الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
الكنيسة --> القديسة تيريزيا

طفلة.. ومعلمة الكنيسة!


انقر هنا للتكبير
 
سمعنا أثناء الدراسة  عن "آباء الكنيسة" ومعلمي الكنيسة وقرأنا لهم وتعلمنا منهم ... وتخيلناهم دائما طاعنين بالسن، ذوي لحى طويلة... أفنوا عقودا من العمل والترجمة والتأليف والصلاة. إلى أن أعلن البابا يوحنا بولس الكبير فتاة فرنسية ذات 24 ربيعاً "معلمة للكنيسة"! ما الذي حدث ؟ القديسة تريزا الطفل يسوع ، قديسة التواضع والمحبّة والمحرقة المقدّمة للقلب الإلهي هي تعبير عن إمكانية القداسة مهما كلف الأمر. وفي الوقت الذي نجد فيه أشخاصاً في العالم الفسيح شعارهم المستميت هو "الشهرة" مهما كلف الأمر، نجد هذه الشابة تصرخ من على منبر الأمم المتحدة وكل منابر الأرض... و في كل الكنائس التي تعيّد لها اليوم:  "القداسة، القداسة يا خلق الله، القداسة مهما كلف الأمر" ... وإفناء الذات مهما بلغ حجم التضحية وسلام القلب مهما بلغت الحروب مع الخطيئة والكبرياء.
آه لو يصغي العالم إلى هذه المعلمة الفتية! لتعلّم فن العيش بتناغم فريد بين الإنسان وخالقه، وبين الإنسان وأخيه. فيا بطلة التواضع والشهامة في الاستتار من أجل الظهور لدى وجه الخالق ، وكل شيء في حينه، يا من وعدت قبل انتقالك إلى الديار الأبدية حيث الأطفال في الملكوت هو زينة الجنة وبهجتها، أنّك ستقضين سماءك ناثرة الورود على سكان ألأرض. ها نحن سكان هذه الفانية، نتطلع إلى السماء في يوم عيدك البهيج، ونستعطف الرب بشفاعتك أن تنثري في قلوب خائفي الرب وفي بيوتهم وفي كل عالمهم المكبل بأنواع الأنانية... أن تنثري وروداً ورياحين... تبهج أهل الأرض... وتجعلهم يشتاقون إلى القداسة لتصبح هدفهم الأول وهمّهم الطاغي فوق كل هموم الدنيا... يا معلمة الكنيسة ، علمينا بعضاً من قداستك، وأعلمينا كيف تكون الطيبة سلما نصعد به إلى حيث أنت الآن..

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
من وحي زيارة ذخائر القديسة تريزيا إلى كنيستنا بحلبذخائر القديسة تريزيا في كنيستها بحلب.. وبعض كنائس حلب وسوريّة
القدّيسةُ تيريز الطفل يسوعتريز وسنة الكهنوت
قراءة في الحبّ.. قبس من وحي روحانيّة القديسة تريزياالقدّيسة تيريز دي ليزيو والقدّيس سلوان الآثوسي.. قدّيسان لهذا الزمن
مدرسة الألم عند القديسة تريزمرآة الله الجديدة
تيريز الصغيرة: من تلقاء نفسي لا أصل إلى ذلك...تيريز الصغيرة .. الحبّ في قلب الكنيسة
تريزيا «المعلمة» أميرة العشقسأكون الحبّ!.. هذه دعوتي
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى