الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مقالات --> ثقافيّة
انقر هنا للتكبيرالتسامح.. المبدأ ومراجعة المبدأ
بقلم: الأب نورس السمّور اليسوعي

إنَّ التسامح، كونه فضيلة وقيمة أخلاقية، يفترض في كل شخص القدرة على أن يتحمَّل مسؤولياته الأخلاقية في المجتمع، وهو بهذا يعارض كلَّ ميل إلى الحكم المسبق يرى أنَّ أشخاصًا ما في المجتمع لن يسعهم على الإطلاق أن يصبحوا متسامحين. إنَّ افتراضًا كهذا يشكِّل القاعد...المزيد

انقر هنا للتكبيرالشيخ ناصيف اليازجي (1800 – 1871)
بقلم: جورج فارس رباحية

كانت أسرته الكبيرة العدد تسكن إحدى قرى حوران جنوب سوريا (حالياً محافظة درعا) في بداية القرن السابع عشر. هاجر أفراد من العائلة إلى مدينة حمص وراحوا يكتبون للحكّام والولاة فأطلقوا عليهم اسم "الكاتب" وتعني باللغة التركية "اليازجي" فلصق لقب "اليازجي" بع...المزيد

سفراء المسيح في جزيرة العرب قبل الإسلام
بقلم: الدكتورة وسن حسين محيميد

كانت نجران أهم مواطن المسيحية في بلاد العرب الجنوبية، وقد اشتهرت بإنشاء اكبر الكنائس وأفخمها في جزيرة العرب في عهد الأحباش كنيسة في ظفار، واهتموا بتزينيها وعهدوا بتدبير شئونها إلى الأسقف جرجنسيوس الذي قام بحركة تبشير واسعة لنشر المسيحية بين الحميريين. وكا...المزيد

أثر الحياة الرهبانيّة في فكر الزهّاد المسلمين
بقلم: الدكتورة وسن حسين محيميد

لعبت الثقافة المسيحية دوراً في تصوّف المسلمين، تمثل فيما حمله مسيّحو الشرق في الممالك الإسلامية وهم النساطرة (الكلدان) واليعاقبة (السريان) والموارنة، وجميعهم من العنصر الآرامي، بعد أن شادوا في الشام والعراق أدياراً وأنشأوا مدارس راقية أمتدّ إشعاعها إلى شت...المزيد

الإرث والوصية في قانون الأحوال الشخصية
بقلم: المحامي فادي ريمون مقل

على الرغم من مرور ثلاث سنوات على صدور قانون الأحوال الشخصية الجديد لأبناء الطوائف الكاثوليكية رقم 31/لعام 2006 لا يزال هذا القانون غامضاًَ لدى الكثيرين في أحكامه الجديدة لذلك سوف نقوم بعرض الموضوع الأكثر أهمية وجدلاً، واللذان بحاجة إلى توعية أبناء طوائفنا...المزيد

انقر هنا للتكبيرشعراء حمص في المهجر: نسيب عريضة
بقلم: جورج فارس رباحية

هو نسيب بن أسعد عريضة (1888 - 1946)، والدته سليمة حداد، وُلِدَ في حمص سنة 1888، ونشأ فيها وتلقّى علومه الأوليّة في المدرسة الأرثوذكسيّة, وبعدها في دار المعلمين الروسيّة في الناصرة حيث تمكّن من أصول اللغتين العربية والروسية تمكّناً أتاح له فيما بعد مطالعات...المزيد

انقر هنا للتكبير"تحاوروا وتفاهموا": انه اليوم العالمي للشباب..
بقلم: الأمم المتحدة

أطلقت الأمم المتحدة أمس "العام الدولي للشباب" ضمن جهودها المكثفة لتشجيع الشباب على تكريس طاقاتهم وحماسهم وإبداعهم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتحفيز الدول الأعضاء على تعزيز استثماراتهم في الشباب....المزيد

ما الذي يدفعنا للدفاع عن الطبيعة؟
بقلم: د. حبيب معلوف

مهما بدى الاختلاف في النظريات والنظرات الى الطبيعة، فإنها جميعا تشترك في حاجتها الى وجود وبقاء الطبيعة نفسها أولا. وهكذا فإن الاعتبارات العلمية والأخلاقية والجمالية والذرائعية... يفترض ان تشكل دوافع كافية لحمايتها لمصلحة الطبيعة نفسها من جهة ومصلحة الإنسا...المزيد

انقر هنا للتكبيرلماذا أكتب؟
بقلم: المطران جورج خضر

لمن أكتب؟ لمن يستطيع أن يقرأ، لمن يريد أن يحرّر ذاته من فكر له مغلوط أو شبه مغلوط، ليرتقي بروحه الى الله الذي ينبثّ اليه من خلال ما يقرأ او الى المسيح الذي لم يكتب، ليرصف نفسه مع الذين فهموا، ليقدر أن يتوثّب الى روح الذي يكتب ومنه الى كل العقول التي تجيء...المزيد

الفلسفة والممارسة
بقلم: جان بول سارتر

تبدو الفلسفة للبعض وكأنها وسط متجانس تنشأ فيه الأفكار وتفنى، وتبنى فيه الأنساق لكي تنهار. ويعتبر آخرون أن الفلسفة موقف ما نكون دوما أحرارا في اتخاذه . أما لغير هؤلاء، فتمثل الفلسفة قطاعا معينا من الثقافة. وفي نظرنا، فإن الفلسفة لا وجود لها، بأي صورة تفحص...المزيد

انقر هنا للتكبيرمسيحيو سوريّة في أثناء الانتداب الفرنسي: من الاحتلال إلى الاستقلال
بقلم: الارشمندريت اغناطيوس ديك

دخلت فرنسا سوريّة عنوة. رضخ بعضهم للأمر الواقع نظراً لصعوبة التصدّي لقوّة فرنسا العسكريّة ورأوا في الانتداب مرحلة تمهيديّة للبلوغ إلى الاستقلال الكامل وتنظيم أطر الدولة الحديثة. ورفض غيرهم الاستسلام ورفعوا السلاح ضدّ الجيوش الفرنسيّة وقامت ثورات عدّة أشهر...المزيد

نقل الأعضاء.. واقع خطر
بقلم: شادي خليل أبو عيسى

إن موضوع نقل وزرع الأعضاء البشرية ليس بالحديث كما يتبادر إلى الذهن وليس وليد القرن الواحد والعشرين، بل هو قديم وإن لم يكن بهذا الشكل المتطور. وقد عرف الفراعنة والفينيقيون عمليات زرع الأسنان ونقلها عنهم اليونان والرومان. كما عرفها سكان الأميركيتين الشمالية...المزيد

انقر هنا للتكبيرالتعايش المسيحي الإسلامي بحلب في العصر العثماني
بقلم: الأرشمندريت اغناطيوس ديك

كان عدد من المسيحيين يعملون كتّاباً ووكلاء لدى التجار المسلمين أو شركاء لهم ويرافقون القوافل. فالمشاركة في العمل والتجاور في المسكن وارتياد نفس الأسواق خلقت علاقات اجتماعية بين المسيحيين وشريحة هامة من المسلمين الذين كانوا يتعاملون معهم...المزيد

انقر هنا للتكبيراللغة الآرامية... نشأتها ومراحل تطورها
بقلم: الدكتور هايل دعيسات

نصوص منقوشة على عدة مسلات اكتشفت في منطقة (السفيرة) جنوبي شرقي حلب، وتعود إلى منتصف القرن التاسع قبل الميلاد. ونصوص أخرى منقوشة على لقى أثرية عدة عثر عليها في زنجرلي عاصمة دولة سمأل الآرامية. والنقوش الآرامية في تل الفخار. وقد تبلورت الثقافة الآرامية في ع...المزيد

انقر هنا للتكبيرالحقّ والقوّة
بقلم: جان جاك رسّو

ليس الأقوى بقوي دائماً قوّةً تجعله يسود أبداً إذا لم يحوّل قوّته حقّا والطاعة واجباً. ومن هاهنا كان حقّ الأقوى وهو حقّ ينظر إليه ظاهريّاً بضرب من السخرية وإن كان في الواقع قد غدا مبدأ: ولكن لم لا تشرح لنا دائما هذه الكلمة؟ إن القوة لهي قدرة ماديّة. فلست أ...المزيد

الصفحة: [] [1] (2) [3] [4] [5] [6] [7] [][»]
ملفات للتحميل
بطاقة معايدة بعيد الأم
حمل الملف من هنا
إعداد: شارل قره زيوان
(الملف فلاش 560 ك.ب)
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى