الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
الكنيسة --> القديسة تيريزيا
انقر هنا للتكبيرمن وحي زيارة ذخائر القديسة تريزيا إلى كنيستنا بحلب
بقلم: د. ليون خانجي

جلست بتواضع وخشوع أمام ذخائر القديسة تيريزيا الطفل يسوع , أغمضت عيني وقد أخذتني نشوة الصلاة إلى عالم آخر لم نعرفه ولم نتذوقه . إنه عالم القداسة, عالم لا يمكن الدخول إليه إلا بنفحةٍ إلهية وبنعمة من الله. وإذ بي أتأمل في هذا الصندوق المزين الذي يضم بين جنبا...المزيد

انقر هنا للتكبيرذخائر القديسة تريزيا في كنيستها بحلب.. وبعض كنائس حلب وسوريّة

...المزيد

انقر هنا للتكبيرالقدّيسةُ تيريز الطفل يسوع
بقلم: سـلام سـيدة (ترجمة وإعداد)

إنّها آخر وتاسع أولاد لويس مارتان (ساعاتي في ألنسون، ثمَّ برجوازي صغير صاحب متجَر في ليزيو)، وأزيلي كيران (صاحبة مشغل صغير للدانتيل في ألنسون). عائلة تقيَّة. الخال ايزيدور كيران صيدلي في ليزيو كان مهتمَّاً جداً بالصراعات التي واجهت الكاثوليك مع مُحاربي ال...المزيد

انقر هنا للتكبيرتريز وسنة الكهنوت
بقلم: المطران فرناندو غيمارايس (ترجمة: نهاد فرح)

بشعورٍ عميق بالامتنان لأخي صاحب السيادة بيير بيكان، أسقف بايو- ليزيو، ولصاحب السيادة برنارد لاغوت، رئيس مراسم الحج في ليزيو، والذين تلقيت دعوتهم لترأس هذا الأحتفال بالقديسة تيريز. لقد كنت حاجاً مخلصاً لليزيو لأكثر من (20) عاماً، عندما كنت كاهناً أعمل في خ...المزيد

انقر هنا للتكبيرقراءة في الحبّ.. قبس من وحي روحانيّة القديسة تريزيا
بقلم: الأب بسّام آشجي

تقول أنك تحبّ التفاحة فتلتهمها، وتحبّ السجادة فتدوسها، وتحبّ العصفورة فتحبسها.. أرجوك لا تقلْ أنك تحبّني!!.. يقول البابا بندكتوس السادس عشر في رسالته الأولى "الله محبّة": "أصبح اليوم تعبير "حبّ" أحد أكثر التعابير المستخدمة والمساءة الاستعمال كثيرًا"...المزيد

انقر هنا للتكبيرالقدّيسة تيريز دي ليزيو والقدّيس سلوان الآثوسي.. قدّيسان لهذا الزمن
بقلم: ميشيل إفدوكيموف (ترجمة: سلام سيّدة)

بخشوعٍ ورعشةٍ نقترب من القدّيسين. لقد عبروا أتون العشق الإلهيّ، وأدخلونا في عالمٍ آخر، عاشوا الألم حتماً، ولكن أيضاً سلاماً ونوراً آتيان من موضع آخر. هل نحن مفوّضون لكي نضع جنباً إلى جنب القدّيسة تيريز والقدّيس سلوان، قدّيسان بعيدان كما بالمسافة كذلك في ت...المزيد

انقر هنا للتكبيرمدرسة الألم عند القديسة تريز
بقلم: كونراد دي ميستر

"نعم، لقد مدّ الألم إلي ذراعيه فألقيت بنفسي بينهما بحب... عندما نريد أن نبلغ هدفا، لا بدّ من اتخاذ الوسائل لذلك؛ أفهمني يسوع أنّه بواسطة الصليب يريد أن يعطيني نفوسا، وانجذابي للألم يكبر بقدر ما يزداد هذا الألم. كان هذا الطريق طريقي خلال خمس سنوات؛ لكن ظا...المزيد

انقر هنا للتكبيرمرآة الله الجديدة

إن نمو تريز الصغيرة مدهش من وجهة نظر لاهوتية أيضاً. كون مرآة الله القديمة تحطمت، تكتشف، بشكل أكبر وأوضح بكثير من الماضي، مرآة أخرى لله، مرآة الله الحقيقية: يسوع، مرسل الآب.
لأن يسوع، القائم من الموت، تألم أولاً! خلال شدّته المبلبلة، ستتعلم تريز اكتشاف"...المزيد

انقر هنا للتكبيرتيريز الصغيرة: من تلقاء نفسي لا أصل إلى ذلك...

" أجد نفسي في فترة من حياتي حيث أستطيع أن ألقي نظرة على الماضي؛ نفسي نضجت في بوتقة التجارب الخارجية والداخلية؛ والآن كما الزهرة التي قوّتها العاصفة، أرفع رأسي وأرى كلام " المزمور 22" يتحقق في نفسي: الربّ راعيّ فلا يعوزني شيء. في مراع خصيبة يقيلني ومياه...المزيد

تيريز الصغيرة .. الحبّ في قلب الكنيسة
بقلم: الأب بسَّام آشجي

إن الطموح الأول والأخير للمسيحي الحق، وللراهب بنوع أخص، هو القداسة. وهكذا كانت تيريزيا تعلن باستمرار عن هذا الطموح. فتقول بشجاعة: "إن الشوق إلى القداسة، لازمني حياتي كلّها". وبالرغم من وعيها أن القداسة هي دعوةٌ للجميع بفضل نعمة المعمودية، اكتشَفَتْ سرَّ...المزيد

انقر هنا للتكبيرتريزيا «المعلمة» أميرة العشق
بقلم: الأب يوسف مونّس

تريزيا الصغيرة، أميرة العشق الإلهيّ، «معلّمة الكنيسة»! كيف يكون هذا لصبيّة لم تبلغ الثالثة والعشرين من عمرها؟ عشقت تريزيا حتى ذابت، وسال دمها على أروقة الدير وهي غارقةٌ في هوى حبيبٍ معلقٍ على الصليب، شهادةَ حبٍّ وفداء
غريبٌ هذا التصوّفُ في قلب راهبةٍ متن...المزيد

انقر هنا للتكبيرسأكون الحبّ!.. هذه دعوتي
بقلم: كونراد دي ميستر

"يا يسوع ... أريد أن أطوف الأرض... إنّ رسالة واحدة لا تكفيني، أريد في الوقت نفسه أن أبشر بالإنجيل في أرجاء العالم الخمسة وحتى في الجزر النائية جداً".
لكنها ستجد إتمام طموحها في الحب، المعتبر كقوة جسد المسيح السرّي الدافعة:
"في قلب الكنيسة، سأكون"...المزيد

انقر هنا للتكبيرطفلة.. ومعلمة الكنيسة!

سمعنا أثناء الدراسة عن "آباء الكنيسة" ومعلمي الكنيسة وقرأنا لهم وتعلمنا منهم ... وتخيلناهم دائما طاعنين بالسن، ذوي لحى طويلة... أفنوا عقودا من العمل والترجمة والتأليف والصلاة. إلى أن أعلن البابا يوحنا بولس الكبير فتاة فرنسية ذات 24 ربيعاً "معلمة للكني...المزيد

إلى سيلين..
بقلم: تيريزيا الطفل يسوع

سأقول لك ما أُفكر به...
إن لم يخلقك يسوع ملاكاً في السماء فلأنه أراد أن تكوني ملاكاً في الأرض..
نعم يريد يسوع أن يكون له بلاطه السماوي في الأرض كما في السماء..
إنه يريد ملائكة رسلاً.. وقد خلق بهذا القصد زهرة صغيرة وهي سيلين....
ولا يريد لأجل هذا إل...المزيد

انقر هنا للتكبيرالحب الذي دعيت إليه
بقلم: كونراد دي ميستر

عمرها خمسة عشر عاماً تقريباً. شابة صغيرة تضجّ حياة، وذكية بشكل خاص أيضاً،
تحب كل ما هو جميل، وتحب كل ما فيه حياة.
منفتحة على الصداقة، وتشعر بنفسها مندفعة إلى أن تكون أمينة على مثال اختارته بحريّة.
تحمل على التفكير في برعم زهرة على سطح الماء، يأسر بن...المزيد

الصفحة: (1) [2] []
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى