الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> عظات عامّة
صورة بولس عن المسيح: أَخلى نفسه من الألوهة تواضعاً
بقلم: الأخ شربل عسّاف

أخلى ذاته": لاشى ذاته، وضع نفسه. قرر ابن الله بحرية تامة ان "يتخلى" عن مجده الالهي. فبدل الوضع الالهي اتخذ وضع العبد. ولا نستطيع ان نتخيل مسافة أطول من تلك التي تفصل الله عن العبد. انها مسافة لا تحد، ولا يستطيع احد ان يعبرها. وحده الله استطاع سبيلاً ال...المزيد

لمن تحيا حياتك؟
بقلم: الشماس ثيوذوروس الغندور

سألت هذا السؤال لنفسي اولا، فيما كنت افكر ليلا قبل ان اغمض جفنيّ وأخلد للنوم بعد يوم طويل وشاق. وتأملت في هذه الفكرة وفي حياتنا نحن البشر، ووجدت طرقاً مختلفة للعيش بحسب الشيء او الشخص الذي نعيش من اجله. فمن الناس مثلا من يحيا لنفسه غير آبه بالآخرين، مصغيا...المزيد

مع مَن؟
بقلم: نيللي جنادري عفّاكي

مع مَن؟ بهذا السؤال الذي يبدو ناقصاً لا معنى له أردتُ أن أبدأ حديثي عن المرأة التي يقال عنها: إنّها زانية. كثيراً ما نسمع أحدهم يصف امرأة بأنّها زانية، أو بتعبير أدقّ وأقرب إلى المألوف: فلانة "فلتانة" أو لها خلاّن، ويتحدّث عنها بقسوة وازدراء ورفض شديد،...المزيد

انقر هنا للتكبيرالصليبُ طَريقُ القِيامَة
بقلم: المطران بطرس مراياتي

لم تلغِ القيامة جروح المسيح، بل بقي جسده موسوماً بها ليؤكّد أنّ "المحبّة أقوى من الموت". كما أنّ آثار المسامير، وطعنة الحربة لم تشوّه منظره، بل جعلته أكثر إشراقاً. حتّى إنّ أحد اللاهوتيّين يشبّه هذه السمات "بالأوسمة التي زيّنت جسده بعد انتصاره على الخط...المزيد

انقر هنا للتكبيرالوكيل الذكي
بقلم: الأب بشير بدر

نتأمّل في هذا النص مَثَل "الوكيل الخائن" الذي يُقال عنه بأنه "المثل الأكثر تعقيداً بين أمثال يسوع". لا شك بأنه مَثَل محرج ومشكّك ويثير عِدّة تساؤلات حول صيغته ومعانيه. ولكننا إذا تأملناه متجاوزين حدود النص الأدبي، فإننا سنجد فيه معاني إنجيلية قوية وغي...المزيد

انقر هنا للتكبيرالنبي إيليا أول رجال الفضاء
بقلم: الاب اميل اده

كما في الليل البهيم تشع النجوم، هكذا في وسط المجتمع اليهودي والوثني المنحط لمعت شخصية دينية رفيعة المستوى في القرن التاسع قبل الميلاد في فلسطين. انه النبي ايليا او مار الياس الحي، وفق التعبير الشعبي اشتهر ايليا النبي بالتنسك والتقشف الصارم والتعبد الخاضع...المزيد

جهل الكتب المقدّسة هو جهل للمسيح
بقلم: المطران برونو فورتي

"والكلمة صار جسدًا وأقام مسكنه بيننا" (يو 1، 14). إن اكتمال الوحي، عطية الحب الإلهي الكبرى، هو يسوع المسيح، ابن الله الصائر إنسانًا لأجلنا، كلمة الآب الوحيدة، الكاملة والنهائية: به الآب يقول كل شيء ويهبنا كل شيء. "اللهَ، بَعدَما كَلَّمَ الآباءَ قَديمًا...المزيد

انقر هنا للتكبيرمن الاسبوع العظيم الى الفصح
بقلم: المطران جورج خضر

ومضات فقط لنلتمس شمس الاسبوع الذي نفتتحه بالشعانين بعد بعث اليعازر من الموت. واهم ما في الحادثة حوار السيد مع مرتا اخت الميت لما قال لها: سيقوم اخوك. فقالت له انا اعلم انه سيقوم في القيامة في اليوم الاخير. قال لها يسوع: "انا هو القيامة والحياة". المعنى...المزيد

الصوم عند أشعيا النبي
بقلم: الأخت سناء سماوي الفرنسيسكانيّة

أليس الصوم الذي فضَّلتُه هو هذا: حلُّ قيود الشر وفكُّ رُبُط النِّير وإطلاق المسحوقين أحراراً، وتحطيم كلِّ نير؟ أليس هو أن تكسر للجائع خبزك، وأن تُدخِل البائسين المطرودين بيتك. وإذا رأيت العريان أن تكسوه وأن لا تتوارى عن لحمك؟ حينئذٍ يبزُغُ كالفجر نورك وين...المزيد

الصوم في الكتاب المقدس

"لما نهمنا تكبدنا التعرية الاولى وحين غلبنا من المذاقة المرة صرنا من الله منفيين، لكن هلم لنعود نحو التوبة ونتقي الحواس المحاربة ممتلكين الصيام مدخلا، مشددين القلوب بأمل النعمة لا بالأطعمة التي ما افادت من تصرف بها. وليؤكل منا حمل الله الذي قدم لأجلنا ذب...المزيد

في التخطي
بقلم: الارشمندريت الياس مرقص

في حياتنا مع الله موقف أساس، إذا لم يتوفر عدمت ثباتها وتزعزعت، هو - إذا جاز اختصاره بكلمة واحدة التخطي، التخطي شبه الدائم كما يتضح من الطقوس والكتاب المقدس والتصرف المسيحي والجهاد النسكي والكيان الإلهي، إذ إنها كلها تدعونا الى الانتقال الى صعيد آخر غير ال...المزيد

الصوم
بقلم: المطران جورج خضر

في الكنيسة البيزنطية قرأنا الأحد قبل الماضي من انجيل متى مثل الابن الشاطر أو الضال ويرصف الانسان نفسه مع هذا الفتى الذي أخطأ الى أبيه وغادر البيت واستهتر عائشا بالخلاعة. الكلمة العربية بحدّ نفسها تذكرني بالانخلاع عن الحب الأبوي الذي يكتنفني به ربنا مهما ك...المزيد

الصوم عند المسيحيين
بقلم: المطران غطّاس هزيم

الصوم في المسيحية هو الإمساك عن الطعام لهدفين الأول من أجل الآخر (الإنسان) والخليقة والثاني العلاقة مع الله, فالصوم بالنسبة لنا ليس موضوع طعام وشراب وإنما هو مدرسة تربوية لتهذيب الإنسان روحيا وجسديا فهو يطوع جسده له كي يمتطيه وليس العكس وروحيا كي يتحكم بأ...المزيد

انقر هنا للتكبيرأنا الكرمة وأنتم الأغصان
بقلم: المطران ميشيل يتيم

إنَّ الفكرة الأساسيَّة الواردة في هذا التشبيه هي أنَّ حياةَ يسوع الإلهيَّة تنتقل إلى المسيحيين كما تنتقل حياةُ الكرْمة إلى أغصانها. فيسوع هو الكرْمة, والمسيحيُّون هم الأغصان. فكما أنَّ الأغصان المتَّحدة بالكرْمة تستمدُّ حياتها الطبيعيَّة من الكرمة, فكذلك...المزيد

انقر هنا للتكبيرصياغات لاهوتية أم متطلبات حياتية؟
بقلم: الأب بشير بدر

إعلان الإيمان لا يمكن أن يبقى محصوراً في حفظ دروس نظرية أو صياغات لاهوتية أو تعابير عاطفية. لذلك يوصينا القديس بترجمة الإيمان إلى أعمال في الحياة اليومية: "أرني إيمانك من غير أعمال، أُرِكَ بأعمالي إيماني" (يعقوب 2: 18). وكان القديس دومنيك يعرض على إخوته...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] [3] (4) [5] [6] []
ملفات للتحميل
رؤى إلى حركة الشبيبة الأرثوذكسية في عيدها الستين 2002
حمل الملف من هنا
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى