الصفحة الرئيسية
الأخبار
دفتر الزوار
البحث في الموقع
اشترك معنا
اتصل بنا
الكنيسة
نشاطات وأخويات
روحيّات
مقالات
أمسيات ومحاضرات
مختارات
مواهب وأقلام
ملفّات وثائقيّة
معرض الصور
مختارات --> فنون
انقر هنا للتكبيرذكرى أمير البزق وأعجوبة العزف محمد عبد الكريم...
بقلم: عبد الرحمن حمادي

عاش ثلاثة أشهر في حلب مع كبار فنانيها كعمر البطش وعزف على أشهر مسارح العالم.. كان قدره أن يولد ويعيش فنانا وتمثل هذا القدر منذ طفولته الأولى حيث أحضر خشبة وربط عليها خيوطاً وصار يعزف عليها لافتا أنظار من حوله إلى موهبة تتجاوز عمره، ولم يكن ذلك مستغربا بال...المزيد

انقر هنا للتكبيرالفن الشاب في سورية بعضه مدهش وبعضه محيّر وبعضه يتلمس الطريق
بقلم: عصام درويش

جرى الحديث طويلاً وبشكل متشعب عن الفن التشكيلي الشاب في سورية ومدى تأثره بالتجارب التشكيلية التي سبقته ومقدار استقلاليته عنها وما اذا كانت ثورة الاتصالات المعاصرة والتقنيات المتجددة والطفرات التي قطعها الفن العالمي قد دخلت اليه وما هي التجليات التي ظهر به...المزيد

انقر هنا للتكبير«سندريلا» روسيني: أوبرا عن الظلم والعواطف المتجددة
بقلم: ابراهيم العريس

منذ ظهور حكاية «سندريلا» للمرة الأولى، والتقاط الجمهور لها بصفتها حكاية اطفال تُسَرِّي عنهم قبل النوم، اذ تحكيها لهم الأمهات درساً في الإنسانية والأخلاق، وهذه الحكاية الحاملة ألف دلالة ودلالة تفتن الصغار، لكنها لم يفتها بين الحين والآخر ان تفتن الكبار أيض...المزيد

انقر هنا للتكبير«السيمفونية السادسة» لتشايكوفسكي: هل حملت أسرار آلامه الأخيرة؟
بقلم: إبراهيم العريس

في خريف العام 1893، لفظ الموسيقي الروسي الكبير بيوتر تشايكوفسكي، أنفاسه الأخيرة في غرفة كانت مخصصة له في منزل أخيه مودست في سان بطرسبورغ. التقرير الرسمي عن موت تشايكوفسكي قال ان اصابته بداء الكوليرا كانت هي سبب الوفاة. غير ان هذه الحكاية ظلت ذات طابع رسمي...المزيد

انقر هنا للتكبير«رينزي» لفاغنر: الموسيقي يئد رغباته الشكسبيرية
بقلم: ابراهيم العريس

حين ترك ريتشارد فاغنر، مدينة ريغا، في صيف عام 1837 متوجهاً الى باريس، وهو في الرابعة والعشرين من عمره، كان على وشك أن يبدأ المرحلة الثانية من مراحل كتابته لأوبرات شبابه. وكان يأمل بأن توفّر له العاصمة الفرنسية شهرة وجاهاً كبيرين، هو الذي كان يعتبر نفسه في...المزيد

انقر هنا للتكبيرباخ كان هنا
بقلم: فاروق يوسف

علينا أن نفكر في نسكه وطهره وحسن سيرته. لا تزال موسيقاه في الاعالي ولم تهبط إلى الأرض. باخ سيّد الحكاية. "استمع إلى باخ وستكون قديساً"، كان الأب فيليب يقول لنا.. هناك في انتظار باخ سنصلّي معا. "هل ستكون مسيحياً أكثر منهم؟"، تسألني زوجتي، فأجيبها متسائ...المزيد

انقر هنا للتكبيركتاب "سوسيولوجيا الفن" لناتالي إينيك.. الخلق بوصفه إنتاجاً للناس
بقلم: عاصم بدر الدين

منذ إرهاصاتها الأولى انشغلت السوسيولوجيا في تحديد مجالات بحثها وموضوعاتها وتحديث بنيانها النظري من مناهج ومفاهيم ومصطلحات، وتفعيل أدواتها التحقيقية، الكمية والنوعية. والحال أن كتاب عالمة الاجتماع الفرنسية ناتالي إينيك، "سوسيولوجيا الفن" (المنظمة العربية...المزيد

انقر هنا للتكبير«فانتازيا المتجوّل» لشوبرت: حلم موسيقي لعجوز في الخامسة والعشرين
بقلم: إبراهيم العريس

«لو أنني أردت ان أغني الحب، سيتحول هذا الحب في غنائي الى ألم، اما اذا أردت بعد ذلك ألا أغني سوى الألم، فإن هذا الألم سيتحول بالنسبة إليّ الى حب». هذه العبارات كتبها فرانتز شوبرت في احدى اجمل صفحات كتابه «حلمي»، الذي صاغه في صيف عام 1822، جاعلاً منه نصاً ت...المزيد

انقر هنا للتكبيرفتاة بيتهوفن..
بقلم: ثريا الشهري

وُلد الموسيقي بيتهوفن في مدينة بون الألمانية عام 1770، وتوفي في فيينا عام 1827، وحين بدأت إصابته بصمم بسيط عام 1802 انسحب من الأوساط الفنية والاجتماعية وأمضى حياته وحيداً بلا زواج، فقلّت مؤلفاته، واتخذت طابع الحدة، حتى انه كان يرد على منتقديه بأنه يعزف لل...المزيد

انقر هنا للتكبير«المركب الشبح» لفاغنر: المرأة المخلصة ترياق للّعنة الدائمة
بقلم: ابراهيم العريس

نجح فاغنر في أن يقدم لنا البحر بهديره وصفير رياحه وتلاطم أمواجه،.. ومن يتجول في أعالي البحار على مركبه الشبح هنا، هو الذي حكمت عليه اللعنة بأن يظل على تجواله ذلك حتى يعثر على المرأة التي ستكون مخلصة له الى الأبد. وحين تبدأ أحداث الأوبرا، تكون عاصفة بحرية ...المزيد

انقر هنا للتكبير25 سنة على رحيل عاصي الرحباني (1986-2011)
بقلم: أنسي الحاج وبشير صفير وطلال حيدر

لا أحد يعرف ماذا كان كتب لو بقي، لكنّنا نُقدّر أنه ما كان لينكث بعهده في النطق بأحوال محيطه وإعانة هذا المحيط والحلم له بمخارج. كان من جنس الآباء الأنبياء. لم يكن مفكّراً محترفاً لكن الفكر كان، كما يحصل لدى عظماء الفنّانين، عنصراً أساسيّاً في مشروعه. كان...المزيد

انقر هنا للتكبيرالسيمفونية الثانية لبيتهوفن: ذروة الإبداع في عام الصّمَم
بقلم: إبراهيم العريس

إلهي! لم لا تعطيني الآن يوماً واحداً أعيشه في فرح وحبور. يوماً واحداً فقط، انا الذي صار الفرح الحقيقي غريباً كل الغرابة عني مع انه يتجاوب في ارجاء نفسي. إلهي... هل سيتاح لي ان اعود الى افراح الانسان وأفراح الطبيعة؟ أحقاً، لم يعد لي حق العودة اليها... آه م...المزيد

انقر هنا للتكبير«الناي المسحور» لموتسارت: انتصار النور على الظلام
بقلم: إبراهيم العريس

عندما وضع موتسارت ألحان أوبرا «الناي المسحور» في عام 1791، كان في الخامسة والثلاثين من عمره. وحين قدّمت هذه الأوبرا في خريف ذلك العام نفسه، كان لا يزال أمامه شهران فقط يعيشهما قبل أن يموت ميتته التراجيدية المثيرة للأسئلة والتي جعلته يدفن في مقبرة عامة. وب...المزيد

انقر هنا للتكبيرعابد عازرية: «كاهن» الأغنية المعاصرة لم يزده الشعر إلا طرباً
بقلم: وسام كنعان

كان يجمع النقود ليشاهد فيلماً يكتشف في نهايته أنه لم يفهم شيئاً. منذ طفولته الأولى في حلب، اختار الابتعاد عن التقليدية. على إحدى التلال الصغيرة خارج المدينة ذات الطابع المحافظ، كان يقضي أوقات فراغه، ويدوّن حكايته، وحيداً متأملاً. هناك مرّن نفسه على الوحدة...المزيد

التراث الغنائي السوري في الحفظ فمن يحوّله مادة عصرية؟
بقلم: عبد الغني طليس

سؤال يمكن اعتباره «خطِراً» جداً: لماذا كل، أو بالتحديد غالبية، بل غالبية الأغلب من المغنين الذين يؤدون أغاني التراث السوري، القدود الحلبية والموشّحات وغير ذلك، يتوقفون عندها، فلا ينطلقون في اتجاه حياة غنائية فنية خاصة؟ كأن هناك ما يُشبه «اللعنة» التي قد ت...المزيد

الصفحة: (1) [2] [3] [4] [5] [6] [][»]
ملفات للتحميل
FURELISE
حمل الملف من هنا
FURELISE معزوفة على البيانو
اتصل بنا | أخبر صديق | المفضلة | صفحة البداية | خريطة الموقع
              Web Design by Sawa Soft Aleppo - Syria
 
إلى الأعلى