الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
الكنيسة --> القديسة تيريزيا

تريزيا «المعلمة» أميرة العشق

  بقلم: الأب يوسف مونّس


انقر هنا للتكبير
تريزيا الصغيرة، أميرة العشق الإلهيّ، «معلّمة الكنيسة»! كيف يكون هذا لصبيّة لم تبلغ الثالثة والعشرين من عمرها؟ عشقت تريزيا حتى ذابت، وسال دمها على أروقة الدير وهي غارقةٌ في هوى حبيبٍ معلقٍ على الصليب، شهادةَ حبٍّ وفداء
غريبٌ هذا التصوّفُ في قلب راهبةٍ متنّسكةٍ وراء جدران الدير، وكأنّها في صحراء السكارى بالله، الساعين إليه عبر الوديان والسهول والجبال، في الوحدة، والسكون. هو المطلق الوحيد الّذي يعطي لوجودنا المعنى، ولقلبنا الهدوء، ولكياننا الصفاءَ والنقاء. في الدير المحجوب عن العالم، خرجت تريزيا إلى الأفق السماويّ بالحبّ لاكتشاف سرّ الوجود الوحيد، سرّ الحبّ الإلهيّ.
وحده الحبُّ يكشفُ معرفة سرِّ الآخرين وسرّ الله. الراهبة الصغيرة صارت رسولةً لنعمةِ الله مع المرسلين، تصلّي كي يحملوا للناس حبَّ الله ورحمته. الراهبة الصغيرة، التي كتبت عن العشق الإلهيّ كأنها تقرأ «نشيد الأناشيد»، صارت لنا «معلّمة» في سرّ الكشف الإلهيّ، أيّ سرّ المحبّة، لأنّ الله محبّة.
ومن أحب الله سكن فيه. نعم! ألمثلِ هؤلاء الصغار ملكوت الله، لأنّ ملائكتهم يشاهدون وجه الله في كلّ حين. الله الآب كمالٌ، قال يسوع. لقد كشف سرّ حبّه للصغار، وليس للحكماء والفهماء والذين يدّعون المعرفة والعلم، فالعلم ينفخ. سرّ البساطة هو سرّ الحكمة، وسرّ العشق الإلهيّ هو سرّ الحبّ. الحبّ يعلّمنا معرفة الآخرين ومعرفة الله؛ من هنا أقامت الكنيسة تريزيا «معلّمة في الكنيسة»، لأنها علّمتنا: أنه علينا لنعرف الله أن نحبّه ونشهد له وأن نعيشه، وأن يحكي هو فينا وفي حياتنا، أن نغرق فيه ونذوب!
تريزيا الصغيرة «أميرة العشق الإلهي»، «معلّمة الكنيسة» تبقى لنا المثال في أنّ القداسة لا يلزمها العمر الطويل، بل أن تكون كلمعة برق في الاختبار الإلهي، لنتألّق من الوجع والألم والصلب والتسليم لإرادة الله. كنجمة، هناك في السماء، تدعونا تريزيا لنكون نحن أيضاً شهوداً، نُمضي حياتنا نفرش الأرض وروداً وحبّاً، لأنّ كلّ شيء نعمة هو!
نقلاً عن الموقع الصديق: "أبونا"

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
من وحي زيارة ذخائر القديسة تريزيا إلى كنيستنا بحلبذخائر القديسة تريزيا في كنيستها بحلب.. وبعض كنائس حلب وسوريّة
القدّيسةُ تيريز الطفل يسوعتريز وسنة الكهنوت
قراءة في الحبّ.. قبس من وحي روحانيّة القديسة تريزياالقدّيسة تيريز دي ليزيو والقدّيس سلوان الآثوسي.. قدّيسان لهذا الزمن
مدرسة الألم عند القديسة تريزمرآة الله الجديدة
تيريز الصغيرة: من تلقاء نفسي لا أصل إلى ذلك...تيريز الصغيرة .. الحبّ في قلب الكنيسة
سأكون الحبّ!.. هذه دعوتيطفلة.. ومعلمة الكنيسة!
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى