. 

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
إيقاظ الفلاسفة من سباتهمأن تعتبر الكارثة فرصة
حقول الممكن وأناشيد الإمكاناتبوذي جديد ومسيحي جديد وماركسي جديد
الفلسفة دونما جهدطريق العلمانيّة تمرّ في ابن رشد
إريــك شــوفيار: الإنســان، ذلــك القــرد الإلهــيحلب أول مدينة في الشرق تعرف الطباعة بالحروف العربية
القول الشعري والقول الفلسفيلاقيني ولا تطعميني
أزمة الغذاء العالمية بين هدر الطعام وزيادة السكانالعالم بين كارثتي الطاقة النووية وتغير المناخ
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى