الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
الكنيسة --> معلومات

احتفالات التدشين

  بقلم: الأب بيير مصري

 
 

 

وزعت احتفالات تدشين الكنيسة على يومين، الأربعاء والخميس 17و18 أيار 1995. احتفل بها راعي الأبرشية المطران ناوفيطوس ادلبي برئاسة صاحب الغبطة البطريرك مكسيموس الخامس حكيم ومشاركة سيادة السفير البابوي المنسنيور بيير جاكومو نيكولو وسيادة المطران بولس انطاكي النائب البطريركي في القاهرة .

وفيما يلي وصف توثيقي لهذه الاحتفالات .

اليوم الأول : الأربعاء 17 أيار :

أقيمت في هذا اليوم رتبة تكريس الكنيسة ملحقة بصلاة الغروب الاحتفالية، وكانت مخصصة للمدعوين الرسميين من اكليروس وعلمانيين امتلأت بهم الكنيسة، وعلى رأسهم الأساقفة ورؤساء الطوائف المسيحية بحلب .

وعند الساعة الخامسة مساءً دخل موكب غبطة البطريرك وراعي الأبرشية ومعهما لفيف الأساقفة والكهنة المحتفلين فيما كانت الجوقة ترنم "اليوم يوم القيامة" ونشيد التحية البطريركية، وبعد استهلال الصلاة بترتيل "المسيح قام" تليت صلاة تكريس الهيكل على قسمين وجرى بعدها نضح الهياكل بالماء المقدس ورش الكنيسة بأكملها به فيما كانت الجوقة تنشد المزمور 83 ...

بعد ذلك جرت رتبة وضع الذخائر المقدسة في الهيكل الكبير، حيث أودعت ذخائر القديسة تيريزيا مكانها المخصص في حجر المائدة المقدسة وختمه غبطة البطريرك بالشمع ومسحوق الرخام فيما كانت الجوقة ترتل طوبارية القديسة تيريزيا، في هذا الوقت أيضاً وضع راعي الأبرشية صك تكريس الكنيسة داخل المائدة المقدسة بعد أن حفظت نسخة منه في محفوظات المطرانية وسلمت نسخة ثالثة للسيد فتحي انطاكي واهب الكنيسة .

القسم الأخير من رتبة التكريس هو مسح الهياكل والأيقونات وأواني الكنيسة بالميرون المقدس وهو علامة التكريس والوحدة مع كل الكنائس، فبعد الصلاة الخاصة بذلك قام غبطة البطريرك ويساعده المحتفلون بمسحة الميرون فيما الجوقة تردد هللويا هللويا ... وختمت الرتبة بتغطية الهياكل المقدسة وترنيم المزمور 92 "ببيتك تليق القداسة يا رب طول الأيام".

توالت بعد ذلك مراحل صلاة الغروب الاحتفالية، وكان الأب بسام آشجي قد أعدّ بموافقة راعي الأبرشية طلبات وصلوات خاصة بهذه المناسبة وقطع لمزامير الغروب تكريماً للقديسة تيريزيا..

بعد نشيد المساء ألقيت الكلمات الخاصة بالمناسبة وقد بدأها السيد فتحي إنطاكي واهب الكنيسة بصلاة تقدمة وشكر أثارت في الحاضرين عاطفة عميقة من التأثير والتقوى...

ثم تلاها كلمات البطريرك والمطران وبرقيّة قداسة البابا.

اليوم الثاني : الخميس 18 أيار :

جرى في هذا اليوم القداس الاحتفالي الأول في الكنيسة الجديدة، ترأسه صاحب الغبطة البطريرك مكسيموس الخامس وراعي الأبرشية وشارك فيه المطرانان بولس انطاكي وابراهيم نعمه مطران حمص للروم الكاثوليك .

بدأ الاحتفال بدخول موكب صاحب الغبطة والمحتفلين على ترتيل "اليوم يوم القيامة.." وبعد البركة البطريركية، وبينما يرتدي المحتفون ألبسة الخدمة الكهنوتية رتلت الجوقة المزمور 83 : ما أحب مساكنك ...

وتوالت مراحل القداس الاحتفالي الذي أعد له كصلاة الأمس طلبات وصلوات خاصة بالمناسبة تكريماً للقديسة شفيعة الكنيسة، جمعت في كراس صغير تزينه صورة لأيقونة القديسة تيريزيا التي رسمت خصيصاً لهذه الكنيسة، وقد وضع في أيدي كافة المشاركين في الاحتفال....

بعد تلاوة الإنجيل المقدس ، قدم السيد فتحي انطاكي من جديد صلاته الجميلة، وارتجل غبطة أبينا البطريرك عظة موجزة علق فيها على فكرة الطفولة الروحية التي يدور حولها الإنجيل : "إن لم تعودوا كالأطفال...." واستعاد بعضاً من أفكار وتمنيات عظة اليوم السابق .

في نهاية القداس جرت رتبة "تكريس الخبزات" المختصرة، فبارك البطريرك الخبز المقدم من عائلة انطاكي والقمح والخمر والزيت ثم منح البركة الختامية، وجرى توزيع الخبز المبارك على الحاضرين فيما كان موكب المحتفلين يستعد للخروج ختاماً للاحتفال الكبير. وقد تقبل المحتفلون وكهنة الكنيسة تهاني الحاضرين في الصالون وباحة الكنيسة .

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
هندسة الكنيسة...قصة بناء الكنيسة..
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى