الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> فنون
انقر هنا للتكبيرالفنّ (المُعاصر) لبناء الثروات من الهواء
بقلم: فيليب باتو سيليرييه

ما الذي يسبّب انخفاض تعرفة الفنّ الفرنسي المعاصر على المستوى الدولي إلى هذا الحدّ بالرغم من وجود السيد فرنسوا بينو، أحد أهمّ الأطراف الفاعلة في السوق؟ وفق المراقبين، لا يملك التجّار، ولا الغاليريهات، القدرة المالية الكافية لتأكيد وفرض حضور فنّانيهم. وبالت...المزيد

انقر هنا للتكبير«الهولندي الطائر» لفاغنر: الخلاص في الحب الوفيّ
بقلم: ابراهيم العريس

في كتاب مذكراته المعنون «حياتي» يذكر ريتشارد فاغنر أن فكرة أوبرا «الهولندي الطائر» التي كتب نصها ولحنها، لتصبح الرقم 7، بين سلسلة أوبراته الكبرى التي شغلت المشاهدين وأهل الموسيقى طوال النصف الثاني من القرن العشرين، أتته حيث كان يجتاز بحر البلطيق على متن س...المزيد

انقر هنا للتكبيرشربل روحانا.. والبلاغة الموسيقية
بقلم: ضياء يوسف

يمكن التعريف بالموسيقار شربل روحانا من خلال عوده فقط، ذلك لأنه لازمه أكثر من عشر سنوات، فجعل اسمه موسيقى جديدة نحتت أصواتها في الذاكرة ليكون في عز حاضره الإشارة الواضحة لتاريخ سيكرره بحرص أكيد، عوده حالة خاصة جدا لا يتتبع فيها غيره.. عصفور بحنجرة كبيرة يغ...المزيد

انقر هنا للتكبيربناء "آياصوفيا" في اسطنبول رمز للتلاقح الحضاري
بقلم: محمود السيد الدغيم

بعدما اعتنق قسطنطين الأول الديانة المسيحية قرر نقل العاصمة من روما الوثنية إلى بيزنطة، وأمر بتشييدها على سبعة مرتفعات، وسوّرها، وسمّاها القسطنطينية سنة 330م، وبنى فيها الكنائس، وكانت إحداها مكان "آياصوفيا"، ثم قُسِّمَت الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين ه...المزيد

تتحدى الموسيقى فكر الحداثة التجزيئي حين يتفاعل الفكر مع القيم والحواس
بقلم: نجيب جورج عوض

درجَ الفلاسفة عبر التاريخ على القول إنَّ أعظم ثلاث قيم في حياة الإنسانية هي الحق والخير والجمال. إلا أنه في الوقت الذي نظر فيه فلاسفة العصور القديمة، بدءاً بأرسطو عند اليونان مروراً بماركوس أوريليوس عند الرومان وصولاً إلى الفلاسفة القروسطيون، إلى تلك القي...المزيد

انقر هنا للتكبيرتداعيات حول عاصي الرّحباني
بقلم: أنسي الحاج

نعود إلى صدام الحلم والواقع. نعود إلى الذين انجرحوا لأن الواقع بَصَّرَهم بغير ما ناموا على إيقاعه.
ومن الاستخفاف تجاوز هذه الحرقة كأنّها عارضٌ سطحي، فهي مسألة كبرى مطروحة على العقل وأكثر ما يتحدّانا في الخَلْق الشعري والفنّي جديّةً وخطورة.. وحين يعتب الن...المزيد

انقر هنا للتكبيرأذن تسمع صوت عاصي وأذن تردّد صدى الصوت
بقلم: محمود الزيباوي

بدأ الأخوان رحباني مشوارهما الفني في منتصف الأربعينات، وتفرغا له تفرغا تاما بعد بضع سنوات. عُيِّن عاصي بوليسا في بلدية انطلياس عام 1938، وعُيّن منصور شرطيا قضائيا في بيروت في عام 1939، ولم يحل ذلك دون دخولهما عالم الموسيقى والشعر والغناء. بعدما تسلّم فؤاد...المزيد

انقر هنا للتكبيرهل هي لحظة ترقيع وتغريب في الموسيقى أم أن المستقبل للتقليد الشرقي؟..
بقلم: نور الحلبي

الموسيقى حسب رأي نيتشه «ذات قدرة سحريّة وهائلة على فتح آفاق روحيّة جليلة...» ونيتشه كان يعزف أيضاً، وكذلك الفيلسوف جان بول سارتر وغيرهم... وقد يعبّر عزف الفلاسفة عمّا للصوت المتآلف من تأثير فهي حسب تصوّرهم «تتجاهل اليقظة الواعية، وتزج بهم في عالم روحي تسي...المزيد

انقر هنا للتكبيرالأخوان فليفل
بقلم: محمد كريّم

"حماة الديار".. نشيد كلما استمعنا إليه حل برداً وسلاماً على أكبادنا . في موسيقاه نبع من الحماسة لا ينضب . وفي كلماته خلاصة لتاريخنا العريق وحاضرنا المليء بالنضال , هو عنوان الجلاء ورمز الاستقلال. عزف لأول مرة كنشيد وطني رسمي لسورية صبيحة السابع عشر من ن...المزيد

انقر هنا للتكبيرالأمويون إن غنّوا وطربوا
بقلم: محمود الزيباوي

كان الخلفاء الأوائل يستمعون في جلساتهم الخاصة إلى قصائد الشعر، وفي عهد الأمويين، حلّ الغناء مكان الشعر، وتبارى المطربون والمطربات في إنشاده وفقا لتقاليد خاصة وصف أهل الأدب والأخبار طرقها ومذاهبها المتعددة. عرف هذا الفن انتشارا واسعا في الحجاز، وكانت له مد...المزيد

أذن تسمع صوت عاصي وأذن تردّد صدى الصوت
بقلم: محمود الزيباوي

رحل عاصي الرحباني عن هذه الدنيا في الحادي والعشرين من شهر حزيران من عام 1986، وقيلت في رثائه خطب ترددت في ألفاظها ومعناها إثر وفاة شقيقه منصور في الثالث عشر من شهر كانون الثاني من عام 2009. يتكرر هذا الكلام اليوم بعد صدور مرسوم وزارة التربية القاضي بإدخال...المزيد

تداعيات حول عاصي الرّحباني
بقلم: أنسي الحاج

كان عاصي الرحباني سيّالاً في التأليف، كما كان متمهّلاً في التعبير الشفهي. وحين يجلس إلى مكتبه ليكتب أو إلى آلته ليلحّن كان الوقت عنده يتوقّف. ولم يكن يحتاج إلى أكثر من شرارة لتتدفّق قريحته: لفظة، ذكرى، طيفُ فكرة، الباقي نهرٌ لا ينتظر غير إشارة ليطيح سدّاً...المزيد

انقر هنا للتكبيرالمارش الجنائزي لشوبان: ارتجال في سهرة عابثة
بقلم: ابراهيم العريس

هل هناك قاسم مشترك ما، بين جنازة جون كنيدي، في واشنطن، وجنازة ليونيد بريجنيف في موسكو، بعد ذلك بنحو ربع قرن؟ أجل... الموسيقى التي عزفت في الجنازتين، أو بتحديد أدق: المارش الجنائزي الذي عزف، وهو مارش فردريك شوبان الذي يشكل، أصلاً، الحركة الثالثة في السونات...المزيد

انقر هنا للتكبيردولاكروا والصورة الفوتوغرافية الشاعر بالرسم والرسّام بالكاميرا
بقلم: محمود الزيباوي

منذ إنشائه في عام 1971، يقيم متحف دولاكروا عروضا فنية تلقي الضوء على تجربة هذا الفنان الرومنطيقي الكبير. آخر هذه التظاهرات معرض عنوانه "دولاكروا والصورة الفوتوغرافية"، يشكل مدخلا الى دراسة هذه العلاقة الملتبسة التي نشأت بين الريشة والكاميرا في القرن الت...المزيد

انقر هنا للتكبيرهايدن... الأب الشرعي للموسيقى الكلاسيكيّة.. المؤلف النمسوي الشهير في المئوية الثانية لرحيله
بقلم: بشير صفير

عاش حياة صاخبة وغنيّة. أمّن العبور من باخ إلى موزار، ثم مهّد الطريق مع هذا الأخير لبيتهوفن. ربّما لم يتألّق بما فيه الكفاية في فنّ الأوبرا والكونشرتو، لكنه أبدع في رباعي الوتريات والسوناتة والسيمفونية، إلى حدّ أنها اقترنت باسمه مع أنّه ليس مبتكرها. وقفة م...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] (3) [4] [5] [6] [7] [8] [][»]
ملفات للتحميل
FURELISE
حمل الملف من هنا
FURELISE معزوفة على البيانو
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى