الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مواهب وأقلام --> قصة قصيرة
زنبقة
بقلم: Johanna

كانت هناك زنبقة تعيش على جانبي الطريق، والناس كلّهم لا ينتبهون لها وهي تصرخ وتنادي: "أرجوكم ساعدوني ولا تتركوني في البرد والشتاء" ...ولكن لا أحد يريد أن يسمعها!...المزيد

جبل السعادة
بقلم: ماريّا أنتيبّاس

يُحكى أنه في بلاد ٍ بعيدة يحكمها ملك حكيم وعادل أراد يختبر الرجال والنساء في بلاده فأوصى بمبلغ كبير لكل زوجين سوف يصلا إلى قمة جبل السعادة، تلك القمة البعيدة......المزيد

جدران المحطة
بقلم: بيانكا ماضيّة

وقفتْ تنتظرُ قطاراً يقلُّها إلى أيِّ مكانٍ، لا تعرفُ إلى أينَ تأخذُها الجهاتُ، وفي كلِّ مرةٍ كان عليها أن تنتظرَ فتنتظرَ حتى ساءت الانتظارَ، هاهو القطارُ يدوّي بصفيرِه الصارخِ في المحطة،...المزيد

لها خمسة أزواج غير الذي معها..
بقلم: يوسف الرامي

لمحنا جرّة ماء. شربنا منها بنهم. ماؤها العذب ذكّرني بعذوبة خمرة قانا الجليل.. ترى مَن نسي جرّته هنا؟!.. وفجأةً، صرخ نيقوديمس صديقي، وكأنه لقي كنزاً: "طعام.. طعام!.....المزيد

مرآة العمر
بقلم: ماريّا أنتيباس

بينما يغسل الرجل المنهك وجهه ويستعد لمغادرة البيت إلى مكان عمله فإذا برجله تصطدم بالباب وبلفتة لا شعورية يرى نفسه وجهاً لوجه في المرآة.
ربما منذ زمن لم ينظر في تلك المرآة القديمة التي.....المزيد

حافي القدمين
بقلم: جورج راهبه

كان حافي القدمين اسمه ”بيل“، وهو طالب في الجامعة في العشرينيات من عمره، شعره كثيف منكوش، ويلبس تي شيرت مليء بالثقوب، وسروالاً من قماس الـ (جينس)،.....المزيد

حكاية بطل اسمه "سهمو"
بقلم: د. نور شاشاتي

كان سهمو واقفاً مع أصدقائه، فلمح فجأةً الشريط الأخضر العريض يعقد شعري الأسود الطويل. لم ينتظر سهمو أكثر من ذلك ليسألني عن اسمي. وعندما كنتُ أحكي له عن غرفتي وعن معلِّمتي، نذر سهمو قلبه لحمرة شفاهي الورديّة....المزيد

فشل ذريع
بقلم: كلود جان حسكور

حاولت ولكنني فشلت.. لم لا أحب نفسي وأفضل ذاتي على كل شي؟! نعم، فهذه حال الكثيرات، لا ينقصني شيء لأكون مثلهن. لم لا أخرق القواعد والأصول التي تربيت عليها؟ أمر عادي، فلست الوحيدة في العالم....المزيد

رجل في الذاكرة
بقلم: بيانكا ماضيّة

حين أرادت أن ترى شمس المدينة بعد أيام ممطرة بالنبوءات، حملت حقيبتها وتأهبت في فضول لامتناه؛ لرؤية اخضرار الأماكن ونهوضها في شوارع المدينة...المزيد

انقر هنا للتكبيرقصة حبّ.. بتصرّف
بقلم: فالح المالح

ملاحظة: هذه القصة منقولة عن مقطعٍ من رواية "إحدى عشرة دقيقة" لباولو كويلو.. ربما لو قرأها الكاتب الأصلي (باولو كويلو) مجدّداً لا يعرفها أو يعترف بها لشدّة "التصرّف".. أو ربما يعرف ويعترف ويعجبه "التصرّف"!!...المزيد

حالة تذكُّر
بقلم: بيانكا ماضيّه

تستيقظين على الرنين المتواصل لهاتفك الجوال، بعد أن تكوني قد سهرتِ الليل في كتابة المقال الذي ستضعينه مع مواد الصفحة الأدبية التي تعدينها للنشر ، وتنظرين إلى الرقم بعينين ذابلتين، لم تشبعا من فضاءات حلم جميل كنتِ تسبحين في أجوائه...المزيد

لحظة حدس
بقلم: بيانكا ماضيّه

بعد أن وقف نبضه في خلاياها، وكالشمس حين تهفو إلى بيتها عند المغيب، كانت تسترجع من أعماقها شعوراً كان يراودها ويرسم بريشته السوداء تفاصيل هذا المساء الأخير......المزيد

وحده صوت فيروز لم يتغيّر
بقلم: مارسيل خيو

انطلق البولمان، وانطلق من الكاسيت صوت فيروز الملائكي يشدو بأجمل أغانيها.. لكم تعشق فيروز.. ربما كان صوت فيروز وأغانيها هو الشيء الوحيد الذي لم تحِد عن حبه منذ طفولتها.....المزيد

لوحة بقيت في الذاكرة
بقلم: بيانكا ماضيّه

كوجه مَن صُلب على الخشبة في يوم اشتد به غضب السماء، أطل على الحياة حاملاً معه ريشة وألواناً وقماشة بيضاء ينقش فوقها جزيئات داخله حين يغيب عن الدنيا بأفكار ورؤى أحلامه .....المزيد

فطمة وروضة
بقلم: غندورة عبدو

لم يعجبني البرنامج.. تشتّت أصابعي بفشل على الموّجه (الرمونتكنترول) بحثاً عما يمكن أن يعجبني. لا يعجبني العجب.. أسكتُّ التلفاز صوتاً وصورةً. الليل طويل. لم أنم، لم أستطع أن أنام. سمعت (أو توهّمتُ أنني سمعت) عبر مسامات جدار بيتي الكائن في بناية تشبه علب ا...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] [3] (4) [5] [6] [7] [8] []
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى