الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> مواقع

موقع الإنجيل اليومي.. كلمة الله بالعربية إلى العالم

  بقلم: هالة حمصي

"احصل على انجيل كل يوم وقراءاته بواسطة البريد الالكتروني". هذه هي الفكرة. مبتكرة، بسيطة، مفيدة، ومجانية. بنقرة صغيرة على الموقع www.alingilalyawmi.org (الانجيل اليومي)، يمكن تحقيق ذلك عبر ادخال العنوان البريدي الالكتروني وتأكيد الاشتراك.
يوم الاحد 10 ايلول 2006 مثلاً، تقرأ الكنيسة اللاتينية من سفر اشعيا (35/4-7) والمزمور 146 (7-10) ورسالة القديس يعقوب (2/1-5) وانجيل مرقس (7/31-37). اما الكنيسة المارونية، فتقرأ رسالة القديس بولس الاولى الى اهل تسالونيقي (1/1-10) وانجيل القديس لوقا (7/36-50).
لمعرفة كل هذا وقراءة كلمة الله والمشاركة فيها الكترونيا، يكفي دخول الموقع والانتساب. والانتساب مجاني.
الفكرة واضحة، كذلك هو الهدف. "الموقع يهدف الى ايصال كلمة الله وقراءات روحية يومية الى كل الذين يعملون وراء مكاتبهم على الكمبيوتر، بحيث يتمكنون من تأملها امامهم على الشاشة قبل ان يبدأوا عملهم"، يقول المسؤول عن صفحة التقويم اللاتيني في الموقع الاب روني الجميل اليسوعي ل"النهار". ويرى انها "طريقة من طرق التبشير بكلمة الله لمن يستخدمون الانترنت، علما ان البابا الراحل يوحنا بولس الثاني كان طلب استخدام كل وسائل الاتصال الاجتماعية في ايصال الانجيل، كطريقة تبشير جديدة. من هنا، يأتي الموقع مساحة لايصال الانجيل الى مستخدمي الانترنت".
"الانجيل اليومي" موقع شقيق – توأم للموقع الام بالفرنسية www.levangileauquotidien.org. فقبل ان يكون بالعربية، كان الموقع بالفرنسية انطلاقة كل شيء. البداية تعود الى عام 1999، من مبادرة بسيطة وهمّة زوجين فرنسيين. كانت الفكرة تقضي بان يتولى يوميا احد الزوجين ارسال انجيل اليوم وقراءاته الى عدد من الاصدقاء والمعارف. غير ان الخبر انتشر، وكبرت الحلقة مثل كرة الثلج، وتوسعت الخدمة لتشمل لاحقا آلاف المشتركين، بثماني لغات هي الفرنسية والعربية والاسبانية والانكليزية والاسبانية والبرتغالية والهولندية والالمانية والايطالية.
وبحسب آخر الارقام، يبلغ عدد المشتركين اليوم 190 الف و645 مشتركا من مختلف انحاء العالم. وقد فرض هذا التنامي اللافت لعدد المشتركين تطوير الخدمة لجهة اعتماد آخر التقنيات في الارسال. ومع تقدّم العمل، عززت بعض المواقع بلغات مختلفة خدمتها عبر اضافة فقرة "قديس اليوم ومختصر عن حياته". ومن 3 اعوام، باشر الموقع بالفرنسي نشر قراءات من آباء الكنيسة او الآباء الروحيين المعروفين. وكانت خطوة جديدة اخرى موفقة.
الموقع العربي تطور على طريقته الخاصة. ولادته كانت ايضا وليدة حاجة عبّر عنها بعض المشتركين اللبنانيين في مراسلاتهم للقيمين الفرنسيين عن الموقع. واخذت الامور مجراها مع الاقتراح على الاب الجميل، عندما كان في باريس يدرس اللاهوت، تسلم الخدمة بالعربية. كان ذلك عام 2002. "ترجمنا الموقع كما هو بالفرنسية"، وانطلقت الخدمة، رغم كل التحديات.
في البداية، واجهت الاب الجميل صعوبات مثل ايجاد نصوص انجيلية مرقمة. ولحسن الحظ، "صادف ان الرهبانية اليسوعية كانت باشرت مشروع ترقيم الكتاب المقدس. فاعتمدنا الجزء الذي كان انجز وهو العهد الجديد". ومع انجاز العهد القديم لاحقا، ادخل بدوره على الموقع. كذلك، برزت "مشكلة اختيار القراءات المرافقة، ولاسيما ان المسيحيين الذين يتكلمون العربية يتبعون طقوسا مختلفة". فحُلّت المسألة باعتماد التقويم اللاتيني اولا، "لان الموقع ببقية لغاته يتبع التقويم اللاتيني، كما اننا وجدنا طبعة من الكتاب المقدس كانت الرهبانية اليسوعية اعدتها، وهي قريبة جدا من الطبعة الليتورجية اللاتينية بالعربية".
هدف آخر يشدد عليه الاب الجميل. "اهمية الموقع تكمن ايضا في ان يكون النص الانجيلي في متناول المسيحيين العرب الذين هم خارج المنطقة العربية. فيبقون بذلك على تواصل مع ثقافتهم الدينية، بحيث ينشىء الموقع رابطا بين الانتشار والتراث الديني في المنطقة". ولعل هذا البعد الديني الذي تكتسبه "هذه النافذة الى الصلاة والتأمل" هو ما يميّز الموقع العربي عن بقية المواقع الشقيقة بلغات اخرى. فالى جانب التقويم اللاتيني، يقدم ايضا خيارا اضافيا هو التقويم الماروني الذي ادخل عام 2004. وبذلك، تظهر الصفحة المخصصة للتقويم اللاتيني نسخة طبق الاصل عن الموقع الام الفرنسي، بينما تطل الصفحة المخصصة للتقويم الماروني باختلاف طفيف من اجل التمييز فقط. ويعد الاب الجميل ببذل مزيد من الجهود: "نسعى الى الحصول على الترجمة الليتوجية الجديدة المرقمة للانجيل في الخدمة المارونية".
فريق الموقع يتألف من اثنين: الاب الجميل للتقويم اللاتيني، والسيدة سلام كلاس للتقويم الماروني. والاقتراحات لتطوير الموقع، بالمعلومات والاشخاص، عديدة. "نفكر حاليا في توسيع الموقع عبر اضافة التقويم البيزنطي الكاثوليكي"، يقول الاب الجميل، مشيرا الى ان "راهبا من الرهبانية المخلصية ينوي العمل معنا في هذا الاطار. وننتظر تأمين المساحة اللازمة لذلك. الامر ممكن، ونأمل في تحقيق ذلك سنة 2007".
ومن الافكار ايضا، نشر مختصرات عن حياة قديس كل يوم، ترافق القراءات والنص الانجيلي. لكن المشكلة تكمن "في الافتقار الى معلومات بالعربية عن حياة عدد من القديسين". وكما تشير الملاحظة على الموقع، الابواب مفتوحة امام كل راغب في المساعدة."نفتش حاليا عن متطوعين لترجمة القراءات الروحية. وقد نستفيد ايضا من خدمة البعض في طباعة حياة القديسين على الكمبيوتر".
من جهة اخرى، قد يشكل الموقع منفذا من نوع آخر. فخلال العدوان الاسرائيلي الاخير على لبنان، اطلق الموقع الفرنسي نداء من اجل مساعدة النازحين. "وقد ابلغت انه تم جمع تبرعات بلغت نحو 15 الف اورو. وكانت مبادرة جميلة"، على ما يفيد الاب الجميل، مشيرا الى انه "نجد هنا كيف يمكن ان يكون هذا الحضور منطلقا للمساعدة، وكيف يمكن ايضا ان تتحقق الشراكة الكنسية عبر الانترنت".
يمكن القول ان نجاح الموقع بكل لغاته باهر وسريع. ولعل مقارنة بسيطة تظهر ذلك. فمن 637 مشتركا في التقويم الماروني في تشرين الثاني 2005، قفز العدد الى 1264 في آب 2006. وتظهر الارقام ان هناك نحو 2200 مشترك في الموقع العربي، منهم نحو 1300 يشتركون في التقويم الماروني، و900 في التقويم اللاتيني. وبالطبع، تبدو هذه الاعداد متدنية بالمقارنة بعدد المشتركين في الموقعين الفرنسي (59000) والاسباني (78,673).
الاب الجميل يتابع تطور الموقع من مكتبه في مدرسة الجمهور، حيث يتولى مهمة المنشط الروحي لطلاب القسم الثانوي. "احب ان اخدم الناس. احب الخدمة الروحية. واحلم بان اساعد في التفكير اللاهوتي، وتقريب المسيحيين من بعضهم البعض. كذلك، لدي رغبة كبيرة في انشاء مرصد للفساد في لبنان يهدف الى بناء دولة القانون". ورغم بعد المسافات واختلاف الثقافات، يواكب وكلاس، انطلاقا من "نافذة الصلاة" الصغيرة هذه التي سميت "الانجيل اليومي"، عمل الفرق السبع الاخرى في المقلب الآخر من العالم، لاكمال مهمة نشر كلمة الله.
واذا كان الاب الجميل وجد في الموقع متنفسا لخدمة الناس، ايا يكن مكان وجودهم وعرقهم وطائفتهم، فهو يشدد على "الحرص على ان يكون الموقع ملتقى لجميع المسيحيين، بحيث لا يتخذ صبغة معينة، ولا يوحي بروحانية معينة، ولا يتضمن توجهات لاهوتية معينة. نريد ان نصل الى الجميع".
نقلاً عن "النهار" – مذاهب وأديان – 10 أيلول 2006
 

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
موقع "اكثوس" للدراسات الآبائيّةأول برنامج تعارف حقيقي للشباب المسيحي في سوريّا نحو عائلة مسيحيّة أصلية
موقع جديد: زهيرات وشبيبة مار فرنسيس"أبونا" الموقع الصديق..
www.fmmorient.org موقع للفرنسيسكانيات.. جدير بالتصفّحمختارات ميلاديّة
مواقع فنيّةمواقع مسيحيّة رعائيّة
مواقع لاهوتيّةمواقع مسيحيّة رسميّة
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى