الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
روحيّات --> عظات عامّة
انقر هنا للتكبيرلا نكوننّ مشاهدين، بل شهودًا لسر المسيح الفصحي
بقلم: روبير شعيب

"تذكار القيامة يضحي واقعًا لا بشكل أوتوماتيكي، بل فقط إذا ما قبلنا معنى السر في حياتنا"، كان هذا كنه العظة التي تلاها واعظ الدار الرسولية نهار الجمعة العظيمة في بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان (2012) بعنوان "كنت ميتًا ولكني الآن حي إلى الأبد" (رؤ 1،...المزيد

انقر هنا للتكبير2012
بقلم: المطران جورج خضر

ما يلفتني امام الأيام الآتية هو كيف تواجه البشرية وجعين لها: الجوع والدم. اما الجوع فعميم في بلدان كثيرة. يموت به ملايين من الناس ولا سيما الأطفال. وليس من مورد لهم في بلادهم وليس هذا المورد ممكنا بلا مساعدة البلدان الغنية. كيف نقدر ان نحيا وهؤلاء يموتون...المزيد

المحبة الأخوية
بقلم: الأب انطونيوس مقار ابراهيم

يتحدث المسيح الى تلاميذه مشدداً على اهمية وصية المحبة والعمل بها هؤلاء هم تلاميذ مخلصون ومتتلمذون وعلامة التتلمذ هي الحب المتبادل فيما بينهم. فيقول يوحنا الرسول في رسالته " لا أكتب إليكم أيها الاخوة بوصية جديدة، بل بوصيةٍ قديمةٍ كانت لكم من البدء وهذه هي...المزيد

انقر هنا للتكبيرتجلّي يسوع
بقلم: المطران جورج خضر

الحدث الذي نحتفل به اليوم، أي تجلي المسيح، مفصلي في الانجيل. قبله وفيه وبعده الجو ألم وقيامة. بعد اعتراف بطرس ببنوة يسوع لله "ابتدأ يسوع يظهر لتلاميذه انه ينبغي ان يذهب الى اورشليم ويتألم كثيراً... ويُقتل وفي اليوم الثالث يقوم" (متى 16: 21).
اعتراف بطر...المزيد

هل يحقّق يسوع الطموحات؟
بقلم: جورج برنوطي

كم نقف نحن في حياتنا أمام الناس الذين يتوقعون منا أن نريهم مهارتنا ونريهم مواهبنا, كم يحترق قلبنا عندما نجد أن الناس لا يهتمون لما نحن عليه, لا ينظرون الإنسان الذي فينا بل يجعلوننا سلعة للاستهلاك. بالمقابل وفي مرات كثيرة نتبنى نحن أنفسنا دور هيرودس فلا يه...المزيد

الفضيـــلة
بقلم: جورج فارس رباحية

إن في الفضيلة سعادة كبرى لأصحابها فتبعدهم عن الرذيلة التي تقودهم إلى الكراهية والعار.على الإنسان أن يحترم كل صفة حسنة في الآخرين دون أن يهتمّ بالمظاهر الخارجية البرّاقة التي غالباً ما تستر تحتها أخبث الطباع وأسوأ الأخلاق، فلا ينخدع بالمظاهر الخارجية سوى ا...المزيد

مضطهدون لأنهم مسيحيون!.. تأمّل متألّمة من العراق
بقلم: نورا الساتي

نسير على خطى الرب يسوع الذي علمنا أن نكون أشخاصاً مسالمين وليس جبناء!.. المسالمة ليست جبانة. المسيح نفسه كان مسامحاً عطوفاً محبّاً، وكان شجاعاً أيضاً، واجه الموت وانتصر عليه ووهب الحياة لكل من يؤمن به.. نحن لسنا أعداء لأحد.....المزيد

العلماني رسولٌ إلى جانب الكاهن
بقلم: شيرين دمّر

لا يجوز لنا أن نغفل دور العلماني إلى جانب الكاهن. فالمجمع الفاتيكاني الثاني خصص وثيقة للعلمانيين في الكنيسة. ولكن هذه الوثيقة ليست اكتشافاً جديداً. لكنّها متابعة في خطّ تعليم الكنيسة وخبرتها، حول دور العلمانيين في الكنيسة. لا بل نجد أنّ دور العلماني، كان ...المزيد

انقر هنا للتكبيرالسجود الحقيقي لله بالروح والحق
بقلم: الأب انطونيوس مقار ابراهيم

الله وهب الحياة الجديدة لأبنائه، وصالحهم لذاته في ابنه يسوع المسيح الذي تجسد بالروح القدس من مريم العذراء في مذودٍ فقير متواضع وهذا الابن بدوره جال المدن والقرى يصنع خيراً يشفي المرضى، يقيم الموتى، يطهر البرص، يشبع الجياع، ويروى العطشى ويفك أسر المسجونين ...المزيد

انقر هنا للتكبيرالحاجات الإنسانية.. نِعَم أم عقبات؟
بقلم: ماريا أنتباس

خُلقنا لنعيش بسلام مع ذواتنا وتنعم نفوسنا بفرح عميق.. "إن مجد الله يظهر في الإنسان الذي يعيش ملء الحياة" (القديس ايرناوس)، ولكن الحياة لا تخلو من عقبات وفي الكثير من الأحيان نفتقر إلى تمكننا من عيش ملء الحياة. في داخل كلِ منّا حاجة أساسية هي حب الذات وق...المزيد

انقر هنا للتكبير"في البدء خلق الله السماوات والأرض"..
بقلم: ريتا جحا

هي القصة ذاتها, قصة التكوين وخلق الله للعالم والإنسان, لم تزل فاعلة في حياتنا, رغم كلّ ما فيها من أسطرة وترميز, إلا أنها في الواقع قصة كلّ إنسان.. يقول هنري برغسون: "إنها عبارة عن مشروع إلهي قصد به سبحانه إلى إبداع مبدعين و إلى إحاطته بكائنات تكون أهلاً...المزيد

انقر هنا للتكبيرالغربة
بقلم: المطران جورج خضر

في اواخر الخدمة لجناز المسيح في الكنيسة البيزنطية ان يوسف الرامي احد اصدقاء يسوع دنا من بيلاطس وتوسل اليه قائلا: "اعطني هذا الغريب الذي تغرب منذ طفولته كغريب. اعطني هذا الغريب الذي اماته ابناء جنسه كغريب... اعطني هذا الغريب الذي غربه اليهود من العالم حسد...المزيد

انقر هنا للتكبيرالشجرة
بقلم: فريد عبد الأحد منصور

كائن حي منذ بداية الخليقة، خـُلـَقَ مع ما هو موجود في العالم ليتمجد اسم الرب به من خلال مظهره الخارجي وتركيبه الداخلي المعقد والمبهر للعقل والتفكير في كيفية نموه وعمله لبناء كيانه وحمايته وهو المُمَول الوحيد للطاقة الغذائية لكل الكائنات الحية بصوره مباشره...المزيد

انقر هنا للتكبيرماذا ينفع الإنسان أن يربح العالم كله ويخسر نفسه
بقلم: الدكتور جوان البانيسه (ترجمة ملاتيوس صويتي)

هناك حقيقتان، الواحدة منظورة والثانية غير منظورة ذلك لأنك أيها الإِنسان لست عبارة عن ستين أو سبعين كيلوغرامًا من اللحم والعظم فقط، بل أنت بالأحرى شخص معين.. ذلك أن جميع الأشياء تزول ما عداك أنت.....المزيد

انقر هنا للتكبيرما لك مما هو لك نقرّبه لك عن كل شيء ومن أجل كلّ شيء
بقلم: الأب ليف جيلله (تعريب إيلي عبيد)

يقدِّم لنا السيّد جسده ودمه. ماذا نستطيع نحن, بالمقابل, أن نقدّم له ؟ نستطيع أن نقدّم له كلَّ ما نملك وكلّ ما في طاقتنا أن نقدِّمه. ونقدِّم له ذواتنا قبل كل شيء. نستطيع أن (نبادله) كلَّ ما فعله من أجلنا, أي أن نعترف له بإحساناته إلينا فنسجد لصلاحه في كلِّ...المزيد

الصفحة: (1) [2] [3] [4] [5] [6] []
ملفات للتحميل
رؤى إلى حركة الشبيبة الأرثوذكسية في عيدها الستين 2002
حمل الملف من هنا
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى