الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> قديسون
مار يعقوب النصيبيني
بقلم: الشماس نوري إيشوع مندو

ولد في مدينة نصيبين، ومنذ نعومة أظفاره تعشق الفضيلة وبغض الأباطيل الدنيوية. وبعد أن درس العلوم الإلهية اختار سيرة الزهاد المتوحدين، فخلع عنه ثياب العالم، واتشح بالزي الرهباني. واتخذ قمم الجبال مسكناً له صيفاً، وإحدى المغارات شتاءً. وكان قوته الجسدي حشائش...المزيد

انقر هنا للتكبيرمن شاول المُضطَهِد إلى بولس الرسول
بقلم: الأب بسّام آشجي

المسيحيّة في عمقها ليست سلسلة وصايا أو شرائع، بل نهج حياة رسمه يسوع المسيح من خلال حياته وموته وقيامته. إنها فعل "اقتداء". المسيحيّ هو من يجعل يسوع قدوة له، ولو في جانب بسيط من شخصيّته.
إن بولس، وإن لم يختبر اللقاء بيسوع كباقي التلاميذ، اختبر لقاء الإ...المزيد

انقر هنا للتكبيرالإنسان.. كائن صغير لكنّه عَالَمٌ كبير
بقلم: الأب بسّام آشجي

صحيح أنك أيها الإنسان كائنٌ صغير لكنّك عالَمٌ كبير .. انتبه لذاتك.. فهي الكنز الثمين والخير الأعظم، وهي تستحق أن توليها أشدّ الاهتمام. فاحرص عليها أكثر من حرصك على الأمور التي تحيط بك، والتي تخصّك. فالفرق عظيم بين ما أنت عليه، وبين ما يحيط بك، وما هو لك.....المزيد

انقر هنا للتكبيرالقديس يوحنا السلمي
بقلم: ماريّا أنتيباس

لا نعرف الشيء الكثير عن القديس يوحنا السينائي والمكنّى بـ "السلمي" أو "الدرجي". حداثته مجهولة، في السادسة عشرة من عمره تتلمذ على يد أحد شيوخ دير جبل سيناء، وفي يوم ترهبه قال عنه شيخ أنه سيصبح "أحد أنوار العالم" وبأنه سيصبح رئيساً للدير.
في سن العشر...المزيد

انقر هنا للتكبيرالقديس سيرافيم ساروف.. قديس الفرح
بقلم: ماريّا أنتيبّاس

إن الأنبياء والرسل والشهداء والأبرار وجميع الذين تدرجوا في سلم القداسة هم بشر مثلنا. تأملوا الكلمة الإلهية فآمنوا بها وكرّسوا حياتهم لله وفتحوا قلوبهم لتكون له مسكناً، وأحبوه أكثر من جميع المخلوقات وانعكس حبهم على كل الخليقة فسكب فيهم روحه وأعلن لهم أسرار...المزيد

انقر هنا للتكبيرحكاية القدّيس ايرونيموس مع الأسد الشجاع
بقلم: بول كازان (ترجمة: سلام سيّدة)

في أحد الأيام بينما كان القدّيس ايرونيموس يجول في صحراء فلسطين، رأى أسداً مُستلقٍ خلف نخلة. كان إحساسه للوهلة الأولى مزعجاً. فهو يحبّ الوحدة، وما تجواله في الصحراء إلاّ للهروب من كلّ صحبة. كان يفكّر في حديث عاصف دار بينه وبين روفان أحد الرهبان. ورؤية هذا...المزيد

انقر هنا للتكبيرمريم العذراء
بقلم: جان بول سارتر

العذراء شاحبة، وإلى الطفل تنظر.. وما يتعيّن رسمُه على وجهها عجبٌ ولهفةٌ يتمازجان للمرّة الأولى في وجه إنسان.. ذلك لأن المسيح ابنها، فلذة كبدها، وثمرة أحشاءها.. تسعة أشهر حملته، ومن ثدييها أرضعته، ليصير لبَنُها دم الله!.. تَعرُوها أحياناً تجربةٌ شديدة، حتى...المزيد

انقر هنا للتكبيرالفكر الإسكاتولوجي للكنيسة الكاثوليكية مع مقارنته لبعض أفكار أوريجانس
بقلم: الشماس الياس جانجي

إن أسطورة التقدّم الحاليّة، التي غذتها الحضارة التقنيّة والتي ما زالت تغذي العديد من الأحلام البشريّة حاولت أن تحل لغز الموت الذي لا يزال يقض مضجع الإنسان، هدفها من كل ذلك أن تلغي كل اعتقاد بوجود شيء ما بعد الموت: فالطب مثلاً يحاول أن يؤخر الموت قدر المست...المزيد

انقر هنا للتكبير\"مجد الله هو الإنسان الحيّ\".. قراءة في الأنثروبولوجيا المسيحيّة عند القديس إيرناوس
بقلم: الأب بسّام آشجي

تتميّز المسيحيّة بنظرة فريدة، ليس عن الله وحسب، بل عن الإنسان أيضاً. فاللاهوت المسيحيّ (الثيولوجيا) لا يحاول فهم "من يكون الله" إلا لكي يسير نحو فهم "من يكون الإنسان" (الأنثروبولوجيا)، والعكس صحيح: كلّما تساءل الإنسان عن ذاته "من أنا" شدّه السؤال عن...المزيد

انقر هنا للتكبيرأن نكون بولس عصرنا... هذا ليس بالأمر السهل
بقلم: الشماس فادي نجار

عشرون قرناً مضت وما يزال فكره يعلوا شموخ القمم ليرسم حروف الأمل في قلوب المؤمنين المسيحيين. عشرون قرناً مضت وما تزال بصمة إبداعه اللاهوتي منارةً تحمل نعمة الله لتنير لجميع من آمن بدروب الرب يسوع، ولتكون زوّادةً له لنشر التعاليم المسيحية. ليست صدفة، أنّ ال...المزيد

انقر هنا للتكبيرهل مات النبي الياس؟
بقلم: الأب باسيليوس محفوض

ايليا النبي ظهر فجأة وغاب فجأة لم يعرف أين دفن، إلا أن ايليا كان رجلاً في نار في الدفاع عن عبادة الله الواحد تجاه كهنة بعل (1 ملوك 16-31) ومحامياً عن الصغار كما فعل مع نايوت اليزرعيلي فهدد الملك بالعقاب (1 ملوك 21-18) ولم تتوقف رسالته بموته بل امتدت في شخ...المزيد

انقر هنا للتكبيرسيرة إيليا النبيّ

وردت في سفر الملوك الاول الاصحاح 17 الى 22 وسفر الملوك الثاني الاصحاح الاول.
بعد ايام سليمان الملك انشقت المملكة الى اثنين واسرائيل. وعبد الملوك آلهة الوثنيين واقاموا لها مذابح وعيّنوا كهنة وتبعهم الشعب. وقام انبياء يعظون الملوك والشعب ليرجعوا عن الوث...المزيد

انقر هنا للتكبيرإيليا النبي.. بقلم يوحنا الذهبي الفم
بقلم: القديس يوحنّا الذهبيّ الفم

أريد أن أتكلم عن ايليا، هذا الرجل الذي رُفع الى أعالي السماوات بسبـب غيرتـه على الرب. هذا الذي قال لـه آخاب الملك: "انـت مُقْلـِقُ اسرائيل"، فأجابـه ايليـا: "لم أُقلـق اسـرائيل انا، بل انت وبيت ابيـك". الا ان هذا لما سمع إيزابيل امـرأة آخاب تقول: "ك...المزيد

انقر هنا للتكبيرالبابا يوحنا بولس الثاني على طريق القداسة
بقلم: الأب سمعان بطيش

أبصر النور في الربيع، في 18 ايار 1920، وتوفي في الربيع، في 2 نيسان 2005 فكانت آخر كلمة تلفظ بها "آمين". ولكثرة تعلقه بالسيدة العذراء مريم، فقد وضع حياته البابوية تحت حمايتها "Totus tuus" أي "كلّي لكِ". ولم تفارق يوماً مسبحة الوردية يديه.
انه بابا ا...المزيد

انقر هنا للتكبيرمدخل إلى علم آباء الكنيسة
بقلم: الأب بسّام آشجي

لقد عبّر "آباء الكنيسة" في القرون الأولى للمسيحيّة عن إيمانهم بلغة وثقافة عصرهم، فلم يتأخروا في نحت كلامٍ مقتبسٍ من واقعهم الحضاري للتعبير عن معاني الإيمان، وبفعل الروح القدس تعلن الكنيسة استقامة تعاليمهم. الآباء خضَّعوا الفلسفة لإعلان إيمان الكنيسة، يو...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] [3] [4] (5) [6] [7] []
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى