الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مواهب وأقلام --> قصة قصيرة
هنا في القبر الفارغ، قبري، أتذكر.. وقد بدأت أفهم كل شيء..
بقلم: يوسف الرامي

مات يسوع!.. أعطيته قبري، ليرقد إلى جانب ابني، وبعد أيام قام يسوع من بين الأموات!.. ذهبنا إلى القبر، أليس ما يحدث، يحدث في قبري؟ فأنا الأَوْلى بمعرفة ما يحدث!...المزيد

ذكرى المرفأ
بقلم: د. طاهر السمّاق

كانت أمسيةٌ رائعة، لا أعتَقدُ أن النسيانَ سيَغشاها يوماً أمسيةَ كنتُ بِصُحبة والدي .. في مرفأِ اللاذقية، نُوَدِّعُ خالَتي التي كانت يومَها تُزمِعُ السفر إلى روسيا للّحاقِ بزوجها هناك. كنتُ لم أتجاوز التاسعة من عمري، وكانتْ ربما أولُ زيارةٍ لي إلى البحر. ك...المزيد

جدل الكلمة صمت
بقلم: عفيف المنذر

ذات يوم كنّا، هي وأنا، في رحلة، مررنا بصحراء. كانت الشمس قد قاربت من المغيب.. اقترح علينا مدير الرحلة أن نصعد إلى جبل عالٍ حيث يوجد دير قديم. فالجبال موطئ الله. كانت الرحلة طويلة ومتعبة جداً.. جبالٌ وحشيّة.. صحراءٌ مفزعة.. فراغٌ يلفُّ المشهد.. صمتٌ يُفقدك...المزيد

ذاكرة جرح
بقلم: مارسيل خيو

ليس أفضل من الألم مطهّر لروح الإنسان...
هذه هي القناعة التي توصلت إليها بعد نجاتها من بين مخالب الألم... عندما تتذكر الآن تلك الأيام تشعر أنه مجرد استمرارها في الحياة بعد النكسة التي تعرضت لها يعد أعجوبة.....المزيد

حب من نوع آخر
بقلم: بيانكا ماضيّة

جال الشاب بنظره في تلك الغرفة باحثاً عن الهالة النورانية، فتراءت له من زاوية في الغرفة، تنضح بالبشر والنور اللامحدود، ثوبها الأبيض الطويل حتى أخمص قدميها...المزيد

الهارب والغجريّة
بقلم: عفيف المنذر

اتفقنا ألا نلتقي ولكننا التقينا، كثيراً وطويلاً..
أحبتني بجنون..
يبدو أن المرأة، حين تحبُّ بقوّة، تلتهب جنوناً!
وأسأل نفسي: هل أحبتني، لأنها أحبت فنّي؟...المزيد

Flash Back قصة ميلاد يسوع
بقلم: يوسف الرامي

صمتنا جميعنا، فتكلمت مريم، وعلامات الحزن والتساؤل بادية على وجهها: "يسوع هو ابني، ولكنه ليس كمواليد كل النساء. عندما كنت مخطوبة لأبيه يوسف، خاطبني الله بأن ابن البشر، المسيح المنتظر، سوف يأتي مني. تمنّعتُ أولاً لعدم استحقاقي، مَنْ أكون أنا لأصير أم المسي...المزيد

ذكرياتي
بقلم: ريما صباغ

لقد رايته
أنه هو!
كان يمشي بخطاه المنتظمة مع أني لم أرَ منه سوى ظهره
لكنه كان كافياً ليضرم في داخلي نار الأشواق,
وعادت الذكريات
والنظرات
والبسمات التي كنا نتبادلها
حتى دموعي عادت لتنهمر من جديد.....المزيد

لا يستحقني...
بقلم: ضحى وسوف

كان أول ما جذبني إليه, أفكاره الحضارية عن المرأة ونظرته إلى المرأة التي هي نصف المجتمع، والتي يريدها مثقفة وعاملة وبنّاءة ومربية ومساوية للرجل من دون أن تفقد أنوثتها وأناقتها وحنانها... تلك كانت صفات المرأة التي يريد الارتباط بها، والتي يفخر بها، تسير معه...المزيد

قصة كيس الحلوى
بقلم: وسام القاق

اشتريت كيس حلوى وجلست انتظر موعد انطلاق القطار على مقعد، وبدأت أقرأ في كتاب كان معي، آكل من الحلوى التي كانت في الكيس، والتفت فلاحظت المرأة التي تجلس بجانبي تأكل من الحلوى التي كانت في الكيس! وعاودتُ القراءة، ويا للدهشة كلما مددت يدي لآكل من الكيس أجد أن...المزيد

وحيدة
بقلم: هيفا بيطار

جدرانٌ هجرها الطّلاء واستقرّت في زواياها شباك العنكبوت الحريريّة، الخاوية من العناكب الّتي غادرتها منذ بضعِ سنواتٍ.
ساعةُ حائطٍ مُعلّقةٌ على إحدى تلكَ الجدرانِ أعلَنت عقاربُها الاستسلام، وتوقّفت عنِ الدوران،
وكأنَّ استمرارَ الزَّمنِ خارجَ هذهِ الجدران...المزيد

عزرائيل
بقلم: ريتا بربارة

تركها ودخل غرفته غاضباً ناقما على كل شئ.. طلباتها لا تنتهي.. شكواها مستمرة.. غيرتها لا تهدأ.. بحق السماء ماذا يفعل؟ هذه هي امكانياته.. ارتمى على فراشه ووضع رأسه على وسادته وهمهم مع نفسه بغضب: "ليتني أموت وأرتاح من كل هذا".. يدٌ ناعمة توقظه!
كم كان هلعه...المزيد

ألم طبيبة
بقلم: هيفا بيطار

كانت تتابعُ جولتها الصباحيَّة المعتادة على مرضاها للاطمئنانِ عليهم ومتابعةِ حالتهم حينَ استوقفها خلالَ سيرها في أحدِ أروقةِ هذا المشفى صوتُ نحيبٍ مرير صادر من إحدى الغرف. قادتها قدماها إلى مصدرِ ذلكَ الصوت, دخلَتِ الغرفة وراحت تُنقلُ مُقلتيها بحثاً عن صاح...المزيد

القصة الأصلية لـ "سدوم وعمورة"
بقلم: عابد مبيض

ومن لا يعلم بقصة سدوم وعمرة؟!. المدينتان الخاطئتان، المدينتان اللتان لم يكترث شعبهما لوصايا الله، حيث كثرت الخطيئة هناك، إلى أن أمر الرب ملاكين بحرق المدينتين وسكانها ويهلكهم بالكبريت والنار لأنه ضاق من الشر فيهما.
هذا ما ذكره العهد القديم في سفر التكوين...المزيد

الشريعة.. أم البنوّة؟!
بقلم: يوسف الرامي

كان أربعة شبانٍ من كفرناحوم قد حملوا صديقهم الذي شُلّت رجلاه بسبب وقوعه وهو يحجّ إلى قمة جبل الشريعة الذي صعده موسى لما تلقى الوصايا. حاولوا دخول البيت الذي كان يسوع يعلّم فيه ويلقي فيه الكلمة، فلم يستطيعوا بسبب الازدحام. وبعدما نظروا جيّداً إلى مكان يسوع...المزيد

الصفحة: [] [1] [2] [3] [4] [5] (6) [7] [8] []
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى