الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
نشاطات وأخويات --> المجموعة الكشفيّة

رسالة تسالونيكي 2002 الى الكشاف الكاثوليكي

 
مقدمة:
ان العالم المعاصر هو اثارة وتحدٍ للشباب الذين يبحثون عن معنى للحياة الجوهرية في عالم تسوده التعقيدات المختلفة . يطرح الشباب اليوم الكثير من الاسئلة الجوهرية حول الحب والسعادة والقبول والهوية والحرب والسلام . انهم يسعون الى تحقيق هدف شامل للحياة للتعبير عن رغبتهم في بناء علاقات متنوعة وبخاصة مع المجتمع ، تحوي هذه الرحلة الناضجة على رغبة فطرية لاكتشاف المواهب والقدرات المختلفة الكامنة في داخلهم .
من هنا ، تكمن الصعوبة في تنظيم العناصر الاساسية في التربية فتؤدي الى الاضطراب والابهام ولا تسير نحو النضوج فتكون حالة من عدم الراحة لتحقيق الطمائنينة والسلام . ويقول القديس اوغسطينوس :" لن يستريح قلبنا الا فيك يا الله " وهكذا فان البحث عن معاني الحياة هو يحد ذاته البحث عن الله ، ويظهر الانجيل المقدس المعنى الحقيقي للحياة ، هكذا نحقق ايماننا المنبثق من ايمان الكنيسة ، سر المسيح ، اخينا البكر الذي يوجهها بالهامات الروح القدس . وقد وجه قداسة البابا يوحنا بولس الثاني رسالة الى الشباب بهذا الخصوص بقوله : " عندما تبحثون عن اجوبة لمعنى الحياة انظروا وتوجهوا الى المسيح " .
تاثير المجمتع المعاصر:
3 . ينمو الشباب اليوم تربويا في جميع مجالات الحياة . ومع تطورات المجتمع تقنيا وعلميا المعلوماتية سهلة القراءة وبين ايدي الشباب ويتمثلها وينقلها بكل سلاسة ومهارة . فتطورت معرفة الشباب وادركة وحركة فيه المسؤولية خصوصا في مجال "الوعي البيئي" وزرعت العولمة في روح الشاب حب المعرفة وتوسعة الافاق والتوعية من جهل الحضارات ، فاصبح العالم " قرية صغيرة " وانخرط الشاب في هذا المجمتع المعاصر وشارك في المشاريع الاجتماعية وبناء السلام وحقوق الانسان . ومع حدود الشباب وامكانياتهم فانهم يقومون بذلك لفترات قصيرة ومحددة لتعميق مشاركتهم الشخصية .
4 . ولكن ان العالم المعاصر متاثر في العقلية الاستهلاكية، هذه العقلية العلمانية والفردية هذا النمط يهدد الاسرة ، ويثير الاسئلة امام الايمان والنضوج الروحي وتحارب الحقوق الفردية والتضامن الانساني .وتنمي الحياة المادية وهكذا فان الطريق العابرة اصبحت اعمق من المعلومات العميقة فيتأثر بذلك التفكير البشري السليم. فنرى في العالم تجاهل للانسان وحقوقه وتهميشاً للفرد ونموه وصراعات ومشاكل انسانية كثيرة مثل الفقر والبطالة والعنف والحرب والارهاب ... انها صراعات تحتاج الى تفكير عميق لمن يبحث عن معنى وهدف للحياة .
المؤتمر الكشفي الكاتوليكي العالمي :
5 . نحن نؤمن باننا في هذا الجسم العالمي الكبير من الكشاف الكاثوليكي والهيئات واللجان الرعوية والجمعيات الخيرية نستطيع ان نقدم التنشئة والتربية للشاب الذي يعيش في عالم متغير ويواجه تحديات متعددة في العالم المعاصر. ان الكشفية كما يقول مؤسهها اللورد بادن باول ، تقود الشباب الى ان يكونوا مهندسين في الحياة وذلك لتطوير ذواتهم ولنمو مجتمعهم ، لذلك تستخدم الكشفية الادوات المختلفة في نمو القيم الانجيلية من خلال التربية الفردية ومساعدة المجتمع على هذا التطور الذي يؤدي الى مساعدة الشباب في نضوجه الروحي والانساني فترتبط بذلك التطويبات الانجيلية والوعد والقانون الكشفيين .
6 . " الطريق " هي الكلمة الاولى التي وصفت المسيحيين الاوائل والكشفية هي فعلاً "الطريق " الجديدة امام الشاب لاكتشاف الحياة . ان الكنيسة هي جماعة نمو وجماعة حج نحو طريق الحياة انها رحلة حياة. وهكذا فان الكنيسة تدعو الشباب الى السير عبر هذه الطريق والرحلة بفاعلية ومشاركة لقيادة الشباب نحو الحياة الحقة .ان الشباب بحاجة الى العيش في مجتمع حيوي وفعال وبخاصة في الاسرة . انهم بحاجة الى تعميق الخبرة الحياتية التي تنمي الاوجه الهامة في المجتمع .
7 . تأتي عملية بناء الاحترام الشخصي من تحقيق الامن والثقة في معرفة حضور الله في حياتنا وفي العالم . يحقق المنهج الكشفي هده الغايات في استخدام لمناهجه واساليبه ويستطيع تنمية الشاب في فهم وادراك الحقوق في الارث الديني ان الثقة المتبادلة هي احدى ركائز الميراث التي تقود للحوار مع المسيح والتي مصدرها قوة صلاة المسيح " كما انت ايها الاب فيّ وانا فيك "(يوحنا 21:17 ).
ان الحوار ضروري بين الديانات والحضارات المختلفة، وتؤهل الكشفية المشاركة الفعالة لجميع الاجناس والالوان والعروق والديانات المختلفة فيساعد ذلك على بناء الاحترام والوحدة والتقدير المشترك في سبيل بناء السلام والعدل والمسامحة لثمرة رائعة للاختلاف والتنوع. وان المنهج الكشفي ليعمل على بناء نمو رائع ومتنوع في الكشفية.
8. ترتبط الكنيسة والكشفية في رباط متين لتنمية الشاب نحو التحول لبناء عالم انساني. يستطيع الشاب بكونه عضوا في العائلة الانسانية ان يدعم المجتمع في المجالات المختلفة واهمها: ( حقوق الانسان ، حقوق الطفل والمحتاج) ونحن بدورنا نشجع الشباب لايجاد الحلول والاهمال والظلم اللازمة والابداعية للمشاكل المعاصرة وبخاصة في الحرب والجوع والجهل ، رسالتنا آلي العالم اجمع لاثارة الاهتمام في بناء عالم اكثر مسؤولية لايجاد مصادر حكيمة وهنا تكمن الرسالة الكشفية ومدى مشاركتها في هدا المضمار .
9. ويساهم مكتب الكشفية الكاثوليكي في هدا البناء وهدا التطور الروحي في الكشفية لبناء عالم متحد ومتنوع ، ورسالة المكتب العالمي الكشفية الكاثوليكية هي بناء الشركة والمشاركة في الكنيسة وتعميق الاتصال بين الكنيسة والحركة الكشفية في العالم اجمع .

الاسم*

البريد الالكتروني*

الدولة

المدينة

عنوان التعليق*

نص التعليق*

   
الكشفية في زمن الصوم المقدسالزهرات والصوم
"تشارلي ومصنع الشوكولا"الميلاد عند الكرفان: "كلما صنعتم شيئا من ذلك لواحد من أخوتي هؤلاء الصغار, فلي قد صنعتموه"
"غنية هي محارتي وفيها أجد لؤلؤتي".. في كتاب "شوربة الدجاج"الطبيعة صديقة الكشفيّة.. والكشفيّة صديقة الطبيعة
انطلاقة الجانيت 2007-2008المحور الروحي للكرفان 2007-2008
الجزيرة الخضراءمهرجان عيد الكشفيّة
الكشفيّة 1907 - 2007بادن باول..
لمزيد من العناوين
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى