الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مقالات --> روحيّة
انقر هنا للتكبيراللــــــــــه والألـــــــــــــم
بقلم: المطران جورج خضر

الإنسان موجع نفسه ويرمي على الله مسؤولية ذلك لأنه يعتبره مصدر الخير والشر ويراه معاقباً لخطاياه. سأنظر الى ذلك من زاوية مسيحية. في الحقيقة ان المسيحية الغربية روّجت هذا الطرح منذ أوغسطين والقائلة ان ثمة خطيئة قائمة في طبيعة البشر من جراء ما سمي الخطيئة ال...المزيد

الصوم الكبير.. رؤية آبائية
بقلم: القمص أثناسيوس جورج

الصوم المسيحي لا يقف عند الانقطاع عن الطعام، لكنه صوم يتجه نحو الحواس والقلب، صوم الكيان بجملته، للتطلُّع ناحية الله بعيدًا عن مجاذبات المادة والتراب. لقد صام المسيح بنفسه لكي يعلمنا الصوم، صام وهو غير محتاج لأن يصوم، لكنه وضع لنا طريقة الصوم لكي نسلكها ف...المزيد

انقر هنا للتكبيرالخــــــــاطئ
بقلم: المطران جورج خضر

الخطيئة قاسية لأن الله يتقبل بالخطيئة صفعة من الانسان اذ يقول هذا لربه بتركيب لفظي أو غير تركيب أنا الله. كانت العلاقة بينهما قبل سقطة آدم علاقة اشتياق. والله أمين لشوقه. أما الإنسان فانقطع عنده الاشتياق اذ «دخلت الخطيئة الى العالم وبالخطيئة الموت» و «خوف...المزيد

انقر هنا للتكبيرالمريـض
بقلم: المطران جورج خضر

المرض ان لم يصبح موطن كشف يبقى تلفاً في الكيان. غير ان له ان يفصح على انه طاقة انتقال من الانحدار الى لقاء الرحمة فتعرف ان ما بقي فيك معطى لأن فيك ما يقر وفيك ما يذهب وانت في انتظار. هذا نعيم الاسترحام وليس عذاب الحيرة. ولا تسترحم الا بعد ان يرحمك العلي....المزيد

انقر هنا للتكبيرالكاهن الفرح
بقلم: شيرين دمّر

الكاهن الفرح هو الكاهن الواثق السعيد. الكاهن المرتاح. المقتنع. الروحاني. المؤمن. الواثق. الملتصق بدعوته الكهنوتية بحب وحماسة. إنه مكرس بكلّيته للمسيح. إنه كاهن إلى الأبد. بدون عودة. ولا تردد. ولا ندامة. إلى الأبد.
إنه مقدام. شجاع. معطاء. سخي مضٍح. ملتزم....المزيد

انقر هنا للتكبيرالحياة المكرّسة
بقلم: الأخت كليمنص حلو

نعود إلى الصلاة وإلى الفنّ والإبداع والنفس الطويل والصبر الجميل، في استعادتنا لأعمق ما فينا، وفتح سبل الوصال والتواصل مع الله ومع بعضنا؟ هذه العودة تصبح اليوم من الممكن المرتجى مع بوادر النسك الذي يختبره حوالي المئتيّ شاب وشابّة كلّ سنة، منذ عشر سنوات،...المزيد

انقر هنا للتكبيرأيقونة السيدة العذراء الأقدم في إدلب
بقلم: عماد زهران

تتزين كنيسة "السيدة العذراء" في مدينة "إدلب" بعدد كبير من الأيقونات الجميلة والمتنوعة يقارب عددها الخمسين أيقونة، ومن أقدم تلك الأيقونات واحدة يزيد عمرها على 250 عاماً وتعتبر من أقدم الأيقونات الموجودة في كنائس محافظة "إدلب"....المزيد

الوَعيُ الإعلاميُّ المسيحيُّ
بقلم: القمص أثناسيوس چورچ

إن مؤشرات نجاح المَسعى الإعلامي المسيحي تنشر إشعاعاتها فوق المنارة. بإعلانها عن الرجاء والفرح والمحبة والسلام والمصالحة والحكمة والتعقُّل المسيحي. فما معنى أن نكون مسيحيين وأن يكون هناك وجود مسيحي من دون ثمار ومن دون أن نشهد لمسيحنا ونكرز به حياتياً. إذ ل...المزيد

انقر هنا للتكبيرأهل الكلمة أهل الشهادة
بقلم: الأب جورج مسّوح

المسيحيّون هم أهل الكلمة، أهل يسوع المسيح وخلاّنه الأقربون. هم أهل الجرح، والكلم يعني بالعربيّة الجرح. هم ليسوا أهل كتاب ولا أهل ذمّة، ولا يرضون أن يكونوا في ذمّة أحد. لكنّهم يدركون أنّهم مدعوون إلى أن يكونوا شهودًا للكلمة في هذه الديار المباركة، ولو تطلّ...المزيد

الحياة بالمسيح تميم مشيئة الله
بقلم: ريتا جحا

بفضل المسيح لم يعد للتصنيفات بين البشر من مكان, فهو من دعا كل بمفرده والنفس التي تقبل كلامه وتتم عمل أبيها, تصبح فردوساً حقيقياً وينبوعاً يفيض على ما حوله, وبقدر ما يستقبل كل شخص الروح وينمو بالنعمة, يفوح عطره في الكون كله ويضحي هذا العالم مكاناً أفضل وأر...المزيد

الكنيسة والـFacebook
بقلم: القمص أثناسيوس چورچ

تزايدت المجموعات المشاركة على موقع الـFacebook وبلغت مئات الملايين. لذا يتعين على الكنيسة أن تنصح أبناءها بترشيد الاستخدام من حيث الكم والكيف. وأن تكون مشاركتهم للاستفادة ولخيرهم ولبنيانهم الروحي والفكري والعلمي... فليس كل ما يُنشر يؤخذ كما هو بل بفحص واخ...المزيد

الحزن حسب أباء الكنيسة
بقلم: الأب هاني باخوم

يبدو غريباً، في عالم ممتلئ بالكثير من المتع، والتي من السهل الحصول عليها على كافة المستويات، والتي، في نفس الوقت، تبدو قادرة على أن تلهي الإنسان وتخرجه عما يشغله، أن نتحدث عن الحزن. نعم شيء غريب. لكن الأغرب هو ما نراه من حولنا: فالعديد من الأشخاص من حولنا...المزيد

يوحنا بولس الثاني
بقلم: المطران جورج خضر

لم يذهلني أحد بتواضعه كما اذهلني يوحنا بولس الثاني.. أظن أن أهم ما يلفت في هذا الحبر الكبير انه بقي إنساناً وبقي كاهنا ومواجها.. لم يطق ظلم القهر.. كان انسانا وهذا لا يكونه أحد بتصنع.. أحبّ.. وكتب شعرا من عيون الشعر ومارس المسرح قليلا.. غير انه لم يصل الى...المزيد

انقر هنا للتكبيرالغفران
بقلم: المطران جورج خضر

غفران الله لكم مشروط بمحبّتكم لمَن أساء إليكم. هذا لا يعني أنّ للإنسان قدرة على الغفران بمعنى محو خطيئة الآخر. الخطيئة في أنّه لم يسامح وإذ ذاك، لا يستطيع قلبه تقبّل الغفران الإلهي لأنّ من أغلق قلبه عن الإنسان يغلقه بالضرورة عن الله.. فعل غفر، يغفر يملأ ا...المزيد

انقر هنا للتكبيرفرصة ضائعة
بقلم: تولوستوي (ترجمة عن الإنكليزيّة: رلى راشد)

اقام في احدى القرى فلاّح بإسم ايفان شيبرباكوف. كان ميسور الحال ويتمتّع ببنية قوية وحيوية لافتة، وكان يعدّ اكثر العاملين نشاطا في القرية برمتها. كان للرجل ثلاثة ابناء عاشوا مما جنوه بعرق جبينهم. كان البكر متزوّجا والثاني على وشك الزواج في حين اهتم الأصغر ب...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] (3) [4] [5] [6] [7] [8] [][»]
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى