الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> أدبيّة

«أشجان فرتر» لغوته: ولادة شبه وجودية للرواية الحديثة

  بقلم: إبراهيم العريس


انقر هنا للتكبير
 
في القواميس الأدبية نقرأ: «الفرترية: ظاهرة أدبية نتجت من الشهرة التي حققتها رواية غوته المبكرة «أشجان الشاب فرتر» عبر أوروبا كلها. وهي رواية تحكي، الى حد ما، السيرة الذاتية لشاب كان ذا حساسية فنية، مكتئباً، غير قادر على الانسجام مع المجتمع، ويعيش حكاية حب من دون أمل مع الفتاة شارلوت المرتبطة بشخص آخر». ما يهمنا من هذا الكلام فكرة «الظاهرة الأدبية»، لأن هذه الظاهرة بدت في حقيقتها، أواخر القرن الثامن عشر، ظاهرةً اجتماعية حقيقية، يمكن النظر اليها كأساس من أسس الرومانسية والبوهيمية، وقد يرى البعض فيها أساساً من أسس وجودية عاطفية مبكرة.
> والحال ان الباحثين وعلماء النفس استندوا الى عمل غوته المبكر هذا، ليتحدثوا عن مفاهيم صارت رائجة بعد ذلك مثل «توعك العلاقة بين الفرد والعالم المحيط به»، و «عدم الرضا عن النفس»... وهما أمران يرى الباحثون أنهما يقفان خلف انتحار فرتر في آخر الرواية.
> صحيح ان غوته لم يكن مخترع ظواهر من هذا النوع. كل ما في الامر انه تمكن من ان يجمع في نصّه مشاعر فردية متمردة ومستنكفة ما كان للأدب ان يهتم بها من قبل. وعلى هذا، قد يصح القول إن غوته كان في الادب مبتدِعَ نوع من النزعة الفردية السلبية. والحقيقة أن الشبان في اوروبا ذلك الحين كانوا سريعي الاستجابة، فما عبّر عنه غوته انطلاقاً من علاقته الذاتية بمجتمعه، مستعيراً اياه من الحياة الواقعية، ومحوّلاً اياه الى جنس ادبي، اصبح لدى الشبيبة «موضة» رائجة، مثلما ستكون الحال مع «موضات» أطلقها في القرن العشرين أشخاص مثل جيمس دين وألفيس برسلي... وما الى ذلك. وهكذا تروي قواميس الادب، وأيضاً قواميس علم الاجتماع كيف ان «الشبان في طول أوروبا وعرضها، راحوا يرتدون، ما ان قرئت الرواية على نطاق واسع، معاطف زرقاء، مقلّدين فرتر، وتم انتاج الكثير من البضائع حاملة اسم الشاب، ومنها عطر خاص سمي «عطر فرتر» صار يباع في الاسواق وشهد إقبالاً كبيراً».
> كل هذا منطقي ومعروف الى حد ما، غير ان ما يقلّ عنه منطقية هو موقف غوته نفسه خلال المراحل اللاحقة من حياته، إذ إنه بعد ربع قرن وأكثر من صدور «أشجان الشاب فرتر» وتحقيقها تلك «الهزّة» الاجتماعية -لكيلا نتحدث عن نجاحها الساحق كنص أدبي- راح يبدي انزعاجه منها، معتبراً إياها «نزوة شباب» وعملاً ما كان عليه ان يكتبه، وعلى الأقل، ما كان على احد ان يربطه بسيرته الذاتية. وما هذا إلا لأن غوته من بعد «فرتر» بزمن طويل، كان قد صار مفكراً مرموقاً، وعَلَماً من أعلام التربية والسياسة والفلسفة ايضاً، ما جعله يقلل من شأن تلك البدايات التي كان يرى انها «تعرّيه» اكثر مما ينبغي، وهو امر التقطه الكاتب الانكليزي ثاكري، يومذاك، لكي يكتب عن غوته وحبيبته شارلوت قصيدة شديدة اللؤم والسخرية.
* أصدر غوته رواية «أشجان الشاب فرتر» في شكلها الاول في العام 1774، وكان في الخامسة والعشرين من عمره، ثم عدّل الرواية بعض الشيء لتصدر في طبعة ثانية في العام 1782، وهذا الشكل الثاني للرواية هو الذي وصلنا وترسّخ وتُرجم وقرئ وحُوّل الى افلام وأوبرات وقصائد، وأيضاً وخصوصاً الى ظاهرة اجتماعية.
> ورواية «فرتر» هي رواية رسائل، وهو نوع أدبي كان جان-جاك روسو قد ابتدعه في «ايلويز الجديدة»، وسيوصله دوستويفسكي لاحقاً الى ذروته. غير ان الرسائل التي تتألف منها رواية غوته هي رسائل لم ترسل ابداً، في معنى ان صاحبة العلاقة لم تتلق فعلياً أيّاً منها. وصاحبة العلاقة هنا هي شارلوت، حبيبة فرتر في الرواية، وحبيبة غوته في الحياة. اما الموضوع نفسه، فموضوع بسيط سنجده لاحقاً يملأ مئات الحكايات والروايات: موضوع الحب الذي لا يصل الى مبتغاه. وتبدأ الحكاية حين يصل الشاب فرتر الى مدينة صغيرة يلتقي فيها الحسناء شارلوت التي يهيم بها من دون ان يعرف أول الأمر أنها مخطوبة الى ألبيرت، الشاب الهادئ النزيه و... الممل، والذي لا يتمتع بصفات خاصة تجعل من حقه، في رأي فرتر، ان يحصل على حب شارلوت. وسرعان ما يصبح فرتر وألبيرت صديقين، ولا يعترض هذا الاخير على ان يواصل فرتر لقاء شارلوت حتى من بعد زواجه -أي ألبيرت- منها... وهكذا يزداد حب فرتر لشارلوت ويتسلل الى فؤاده وروحه أكثر فأكثر... وكله اعتقاد بأنها هي الاخرى تبادله حبه. أما نحن القراء، فنعرف -او نتصور- ان شارلوت لا تأبه كثيراً بهذا الحب، او أنها تعيشه لكنها تحاول طرده من اعماقها. انه في احسن احواله حب سرّي في داخلها، لا تريد له ان يتحقق، لكنها في الوقت نفسه لا تريد له ان يموت كلياً، في قلب فرتر على الاقل. ولهذا يكون على هذا الاخير، وحده، ان يتحمل تبعة هذا الحب ومساره. وهكذا، حين ينتهز فرتر فرصة اخيرة ويغمر شارلوت بقبلاته، على اعتبار انه مسافر، سرعان ما يجد نفسه وفي يده مسدس ألبيرت الذي وضعته شارلوت في تصرفه، مواربة، من طريق خادمه. وفرتر بدلاً من ان يسافر كما وعد، يطلق رصاصة من المسدس على نفسه منتحراً.
> هذا الموضوع البسيط هو الذي صنع لهذه الرواية قوتها وحقق لها نجاحها السريع وانتشارها. ولقد روي دائماً أن قائداً عسكرياً مثل نابوليون، حين توجه في حملته الى مصر، حرص على ان يصطحب معه نسخته من الرواية ليقرأها مراراً وتكراراً. فما الذي وفّر لهذه الرواية كل هذه المكانة؟
> يقول الدارسون والمحللون إن السبب الاول يعود الى كونها تبدت باكراً مرآةً لبورجوازية ألمانية ناشئة كانت اصلاً في منأى من السياسة. وهكذا، لئن أتت رواية غوته مشابهة لأعمال رومانسية حملت تواقيع روسو وريتشاردسون وغيرهما من الذين عبّروا عن البورجوازيتين الفرنسية والانكليزية، اللتين كانتا على تماسّ كبير مع السياسة، فإن رواية غوته أتت بعيدة جداً من الاهتمامات العامة، في معنى ان واقعيتها الشاعرية اتت خالصة لا تشوبها شائبة ولا يقف خلفها أي بُعد أيديولوجي او رسالة: لاحقاً هي التي خلقت رسالتها وأبعادها، اذ تحولت -كما اشرنا- إلى ظاهرة. ولعل الاهم من هذا كله تمكُّن غوته من ان يحلل عواطف شخصياته الثلاث الرئيسية ودوافعها، في شكل كان نادر الوجود في الآداب الاوروبية في ذلك الحين، فإذا اضفنا الى هذا احتفاء الرواية نفسها بالطبيعة، يمكننا ان ندرك بعض اسباب تسلل الرواية الى اعماق الشبيبة. وفي هذا الاطار نفسه، تبدو شديدة الفصاحة تلك اللحظات التي ينصرف فيها فرتر الى تأمل الطبيعة والعيش في احضانها كجزء من هيامه بشارلوت. وهذا كله جعل كثراً من الباحثين يقولون دائماً ان اهم ما فعله غوته في هذه الرواية هو انه افتتح العصور الحديثة وانتاجاتها الروائية، في معنى ان «اشجان الشاب فرتر» يمكن اعتبارها في شكل ما اول رواية حديثة، وأول رواية تنطلق حقاً من اشخاص عاشوا، وبالكاد تُقدِّمهم مُقْنِعين، ذلك ان شارلوت الرواية هي نفسها شارلوت باف، الحسناء التي هام بها غوته في ربيع العام 1772، وهو الفصل الذي امضاه في فتزيار. اما ألبيرت، فهو في الحقيقة ج. ج. كريستيان - كستنر، خطيبها. اما الرواية نفسها، ففي وسعنا ان نجد جذور اعترافاتها ورسائلها في ما كتبه غوته حقا الى شارلوت وكستنر وغيرهما.
> يوهان وولفغانغ غوته، مؤلف «اشجان الشاب فرتر» والذي ظل حتى رحيله يبدي ندمه على كتابتها، مع انها تظل الى جانب «فاوست» اهم اعماله وأشهرها، هو الكاتب والمفكر الألماني الكبير الذي ولد العام 1749 ورحل العام 1832 وخلف عشرات النصوص والكتب في الكثير من المجالات، منها «الديوان الشرقي للشاعر الغربي» و «محمد»، ناهيك عن المسرحيات وكتب النقد الادبي والكتب التاريخية والنصوص السياسية، فهو كان «مؤسسة» قائمة في ذاتها، من هنا ليس بمستغرب ان تقول الاستفتاءات والاحصاءات التي أجريت في القرن العشرين، إنه يظل اهم كاتب ألماني على الاطلاق، والموازي اوروبيا لفيكتور هوغو الفرنسي، وشكسبير الانكليزي وسرفانتس الاسباني.
 
نقلاً عن "الحياة"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
حــبّ«ليون الأفريقي» لأمين معلوف: ولادة جديدة للرواية التاريخية
حضــــــور، غيــــــاب«أرض البشر» لسانت أكزوبري ... ضعف أمام الطبيعة
«مطر أسود» للياباني إيبوسي: الأدب في مجاهل الكارثة الأكبر في التاريخالمصبــــــاح
رسالة الى أهل اليأس هنالولا هو! ما كنت أنا..!!
لا شعر نسائياً.. بل نساء يكتبن الشعرحضن الأم
«الهوية» لميلان كونديرا، لعبة أقنعةمئة وخمسون عاماً على ولادة «البؤساء»
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى